الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

كثرة الحقوقيين وقلة المحامين الأساتذة .. مشكلة كليات الحقوق السورية !!!

من المشاكل التي يعاني منها خريجو كليات الحقوق في جامعاتنا السورية , صعوبة ايجاد محامين أساتذة , وذلك ليتدربوا تحت إشرافهم لمدة عامين , هذه المشكلة جاءت بسبب التغييرات التي طرأت على القانون المتعلق بتدريب الخريجين الحقوقيين ..

فالقانون القديم كان ينص على أن المحامي المدرب , يجب ان يكون قد مر على حصوله على شهادة أستاذ فترة خمس سنوات , ليحق له بعد ذلك تدريب خمس خريجين حقوقيين لديه وتحت إشرافه ..

في حين القانون الجديد الصادر منذ عامين أصبح يتوجب على المحامي المدرب أن يكون قد مر على حصوله على شهادة أستاذ فترة سبع سنوات , وحينها يحق له تدريب خريجين حقوقيين اثنين فقط ..

أيمن ضاحي خريج كلية الحقوق بجامعة دمشق قال : هناك كثرة من الحقوقيين وقلة في المحامين الأساتذة , وأشار إلى أنه  تعذب كثيرا حتى وجد محامياً أستاذاً للتدرب عنده , وخصوصا بعد التعديل في القانون , ففي دمشق على سبيل المثال هناك قرابة الألف مكتب محاماة فقط يستقبل خريجين لتدريبهم , في حين عدد خريجي كلية الحقوق بدمشق يقارب كل عام الألفين وخمسمئة خريج وخريجة ..

وقال علاء قاشوش خريج دراسات قانونية تعليم مفتوح بجامعة حلب : لم يعد هناك فارق بين التعليم النظامي والتعليم المفتوح من هذه الناحية , بداية كانت خريج الدراسات القانونية في التعليم المفتوح لا يحق له ممارسة مهنة المحاماة ولا التوظيف على أساس الشهادة , ولكن فقط العمل عند مكاتب محامين , وفي حال أراد خريج الدراسات القانونية أن يفتح مكتباً , فكان فقط لإعطاء استشارات قانونية , أما الآن فقد تساوى خريجو التعليم النظامي والتعليم المفتوح , وأصبح خريج التعليم المفتوح قادراً على المرافعة في القضايا وممارسة المهنة ..

ريما درويش خريجة كلية الحقوق بجامعة تشرين : هذه المشكلة موجودة في كل المحافظات دون استثناء , ويعاني منها أغلب الخريجين , وخصوصاً نحن كفتيات , وبالذات في ظل الظروف الطارئة التي يمر بها بلدنا الحبيب , ففي بعض الحالات خريجو الدراسات القانونية في التعليم المفتوح وظفوا قبل خريجي التعليم النظامي , وفيما يخص التدرب فأنت تحتاج لسند إقامة مثلاً لتتدرب عند محامي استاذ وقد يطلب منك أن تذهب بدلاً منه لحضور جلسات في محاكم قد تكون موجودة في مناطق غير آمنة , وهنا يجب عليك أن تختار !!!

أدونيس شدود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :