الأخبار الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب || معرض العمارة ينطلق في ربوع جامعة قرطبة الخاصة || بالتعاون مع اتحاد الطلبة …جامعة قرطبة تطلق المسابقة المعلوماتية الجامعية السورية || جلسة تعريفية بـ «وطني المعلوماتية» في حلب || فرع اتحاد الطلبة بحلب يعلن عن إطلاق ورشة عمل في برمجة التطبيقات || امتحانات “التكميلية” تتواصل بفرع جامعة الفرات بالحسكة || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة ||

عقدة الشباب !!

كتب مدير التحرير :

لا تزال المفاضلة العامة المحكومة بمعدلات قبول جنونية تمثل عقدة أمام غالبية الشباب الطموح من طالبي التعليم العالي الذين يتزايدون عاماً بعد آخر ، والسبب بكل بساطة يعود لانكماش فرص القبول إلى حد خرم الإبرة   أمام ارتفاع المعدلات إلى حدودها القصوى ، الأمر الذي جعل طرق القبول الحالية لا توحي بالثقة والعدالة !

والغريب في الأمر أن أكثر من خمسة وزراء تبدلوا منذ اعتماد المفاضلة لم يغيروا في الأمر شيئاً ، حيث لم ينل الطلبة منهم سوى الوعود بإيجاد طرق عادلة للقبول الجامعي كانت بكل أسف تتلاشى مع كل موسم جديد للمفاضلة كانت حصيلته في كل مرة خروج أكثر من عشرين ألف طالب وطالبة من مولد المفاضلة بلا ” حمّص ” !!

ندرك تماماً أن هناك ” كساد ” في خريجي الجامعات من جميع الاختصاصات لم يعد مرغوب بهم في سوق العمل الذي يريد خريجين من نوع خاص ، هؤلاء من مخلفات طرق القبول التي نتحدث عنها ، بنتيجة سوء توزيعهم على الكليات والتخصصات العلمية ، وفشلنا في الاعتماد على الأشكال والصيغ الجديدة للتعليم الجامعي وتطوير أهدافه ومناهجه وطرق التدريس فيه وفقاً للاتجاهات التربوية المعاصرة ، بما يضمن مدخلات ناجحة للتعليم ، ويكون رافداً خصباً له .

إن الوصول إلى هذه الأهداف ليس بالأمر المستحيل ، ببساطة هو يمر من بوابة تعديل نظام القبول بالكليات والتخصصات العلمية المختلفة التي تعتمد كما أشرنا على مجموع الدرجات في امتحان الثانوية فقط ، والتغاضي أو نسيان ميل الطالب ورغبته المهنية والعلمية ، الأمر الذي يتطلب إعادة النظر بموضوعية وعلمية في سياسة التعليم قبل الجامعي .

صحيح أن الإحداثات الجديدة على صعيد افتتاح كليات وأقسام جديدة ستمتص إلى حد ما عدداً من طالبي التعليم من خلال زيادة فرص القبول لكنها بالمحصلة ( وهو الأهم ) لن تحل مشكلة ارتفاع معدلات القبول !!

بالمختصر المفيد نحن بحاجة لحلول على الأرض لا إلى وعود وتصريحات تبقى مجرد كلمات لا قيمة لها !!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :