الأخبار ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق || لقاءات تعريفية بالكليات والاختصاصات الجامعية || تعميم يخص الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية غير السورية || اتحاد طلبة سورية في تونس || عينك على اختصاصك ||
عــاجــل : الرئيس الأسد والسيدة أسماء يشاركان في تشجير منطقة حرش التفاح

ضريبة المصداقية التي عرتهم …

كتب مدير التحرير :

مسلسل استهداف الإعلام السوري بهدف إسكات صوته مستمر من قبل عصابات الإجرام التكفيرية المدعومة من الكر دوغان ومشيخة قطر ومملكة آل سعود الآيلة للسقوط عاجلاً أم آجلاً .

دمروا مبنى الإخبارية السورية ، وبالأمس فجروا عبوة ناسفة في مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ، وقتلوا بدم بارد وخطفوا بعض الزملاء الإعلاميين والصحفيين ، وما زالت شهيتهم مفتوحة للقتل ظناً منهم أنهم  يستطيعون إرهاب العاملين في الإعلام الوطني ويجعلونهم حبيسي جدران بيوتهم خوفاً من القتل .

هذا الاستهداف المتعمد لمكونات الإعلام السوري ما هو إلا علامة فارقة ودليلاً واضحاً على أن مصداقيته في نقل حقيقة ما يجري على الأرض أصابتهم في مقتل ، عندما فضح بالصوت والصورة كذبهم وخداعهم للرأي العام المحلي والعالمي فعرى فورتهم ” السلمية ” على حقيقتها .

بالتأكيد لن تكون هذه جريمتهم الأخيرة في استهداف الجسم الإعلامي السوري فأجندة أسيادهم مليئة بعبوات الدم ، وأساليب الترهيب والترغيب للإعلاميين السوريين ، لكن نؤكد لهم أن صوت الإعلام السوري صوت الحق والحقيقة التي تؤلمهم لن يصمت ، ضعاف النفوس وعديمي الانتماء للوطن وشرف المهنة لا نريدهم في الإعلام السوري ، فهم عالة عليه ، ولا أسف على من يبيع وطنه ويغدر به من أجل حفنة من الدولارات لن تفيده أو تنقذه من ذاكرة التاريخ التي ستنعته بالخائن حياً وميتاً وستلحقه اللعنة لولد ولده .

فخورون بإعلامنا وواثقون من انتصارنا على الأرض بفضل بواسل جيشنا المغوار ، وسنمتلك الفضاء بإعلامنا القوي كما قال سيد الوطن لأننا أصحاب قضية عادلة مهما حاولوا التعتيم عليها ، وصاحب الحق سلطان في رأس القلعة وهم وأسيادهم جرذان يعر بشون على أسوارها المتينة .

التحية لشهداء الإعلام السوري ..  ووعداً وعهداً أن تبقى مسيرة الحق مستمرة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :