الأخبار التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء || طموحك تميز || مليون ليرة لطلاب الدكتوراه ونصف مليون للماجستير || تحدد مواعيد جديدة لامتحانات التعليم المفتوح في جامعة البعث || انطلاق المسابقات الثقافية لفرع القنيطرة || التحويل المماثل للجامعات الاخرى || مركز القياس والتقويم يصدر نتائج امتحان طب الأسنان الموحد || إعلان أسماء الطلاب الأوائل في الثانوية الصناعية المقبولين في الجامعات والمعاهد التقانية || جولة على معرض عينك ع اختصاصك ومراكز تسجيل المفاضلة بجامعة دمشق ||
عــاجــل : صور #للطلبة و #الجالية في كوب.ا يعربون عن حبهم و تضامنهم مع الرئيس #الأسد و السيدة #اسماء ويتمنون لهم الشفاء العاجل .

لافروف: الدول الغربية تعمل على تحقيق أهدافها الآنية على حساب مصالح الشعب السوري

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الخلافات عميقة بين روسيا والدول الغربية حول الأزمة في سورية موضحا أن بعض الدول الغربية تحاول تحقيق أهدافها الآنية على حساب مصالح الشعب السوري.

وشدد لافروف في كلمة له أمام أساتذة وطلاب جامعة العلاقات الدولية في موسكو نقلتها قناة روسيا اليوم على أن الحل الوحيد الممكن في سورية هو الحل الذي يتوصل إليه السوريون بأنفسهم وقال “الجميع يوافقون على ذلك وقرارات مجلس الأمن تؤكد أنه لا بد أن تكون التسوية سورية بمشاركة كل الأطراف والسوريون فقط يستطيعون تحديد مستقبلهم وهذا يتماشى مع الأحكام الرئيسية لميثاق الأمم المتحدة” .

وأوضح لافروف أنه لا صلاحيات لمجلس الأمن الدولي بأن يتخذ أي حل خلافا لذلك أو أن يدعم التدخل الخارجي بشؤون الدول لافتا إلى أن مثل هذا المبدأ للتسوية مسجل في ميثاق الأمم المتحدة ولا يمكن لمجلس الأمن أن يخالف ذلك.

وأشار إلى أن خلافات عميقة اعترت اجتماعات جنيف التي عقدت في الثلاثين من تموز الماضي حول الازمة في سورية رغم أن هدف المجتمعين كان واحدا وهو ضمان حقوق الشعب السوري وأن تكون سورية حرة مستقلة.

وقال ” الخلافات كانت كبيرة حول الطرق والأساليب لتحقيق هذا الهدف حيث يصر بعض الغربيين وبعض دول المنطقة على التدخل العسكري السافر في الشؤون السورية أما روسيا الصين وغيرهما من الدول فيصرون على ضرورة وقف العنف قبل كل شيء وإقناع طرفي النزاع بالجلوس حول طاولة المفاوضات وهنا نرى انعكاسا للمصالح الجذرية للشعب السوري”.

ولفت لافروف إلى أن مجلس الأمن الدولي رفض قبول وثيقة جنيف بسبب تعنت بعض الدول الغربية وقال “نرى أن الدول الغربية التي رفضت المقترح تسعى لتحقيق أهدافها الآنية قبل كل شيء على حساب مصالح الشعب السوري وبيان جنيف كان مفصلا ويضم كل المواقف الإقليمية والعالمية ومقترحات حول البدء في مرحلة انتقالية عبر آليات بمشاركة الحكومة السورية وممثلين عن المعارضة وتم عرض الوثيقة على مجلس الأمن لإقرارها إلا أنه تم رفضها بسبب موقف بعض الدول الغربية وأن الأخضر الابراهيمي المبعوث الأممي الجديد إلى سورية سيعمل على تطبيق تلك الوثيقة”.

كما أشار لافروف إلى ضرورة أن يكون أي تدخل في الشأن السوري إيجابيا وقال ” نصر على أن يتدخل اللاعبون الخارجيون بشكل معين وأن يكون لكل لاعب خارجي ذي تأثير دور بوقف العنف وهذا ما تحدثنا عنه في جنيف وتم تثبيته في البيان.. لكن عندما يقول الغربيون إنه على الحكومة السورية التخلي عن وقف العنف من قبلها وسحب الآليات والجنود من المدن وبعد ذلك يمكن توجيه النداء للطرف الآخر بأن يسلك نفس المسلك.. فهذه الخطة غير قابلة للحياة لأنها ستكون خطوة استفزازية”.

واعتبر لافروف أن الموقف المطالب بتقديم التنازلات من قبل الحكومة السورية وفي نفس الوقت يشجع العمل العسكري من قبل المعارضة موقف يدل على استعداد الذين يتبنونه لدفع ثمن جديد من القتلى والجرحى في صفوف السوريين.

وأضاف لافروف “إن مثل تلك المبادرات والمقترحات غير واقعية فالإصرار على التنازل والاستسلام من قبل طرف أمر غير واقعي وهذا لا يتعلق بالايديولوجية أو تشبثنا بمسؤولين سوريين بل ننطلق من ضرورة اتخاذ تدابير واقعية وما هو مطلوب وقف العنف قبل كل شيء والحفاظ على أكبر عدد من أرواح السوريين وإن الموقف الروسي يتماشى مع هذه المطالب ويصر قبل كل شيء على وقف العنف”.

وبين لافروف أن المبادرة الأخيرة التي تقدمت بها هيئة التنسيق السورية المعارضة تتماشى مع الموقف الروسي وقال “إن مواقفها تتماشى مع مصالح الخروج السريع من هذه الأزمة والحيلولة دون زيادة عدد القتلى والجرحى”.

وجدد لافروف تأكيده أن من يرون السبيل الوحيد لتسوية الأزمة في سورية هو بالإصرار على تقديم الدعم العسكري للمعارضة يتصرفون بناء على مصالحهم الجيوسياسية في تلك المنطقة المهمة وليس لصالح الشعب السوري.

وأوضح لافروف أن التغيرات العميقة في الساحة الدولية تؤكد أن العالم يعيش مرحلة انتقالية للتطور تترافق بهزات كبيرة ولا بد من وضع حلول مشتركة لها من قبل كل المجتمع الدولي مشيرا إلى حالة عدم الاستقرار التي تتواصل في أوروبا والاضطرابات في الشرق الأوسط وشمال افريقيا ومناطق أخرى من العالم منها أفغانستان وشبه الجزيرة الكورية إضافة لتداعيات أخرى كالإرهاب وحظر انتشار أسلحة الدمار الشامل .

وأكد لافروف أن روسيا تعتبر أحد مراكز إقامة منظومة دولية متعددة الأقطاب وهي تدرك مسؤولياتها التاريخية في هذه الحقبة الجديدة مبينا أن الموقف الروسي المتوازن في القضايا الدولية يسهم في التأثير على التطورات الدولية وروسيا تعمل حاليا بشكل جدي لوضع وتدقيق أولوياتها في هذا العالم المتغير.

المبعوث الروسي إلى قمة حركة عدم الانحياز: يمكن التوصل الى حل مناسب لإقرار الأمن والاستقرار في سورية عبر المحادثات

من جانبه أكد المبعوث الروسي إلى القمة السادسة عشرة لحركة عدم الانحياز “قسطنطين شوفالوف” أهمية الحوار لحل الأزمة في سورية مبينا أنه يمكن التوصل عبر الحوار السياسي والمحادثات إلى حل مناسب لإقرار الأمن والاستقرار في سورية.

وأشار “شوفالوف” خلال لقائه رئيس مجلس الشورى الإيراني “علي لاريجاني ” في طهران على هامش أعمال القمة إلى أهمية الدور الإيراني في المنطقة مبينا أن الدبلوماسية الايرانية لها دور مهم وبناء في التعاطي الإقليمي والدولي.

ولفت “شوفالوف” إلى تقارب وجهات النظر بين إيران وروسيا حول العديد من القضايا الدولية المهمة مؤكدا ضرورة التشاور المستمر بين المسؤولين الروس والإيرانيين.

بدوره لفت لاريجاني إلى أن إيران وروسيا لديهما وجهات نظر ومصالح مشتركة واسعة على الصعد الدولية والعالمية يمكن أن تشكل أساسا للتعاون المفيد والبناء بينهما مبينا أن تعزيز العلاقات بين البلدين يساعد على ترسيخ ودعم السلام والاستقرار في المنطقة.

غاتيلوف: الأطراف التي تسلم الأسلحة للمعارضة السورية مسؤولة عن التهديدات التي تطلقها باستهداف الملاحة الجوية

من جهة أخرى حمل نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف الأطراف التي تقوم بتسليم الأسلحة إلى المعارضة السورية المسؤولية عن التهديدات التي تطلقها هذه المعارضة باستهداف حركة الملاحة الجوية المدنية.

و نقل موقع روسيا اليوم عن غاتيلوف قوله على موقع تويتر ان التهديدات التي اطلقتها المعارضة السورية بخصوص استهداف حركة الملاحة الجوية المدنية ناتجة عن قيام بعض الاطراف بتسليم هذه المعارضة اسلحة بطريقة غير مسؤولة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :