الأخبار استمرار المعاناة والشكوى في بعض الجامعات الخاصة والوعود المعسولة “سيدة” الموقف! || غداً اليوم العالمي لمكافحة المخدرات.. سورية لا تزال بلدا نظيفا من زراعتها وإنتاجها وتصنيعها || الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب جامع النوري بحماة.. خطيب العيد: الأزمة شدت أواصر السوريين وهم على بعد خطوات من الانتصار وعودة السلام إلى ربوع سورية || الثامن من تموز موعد تقديم اختبار القيد بدرجة الماجستير بكلية الاقتصاد بالحسكة || تأجيل امتحانات يوم غد الأحد للكليات الجامعية بالحسكة || فطر سعيد … كل عام وأنتم خير || نصيحة للشباب: ابتعدوا عن “دكاكين” التدريب التي تضيّع وقتكم! || قريبا سيعاد النظر بالنظام الداخلي للأولمبياد العلمي السوري || عين الرقابة الغافلة!! || “المالية” تحدد موعد الإعلان عن أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة || تحديد موعد قبول طلبات تعادل الشهادات الطبية غير السورية || للقبول العام فقط .. فتح التسجيل المباشر في الدراسات العليا لخريجي كليات الطب البشري || دوام على مدار الساعة للمشافي الجامعية خلال عطلة العيد || تمديد موعد استلام طلبات الترشيح لبرنامج التعاون مع الموارد المائية || 13 تموز مقابلة الناجحين من حملة الإجازة غير السورية في الصيدلة || رئاسة مجلس الوزراء: عطلة عيد الفطر من 25 حتى 29 الجاري || القاضي الشرعي الأول بدمشق يدعو إلى التماس هلال شوال عند غروب السبت القادم || إيقاف برامج التعليم المفتوح يومي الجمعة والسبت || الرئيس الأسد يطلق خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء المشروع الوطني للإصلاح الإداري.. ويوجه الوزارات المعنية باتخاذ الإجراءات الرادعة لوقف بعض المظاهر التي تسيء لحقوق المواطن ولا تليق بالوطن || استمرار الامتحانات بجامعة طرطوس .. أسئلة منوعة متناسبة مع قدرات الطالب ||

من نحن

مكتب الفروع الخارجية

يشرف مكتب الفروع الخارجية على فروع الاتحاد المتواجدة خارج القطر العربي السوري وعددها /31/ فرعاً و يتبع لهذه الفروع هيئات إدارية في الجامعات التي يتواجد فيها أعداد من زملائنا الطلاب و تتابع هذه الفروع قضايا و مشاكل الزملاء الطلاب التعليمية و الثقافية والاجتماعية و المادية من خلال متابعة المكتب التنفيذي – مكتب الفروع الخارجية كل القضايا المتعلقة بالعملية التعليمية ( إشراف- بعثات – محاسبة – تسجيل – تأخر رواتب …الخ ) مع الجهات المعنية من خلال مراسلتها واجتماعات اللجان في وزارة التعليم العالي و الجهات المعنية الأخرى كما يقوم بتزويد زملائنا الطلاب بالكتب الثقافية و النشرات السياحية باللغات المختلفة و الأدوات الرياضية و الألبسة الفلكلورية وسيديات تتضمن معلومات عن سورية (أثرية – سياحية …الخ ) ليتسنى لهم القيام بالنشاطات الثقافية و المهرجانات الوطنية والقومية و إقامة المعارض السياحية لإبراز الدور الحضاري لقطرنا العربي السوري و يتابع توصيات و مقترحات مؤتمرات الفروع الخارجية من خلال مكتبي المنظمات الشعبية و التعليم العالي القطريين والجهات المعنية وهيئة مكتب الفروع الخارجية التي تضم ممثلين عن الوزارات المعنية ( التعليم العالي – التربية – النقل – الإعلام – السياحة – الثقافة – الخارجية – الداخلية – المالية – المغتربين – مؤسسة الطيران العربية السورية – الوكالة العربية السورية للأنباء جريدة البعث– المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية – هيئة تخطيط الدولة ).

كم تتم زيارات سنوية لمعظم هذه الفروع كلما دعت الحاجة لذلك مما يساهم في تطويرها وتنشيطها بما يخدم عمل الاتحاد و أهدافه و قضايا طلبتنا الدارسين في الخارج و تساهم الفروع الخارجية بالمشاركة الفاعلة في الأنشطة كافة التي تدعى إليها من المنظمات الصديقة(عربية – أجنبية ) و تقوم بالمقابل بتوجيه الدعوة لهذه المنظمات للمشاركة بالاحتفالات و المهرجانات التي تقيمها مما يؤدي إلى زيادة التفاعل و تمتين العلاقات مع المنظمات الصديقة ومن أهم الإنجازات التي تحققت على صعيد الفروع الخارجية هي صدور قانون البعثات الجديد رقم /20/ لعام 2004 الذي أصدره السيد الرئيس بشار الأسد و صدور قرار القيادة بوضع كافة الطلاب الدارسين في الخارج تحت الإشراف و زيادة الرواتب للطلاب الموفدين عدة مرات منذ عام /2000 /و حتى الآن وصرف قيمة جهاز حاسوب /25000/ ل.س و تخفيض الرسوم الجمركية على الكمبيوتر من 150$ إلى 50$ بالإضافة إلى ( ألفي ) ليرة سورية لقاء دورة تدريبية على الكمبيوتر لكل موفد و تصديق الوثائق الدراسية من الجامعة التي يدرس فيها الطالب ومن السفارات العربية السورية في بلد الدراسة و اتباع الطلاب الموفدين لدورات لغة في القطر قبل الإيفاد و صدور النظام المالي للبعثات العلمية ليواكب قانون البعثات العلمية الجديد و الذي عمل به بتاريخ 1/1/2006 .

ومنح جوازات السفر لطلابنا الدارسين في الخارج ست سنوات كاملة وافتتاح مركز لإصدار جوازات السفر في سفارات الجمهورية العربية السورية في الخارج دون العودة إلى إدارة الهجرة والجوازات وصدور إجراءات جديدة لتحويل رواتب الموفدين دون تأخير وتحويل الرواتب عبر الفيزا كارد للموفدين و تثبيت سعر الصرف للعملات الأجنبية و الإعفاء من الرسم القنصلي ومعاملة لطلاب الدارسين في الخارج في ما يخص الرسم القنصلي كالمواطنين السوريين المقيمين في القطركما تم تزويد الفروع الخارجية بأجهزة كمبيوتر ، وفتح مواقع على شبكة الانترنيت بالإضافة إلى دعم مادي بشكل دائم كل ثلاثة أشهر لكل فرع لكي يستطيع تفعيل نشاطاته المختلفة وتم تأمين مقرات لمعظم الفروع.

كما تساهم فروعنا الخارجية باستقبال الطلاب الجدد ومساعدتهم في التسجيل و الإقامة ، هذا إضافة إلى العديد من القضايا الأخرى ومعالجة بعض المشاكل الخاصة بطلابنا كما ساهم الاتحاد في إعداد العديد من الدراسات و خاصة زيادة الرواتب لطلابنا الموفدين و السكن الشبابي و عودة الخريجين و غيرها التي تصب في خدمة طلابنا الدارسين في الخارج .

مكتب الثقافة والإعلام والنشر

إن للثقافة والإعلام والنشر دور هام في ظل ما يشهده العصر من تطورات ومتغيرات ، ويزداد هذا الدور أهمية مع الزمن .

ونظراً لإدراك المنظمة لما تعنيه الثقافة وما يعنيه الإعلام من تواصل واتصال فإن الاهتمام يتوجه إلى رعاية النشاطات الثقافية وتنظيمها وتوجيهها .

واتسع عمل المكتب في هذا المجال ليشمل التواصل مع وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية ، لإيجاد منابر إعلامية يعبر الطلبة من خلالها عن مواقفهم الوطنية والقومية خاصة في المناسبات التي تتطلب ذلك ،وهذا ما دعا الاتحاد إلى تشكيل مجموعات إعلامية من الطلبة الراغبين في العمل في هذا المجال وتأهيلهم ثقافياً وإعلاميا ليسهموا في التصدي لأية ضغوطات وتهديدات قد يتعرض لها وطننا .

الثقافة :

تندرج تحت هذا العنوان النشاطات الثقافية العديدة والمتنوعة التي يقيمها المكتب ، كمعارض الفنية التي تفتح الباب واسعاً أمام المواهب الطلابية لتتبلور من خلال الاحتكاك بالفنانين المحترفين . وتهدف النشاطات عموماً إلى جعل الثقافة في متناول جميع الطلبة وبأيسر السبل  وتخليصها من مفاهيم تربطها بمظاهر الرفاه بدل أن تكون زاداً يومياً أساسياً .

وتشمل النشاطات كذلك التشجيع على استخدام وسائل الاتصال الحديثة كالإنترنت والحواسيب كونها وسائل فعالة للثقافة والإعلام في العصر الراهن ، وتشارك في تلك الفعاليات فروع الجامعات والمعاهد في أنحاء القطر كله .

وتأتي في مقدمة تلك الفعاليات المهرجانات الأدبية الفرعية التي يتوجها المهرجان الأدبي المركزي السنوي الذي ترسخت أسسه وصار تظاهرة ثقافية حقيقية تحفز الطلبة على المشاركة في الحياة الثقافية لما لهم من مصداقية وحرص على تقديم مادة ثقافية راقية وما يتضمنه من عروض مسرحية وسينمائية وحفلات موسيقية وندوات حوار .

ويكرس المهرجان الحوار كمبدأ للتعاطي واحترام الرأي الآخر وتقبله .

ففي تنوع الرؤى يكمن جوهر التطور إضافة إلى ذلك يشرف المكتب على تنظيم المكتبة المركزية ورفدها بالكتب والمراجع الهامة .

ويدرس الآن إمكانية تطويرها بما يتوافق والتطور الحاصل في الميادين كافةً وذلك بالاستفادة من التقنيات الحديثة .

النادي الثقافي الطلابي :

ضمن التوجه إلى إغناء ثقافة زملائنا الطلاب وتأمين الأجواء المناسبة لرفد ثقافتهم بكل ماهو مفيد وهام أحدث الاتحاد النادي الثقافي الطلابي الذي بدأ بخطوات عملية لخلق مناخ ثقافي نشيط في فروع الاتحاد كافة ومن المخطط له أن تأخذ نشاطاته منح نوعياً يشمل مختلف أصناف الثقافة ويشرك الطلبة فعلاً في الحياة الثقافية في الساحة المحلية ومستقبلاً في الساحة العربية والدولية .

الإعلام والنشر :

نستطيع القول بلغة الأرقام أن سائل الإعلام في الاتحاد انتقلت نقلة نوعية ابتعدت بها عن النمطية لتأتي في إطار إعلامي حديث ومدروس .

الإعلام المرئي والمسموع :

يشرف مكتب الثقافة والإعلام والنشر المركزي على البرنامج التلفزيوني الأسبوعي ( مع الطلبة ) الذي أخذ طابعاً متميزاً في تناول المادة الإعلامية بطرحه الجريء للقضايا الهامة ومتابعته القضايا الطلابية الساخنة، وعرضه المشكلات بموضوعية وصراحة وإفساحه المجال للزملاء لطرح آرائهم بشفافية وصدق . إضافة إلى أن البرنامج يعالج عبر زاوية البريد ، المشكلات العامة والخاصة أيضاً ويتابعها مع المؤسسات والوزارات المعنية بإشراف مباشر من المكتب ،

كما ينتج المكتب أفلاماً بالتعاون مع شركات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني تتناول قضايا وطنية وقومية وطلابية .

الإعلام المقروء:

يسعى الاتحاد الوطني لطلبة سورية إلى تقديم المادة الإعلامية العصرية والمدروسة لترسيخ قيم مجتمعنا وحضارتنا وامتنا المبنية على المحبة والتسامح والابتعاد عن كل ما هو غث وسطحي .

مجلة جيل الثورة:

بدأت مجلة جيل الثورة صدورها منذ السبعينات لكنها تصدر الآن بأعداد خاصة وتضع ضمن أهدافها متابعة نشاطات مكاتب الاتحاد ومخاطبة طلبتنا في الدول المختلفة والتعريف بسورية الحضارة ماضياً وحاضراً.

صحيفة الغد :

” الغد” صحيفة نصف شهرية تصدر عن المكتب التنفيذي للإتحاد الوطني لطلبة سورية ، شعارها “الكلمة المسؤولة والرأي الحر” .

بدأت بالصدور في 17/12/2002 وهي تستقطب اهتمام الطلبة والشباب كونها تعالج مشكلاتهم بموضوعية وشفافية وجرأة .

وتتضمن الغد تحقيقات ومقالات وزوايا لأهم الكتاب الصحفيين في سورية ، إضافة إلى أقلام الصحفيين الشباب الذين تعتبر إعطاء الفرصة لهم إحدى مهامها الأساسية لرفد الساحة الإعلامية بصحفيين وكتاب على سوية عالية .

تتميز ” الغد ” كذلك بأسلوبها الشيق ورسومات الكاريكاتير ، إضافة إلى إفساح المجال لأقلام الطلبة الموهوبين في المجالات الأدبية المختلفة .

ويرافق إصدار الغد ملاحق خاصة بالفعاليات والنشاطات التي دأب الاتحاد على إقامتها أو المشاركة بها ، كما تصدر بأعداد خاصة في بعض المناسبات .

ولعل وجود عدد كبير من المشتركين في الصحيفة والذي يصل إلى (15000) خمسة عشرة ألف مشترك يعكس مصداقيتها ومكانتها بين الطلبة .

مكتب المعلوماتية

يهتم مكتب المعلوماتية المركزي بنشر الثقافة المعلوماتية بين صفوف الطلبة وتعميق الوعي المعلوماتي ، كما يهدف مكتب المعلوماتية إلى أتمتة العمل الاتحادي على كافة الصعد بما يتوافق مع الحاجة الملحة لتوثيق المعلومات وتبادلها كما يشرف على الموقع الرئيسي للاتحاد الوطني لطلبة سورية .

ويشرف مكتب المعلوماتية المركزي على النادي المعلوماتي وفروعه من خلال متابعة نشاطاته وتنفيذ خططه السنوية .

كذلك يسعى مكتب المعلوماتية المركزي لتحقيق أهدافه من خلال إقامة المعرض المعلوماتية وتطبيقاتها بالتعاون مع المؤسسات العامة والقطاعات المعنية وتبني المواهب الخلاقة للزملاء الطلبة وتنميتها في هذا المجال .

مكتب العلاقات الخارجية

*- تعتبر العلاقات الخارجية في حياة أي منظمة هي حجر الزاوية، لمد جسور التعارف والتعاون والتنسيق بينها وبين العالم الخارجي، وانطلاقاً من هذه الأهمية أولى الاتحاد مكانة خاصة للعمل الخارجي فقد استطاع الاتحاد من خلال تاريخه النضالي ودوره الرائد على الصعيد الوطني والقومي والعالمي، أن يوطد العلاقات مع الكثير من المنظمات الطلابية والشبابية العربية والإقليمية والدولية المتواجدة في ( أسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية) مما أكسبه مكانة لدى هذه المنظمات الأمر الذي ساعدنا بشكل كبير في إبراز وتوضيح قضايانا ومواقفنا العادلة للعالم بأسره.

*- ويملك الاتحاد علاقات مميزة مع جميع المنظمات الطلابية والشبابية العربية ويستضيف مقر الاتحاد العام للطلبة العرب ويقدم له الدعم والاهتمام الكبيرين وهو عضو في العديد من المنظمات الإقليمية والدولية مثل اتحاد الطلاب العالمي(IUS )ورابطة طلاب أسيا (ASA ) والاتحاد العام للطلبة العرب (GUAS) ويملك مواقع متقدمة في قيادة هذه المنظمات، وللاتحاد علاقات جيدة مع منظمة طلبة أميركا اللاتينية والكاريبي (OCLAE) واتحاد طلاب عموم إفريقيا (AASU) كما يقوم الاتحاد بدور فاعل مع العديد من المنظمات الطلابية والشبابية في العالم من خلال نشاطاته وعلاقاته العربية والعالمية ومشاركته الفاعلة في معظم الفعاليات العربية والدولية التي تخدم مبادئنا وأهدافنا في التحرر والتقدم وتحقيق السلام العادل والشامل لجميع شعوب العالم.

*- إن جوهر علاقاتنا مع العالم الخارجي ( المنظمات الطلابية والشبابية ) تتعزز من خلال إيماننا الكبير بضرورة تفعيل هذا الجانب واستثماره بالشكل الصحيح والمناسب والذي يخدم أهدافنا ويدافع عن حقوقنا الوطنية والقومية المتمثلة في النضال الطلابي المعادي للصهيونية والإمبريالية العالمية.

*- وقد برزت هذه العلاقات من خلال إقامة الفعاليات والمؤتمرات واللقاءات التضامنية العربية والعالمية والمشاركة في المهرجانات والملتقيات والمؤتمرات العربية والإقليمية والدولية، واستقبال العديد من الوفود الطلابية والشبابية وإطلاعها على الواقع الحضاري لسورية بالإضافة إلى إبرام الاتفاقيات الثنائية بين منظمتنا والعديد من المنظمات العربية الشقيقة والأجنبية الصديقة والتي تهدف لتعزيز أواصر العلاقات الثنائية وتمتينها ، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على الجميع، ولابدَّ من الإشارة هنا إلى الدور الكبير الذي يؤديه اتحادنا في الوقوف إلى جانب الشعوب المظلومة والمضطهدة والمهيمَن عليها من قبل الصهيونية والإمبريالية العالمية ومساندتها من أجل تحقيق حريتها واستقلالها وسيادتها.

مكتب الدراسات العلمية وقضايا الطلبة

يقوم المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية من خلال مكتب الدراسات العلمية وقضايا الطلبة بمتابعة القضايا الطلابية والعديد من المسائل ذات الصلة بالعملية التدريسية وذلك في المجالس التعليمية المتسلسلة واللجان المنبثقة عنها (مجلس التعليم العالي : لجنة التخطيط وسياسية التعليم العالي – لجنة البحوث والدراسات العليا – لجنة قبول الطلاب – لجنة معادلة الدرجات العلمية – لجنة الخطط الدرسية والمناهج – لجنة التأهيل وشؤون العاملين – لجنة المؤسسات التعليمية الخاصة – لجنة التعليم المفتوح – لجنة الموازنة ) .

ويمكن الإشارة إلى بعض الجوانب التي يوليها الاتحاد اهتماماً كبيراً في هذا المجال ففي القبول الجامعي يتم اقتراح معايير جديدة لقبول الطلاب في الجامعات والمعاهد تتناسب مع الظروف المستجدة والخطط ذات الصلة ، إضافة لاستحداث وافتتاح العديد من الاختصاصات والأقسام التي ازدادت كماً ونوعاً عاماً بعد عام وكذلك المشاركة في الندوات الإعلامية السنوية الموسعة بشأن عملية المفاضلة وطباعة النشرات التوضيحية عنها ، ويقوم الاتحاد بمتابعة صدور اللوائح الداخلية الجديدة للكليات وتسوية الأحكام الانتقالية لها بما يتناسب مع تطلعات الزملاء الطلبة ومقترحاتهم ويضمن تحقيق نظام تعليمي وإداري وتدريسي متطور .

ويقوم الاتحاد في مجال تكريم الزملاء المتفوقين بالإشراف على التكريم السنوي من خلال منح شهادة الباسل للتفوق الدراسي إضافة إلى المشاركة والتنسيق مع بعض مؤسسات القطاع الخاص والمشترك والتعاون معها لتكريم المتفوقين وتخصيصهم بمكافآت عينية ومعنوية ورحلات ترفيهية خارجية ، ومنح دراسية في اختصاصات متنوعة داخل وخارج القطر .

وقد تطورت مشاركة الاتحاد في مجال التبادل الطلابي فازدادت عروض التبادل بشكل ملحوظ وتعددت وتنوعت لتشمل اختصاصات علمية مختلفة تم الحصول عليها في مؤتمرات التبادل الطلابي الدولية .

السكن الجامعي :

وفي السكن الجامعي يقوم الاتحاد في ضوء الازدياد المستمر في أعداد الزملاء الطلبة بمتابعة بناء الوحدات السكنية الجديدة ، وتسوية قضايا الإسكان بمعايير موضوعية وعادلة وتخصيص وحدات سكنية خاصة لطلبة الدراسات العليا ، ويشار إلى أنه وخلال السنوات الخمس الماضية تم بناء أربعة عشر وحدة سكنية وترميم عشرات الوحدات وصيانتها في مختلف جامعات القطر .

الدراسات العليا :

كما يقوم الاتحاد بمتابعة مقترحاته بافتتاح اختصاصات ودبلومات جديدة ، إضافة إلى تسوية الكثير من القضايا التعليمية والامتحانية والتدريسية .

ويقوم الاتحاد في مجال الامتحانات بالخطوات المطلوبة لكي تكون العملية الامتحانية عملية سبر عادلة للتحصيل ، إضافة إلى متابعته لواقع نسب النجاح والرسوب إذ يتم تجاوز الحالات السلبية في بعض عمليات التصحيح وتطبيق نظام الأتمتة ما أمكن ذلك ووفقاً لطبيعة كل من المقررات والمناهج واللوائح .

صندوق التسليف الطلابي :

يتابع الاتحاد دوره في زيادة نسب القروض والإعانات ، حيث تراوحت آخر زيادة في القروض من (500- 700 ) إلى ( 700-900 ) وفي الإعانات من (300-600) ، وأصبحت مدة الإمهال سنتين بعد أن كانت سنة ونصف ، إضافة إلى الاستمرار في افتتاح فروع للمصرف لتشمل كافة محافظات القطر تقريباً وتخصيص قروض طلابية نوعية ( مثل قرض لشراء حاسب ) .

الأنماط التعليمية الجديدة :

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد يتابع واقع الأنظمة التعليمية الجديدة المفتتحة ، ففي التعليم المفتوح يتقدم بالدراسات المطلوبة لتطوير هذا النظام وتسوية بعض القضايا الطلابية والامتحانية والتدريسية المتعلقة به .

والعمل على قبول الشهادات الثانوية بكافة فروعها للتسجيل في هذا النظام وضمن الاختصاصات المقابلة لهذه الفروع ، وفي الجامعات الخاصة يؤكد الاتحاد على ربط إحداث الاختصاصات بمتطلبات التنمية وحاجات المجتمع ، كما يتابع واقع العملية التدريسية والتعليمية فيها ، ويقوم بالجولات الميدانية وتقديم المقترحات المناسبة ، ويشار إلى أنه يتم إجراء انتخابات طلابية في مراكز التعليم المفتوح الأربعة وفي الجامعات الخاصة المفتتحة في محافظات القطر حيث يقوم الزملاء المنتخبون بالتعبير عن تطلعات وآراء ومقترحات الطلبة .

مكتب الملتقيات والعمل الوطني التطوعي

ينقسم عمل المكتب إلى محورين:

المعسكرات :

معسكرات التدريب الجامعي : يشرف الاتحاد بالتعاون مع إدارة التدريب الجامعي على معسكرات التدريب الجامعي في جميع المراكز من أجل إنجاحها وتحقيق الغاية المرجوة منها بتأهيل الطلبة وإعدادهم عسكرياً وعقائدياً هذا وقد تم تضمين مناهج التدريب الجامعي بجوانب الدفاع المدني والإسعافات الأولية ومواجهة الكوارث .

المعسكرات الإنتاجية : تقيم الجامعات والمعاهد والاتحاد الوطني لطلبة سورية المعسكرات الإنتاجية وتشرف عليها ، حيث تهدف هذه المعسكرات إلى ربط الجامعة بالمجتمع وتحقيق أهداف الاتحاد الوطني لطلبة سورية من خلال التطبيق العملي الميداني للمعلومات التي يدرسها الطالب نظرياً ويتم العمل الآن على إعداد دراسة من أجل تعديل اللائحة الداخلية الناظمة لعمل هذه المعسكرات بما يتماشى مع متطلبات الواقع الحالي ، لتطوير أدائها والاستفادة من إنتاجيتها بشكل أفضل .

كما يعد المكتب دراسة لإقامة ملتقيات ومخيمات نوعية حوارية لزيادة التعارف وتمتين الوحدة الوطنية .

العمل الوطني :

يشارك الاتحاد في اللجان الوطنية التالية :

1- اللجنة الوطنية لمكافحة الايدز .

2- اللجنة الوطنية لمكافحة الأمراض المشتركة ونقل الدم .

3- اللجنة العليا لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية .

4- الجنة الوطنية لمكافحة التدخين .

5- اللجنة الوطنية العليا للسنة الدولية للجبال .

6- اللجنة الوطنية لمحو الأمية .

7- اللجنة الوطنية لمكافحة السل .

8- اللجنة العليا لمكافحة حرائق الغابات .

9- اللجنة العليا للبيئة والتنوع الحيوي .

ويجري العمل في هذا الجانب على إيجاد الصيغ والسبل للارتقاء بأداء المنظمة في كافة مجالات العمل الوطني حيث يم الآن إعداد دراسة لإحداث ( نادي العمل الوطني ) لينظم ويشرف على نشاطات الاتحاد في هذا المجال.

مكتب التعليم الخاص

يعمل الاتحاد عن طريق مكتب التعليم الخاص على معالجة كافة القضايا الطلابية التي ترد من الزملاء الطلاب في الجامعات الخاصة أو عن طريق فروع الاتحاد فيها ومراسلة الجامعات لحلها.

كما ويقوم مكتب التعليم الخاص بالمشاركة في اجتماعات لجنة الاعتماد (المؤسسات التعليمية الخاصة) ويؤكد من خلالها على ربط إحداث الجامعات الخاصة والاختصاصات المفتتحة فيها بمتطلبات التنمية وحاجات المجتمع.

ويعمل خلال جولاته التفقدية ومشاركته في الجولات الدورية على الجامعات الخاصة على الوقوف على هذه الجامعات وسير العملية التعليمية والتدريسية والواقع الخدمي والإداري فيها.

إضافة إلى قيامه بعقد لقاءات مع طلبة الجامعات الخاصة يجري خلالها التعريف بالاتحاد ومؤسساته وهيئاته والاطلاع على واقع وهموم الزملاء الطلبة والسلبيات التي تعترض طريقهم في التحصيل الدراسي ويتم خلال هذه الاجتماعات دعوة الزملاء الطلبة للتعبير عن آرائهم وتطلعاتهم من خلابل منظمتهم الطلابية وعبر ممثليهم.

كما ويقوم مكتب التعليم الخاص بإعداد الدراسات والتقارير الدورية التي تبين واقع العملية التدريسية والتعليمية والعلاقة بين الإدارات الجامعية الخاصة والطلاب في هذه الإدارات وذلك بغية تطوير واقع التعليم الخاص وتحقيقه للغاية المرجوة منه.

مكتب النشاط الرياضي

يشرف المكتب على النشاط الرياضي الجامعي الذي يعد نوعاً من الأنشطة التي تستقطب اهتمام الطلبة حيث تنظم البطولات الفرعية والبطولات المركزية في أغلب الألعاب ، ومن أجل تفعيل هذه النشاطات بشكل أفضل يتم الآن العمل على تعديل النظام الداخلي الخاص بأندية الباسل الرياضية الطلابية في فروع الاتحاد للنهوض بالنشاطات الرياضية والارتقاء بها إلى مستوى طموحات الجماهير الطلابية .

مكتب التنظيم والتأهيل

يعد التنظيم الركيزة الأساس لأي عمل ناجح ، والأرضية الصلبة ، والبيئة الخصبة لأي إنجاز مميز ، ومن هنا عمل الاتحاد الوطني لطلبة سورية في مجال التنظيم والتأهيل على تنظيم الجماهير الطلابية وتطوير إمكانياتها وقدراتها وإعدادها بالشكل الذي يؤهلها لتمارس دورها القيادي والمسؤول تكريساً لممارسة الديمقراطية الشعبية واحتراماً للإرث النضالي الكبير الذي تختزنه المنظمة ويقوم مكتب التنظيم والتأهيل بجملة من المهام نوجزها بما يلي :

· يشرف مكتب التنظيم والتأهيل على الجوانب التنظيمية في الفروع الداخلية .

· يشرف على إعداد الذاتيات والوثائق للقيادات الطلابية والاتحاديين كافة .

· يشرف على تأهيل الأطر النقابية القيادية .

· يتابع تنفيذ خطط الاتحاد التنظيمية .

· يعد الدراسات والنشرات النقابية التنظيمية ويقدم الاقتراحات اللازمة لتطوير البنية التنظيمية والنقابية في الاتحاد .

· يتابع أوضاع الفروع الداخلية من خلال الدراسة الدائمة لمحاضر جلساتها ومعالجة القضايا المطروحة فيها .

· يتابع توصيات ومقترحات المؤتمرات الطلابية على مستوى الوحدات والفروع بالصورة التي تحقق مصالح الطلبة وتطلعاتهم على الصعد كافة ، كما يتابع تنفيذ مقررات وتوجيهات المؤتمر العام في المجال التنظيمي .

ويولي الاتحاد الوطني لطلبة سورية أهمية بالغة للمسألة التنظيمية في حياة المنظمة الطلابية من خلال تعميق مبدأ الحوار الديمقراطي البناء والهادف بين جميع أعضاء الاتحاد ومؤسساته القيادية المتسلسلة عبر المؤتمرات الطلابية السنوية ، التي تعد محطات ديقراطية هامة في حياة الاتحاد يمارس من خلالها الطلبة دورهم في تطوير وتحديث آلية العمل الطلابي عبر آرائهم ومقترحاتهم الواعية والمسؤولة التي تنعكس نضجاً في تجربة المنظمة السياسية والنقابية .

وتنتخب جميع القيادات الطلابية بشكل حر وديمقراطي ونزيه من قبل الجماهير الطلابية مباشرةً وتحتل المنظمة موقع الريادة في هذا المجال .

كما يشارك الاتحاد في التخطيط والتنفيذ والرقابة مع كافة الجهات المعنية بما يخدم تحقيق نظام تعليمي وإداري متطور يلبي طموحات الجماهير الطلابية .

مكتب النشاط الفني والاجتماعي

مما لاشك فيه بأن طلبة الجامعات والمعاهد وهم يتابعون تحصيلهم العلمي لابد لهم من الاندماج أكثر فأكثر في الحياة الطلابية ومن هنا برز دور الاتحاد الوطني لطلبة سورية- مكتب النشاط الفني والاجتماعي.

    فقد سعت منظمة الاتحاد من خلال النشاطات المختلفة إلى استقطاب المواهب الطلابية الشابة والمتنوعة وساهمت بشكل فاعل بصقل وتنمية هذه المواهب حيث وجد الطلاب المكان الطبيعي واللائق لممارسة نشاطاتهم الفنية والاجتماعية المختلفة سواء من خلال إقامة الحفلات الفنية او العروض المسرحية والسينمائية أو المعارض الفنية والعلمية والمشاركة في الرحلات الترفيهية السياحية والعلمية الاطلاعية بالإضافة إلى المشاركات الفنية والاجتماعية الأخرى.

    وهذا الدور الذي تقوم به منظمة الاتحاد نابع من إيمان عميق بأن هذا الجيل الشاب الواعي هو الذي سيبني الوطن ويطوره.

    وانطلاقاً من هذا كله كانت خطط مكتب النشاط الفني والاجتماعي تأتي تجسيداً لمقررات المؤتمرات العامة وتنفيذاً لخطة مكتب الطلبة القطري ومن إدراك المكتب أيضاً إلى الأهمية البالغة للنشاطات ودورها في الحياة الجامعية حيث يعمل وبشكل دائم على تمثيلها واقعاً حياً وملموساً حيث انه يعطي لمجمل النشاطات المضمون السياسي المنسجم مع تطلعات الاتحاد وأهدافه والتأكيد على النواحي الوطنية والقومية ضمن وضعها في مضمون فكري وفني صحيح مع ضرورة تأكيد المكتب على توسيع قاعدة المشاركة في كافة أنواع هذه النشاطات.

وفيما يلي سنقوم بإعطاء لمحة معبرة وموجزة عن أهم ما يقوم به مكتب النشاط الفني والاجتماعي:

المسرح الجامعي:

    المسرح هو شكل من أشكال التعبير عن الذات الإنسانية بعواطفها وهمومها وطموحاتها وهو مرآة صادقة لأحوال المجتمع ومستوى ثقافة أبنائه ومدى تطوره وقد شهدت حركة المسرح الجامعي تقدماً وتطوراً ملموساً في السنوات الأخيرة سواء على صعيد مستوى العروض المسرحية أو على صعيد أداء الممثلين وقدرتهم الفنية والثقافية لتجسيد فكرة النص على خشبة المسرح.

    حيث استطاعت الفرق المسرحية الجامعية في الفروع الداخلية للاتحاد أن تقدم العروض المسرحية الجادة والهادفة والملتزمة وذلك ضمن رؤية فنية تلقى القبول والثناء من قبل الجماهير الطلابية وشتى شرائح المجتمع.

    ومن خلال هذا المنطلق فقد سعى مكتب النشاط الفني والاجتماعي على حث المكاتب الإدارية لتشكيل المزيد من الفرق المسرحية الفرعية والمركزية والتأكيد على المشاركة في المهرجانات المسرحية التي تقام في المحافظات.

    وقد أقام الاتحاد إلى الآن /عشرون/ مهرجاناً مسرحياً مركزياً جامعي.

وقد شمل كافة المحافظات السورية حيث أصبح من المهرجانات المسرحية التي تحظى الاهتمام الإعلامي والجماهيري في سورية ويقوم الآن مكتب النشاط الفني والاجتماعي بالتحضير لاقامة المهرجان الواحد والعشرون لعام 2007 وفي هذا المهرجان سيشارك أغلب فروع الاتحاد الداخلية المتواجدة في كافة المحافظات السورية بفرق مسرحية تقوم بارسال النصوص المسرحية المقترحة إلى المكتب التنفيذي حيث تخضع هذه النصوص إلى دراسة وقراءة من قبل لجنة خاصة لذلك ومن ثم يتم إقرارها للمشاركة في المهرجان وذلك للحفاظ على السوية الفكرية والفنية للمهرجان.

    تجتمع جميع الفرق المسرحية المشاركة في المهرجان حيث تقدم عروض ويوازي هذه العروض إقامة الندوات المسرحية وورشات عمل وفي نهاية كل مهرجان تقدم اللجنة الخاصة بالتحكيم الهدايا المادية والمعنوية للفائزين في المراكز الأولى.

    وفي هذه المناسبة نوجه دعوة لكل الزملاء الموهوبين في هذا المجال التوجه إلى المكاتب الإدارية للانتساب للمسرح الجامعي.

الحفلات الفنية:

    تعتبر هذه الحفلات الفنية بأشكالها كافة ركيزة أساسية في الحياة الفنية والاجتماعية التي يعيشها الطلاب وتلعب دوراً واضحاً وجلياً في تعميق العلاقة بين الطلبة ومنظمتهم وبنفس الوقت استطاعت هذه الحفلات ان تعمل على استقطاب وصقل وتنمية المواهب الطلابية الشابة وقد حرص مكتب النشاط الفني والاجتماعي على العناية بالحفلات الفنية وإقامتها بشكل ومضمون جيدين وجعلها وسيلة تثقيفية تطرح من خلالها أهداف الاتحاد.

الرحلات:

    تلعب الرحلات بشقيها العلمية والاطلاعية والترفيهية دوراً هاماً وبارزاً في حياة زملائنا الطلبة وذلك من خلال خلق جو اجتماعي من الألفة والمحبة فيما بينهم إلى جانب الأهداف العلمية المنوطة بالرحلات العلمية وفي هذا المجال يعمل الاتحاد على التنسيق مع الإدارات في الجامعات والمعاهد من أجل تسيير الرحلات العلمية وفق الخطة العلمية الدرسية المقرة لذلك وتشمل هذه الرحل زيارة العديد من المنشآت التعليمية والاقتصادية والصناعية والثقافية بالإضافة إلى الرحل الترفيهية إلى الأماكن السياحية يقوم الاتحاد بتسيير بعض الرحل الخارجية إلى الدول العربية وبعض الدول الصديقة.

المجال العلمي:

    إدراكاً من الاتحاد لأهمية الجانب العلمي في حياة الطلبة فإنه يسعى وبشكل دائم إلى تقديم الدعم الكامل لهذا الجانب وذلك من خلال مشاركاتنا في العديد من المعارض العلمية التي تقام في سورية وعلى رأسها معرض الباسل للإبداع والاختراع حيث تتمثل مشاركة الاتحاد في أبرز وأهم الأعمال والإبداعات الطلابية وقد ساهمت مشاركة الاتحاد في هذه الظاهرة في اغناء وتطوير هذا المعرض.

    ويوجد في الاتحاد –مكتب النشاط الفني والاجتماعي مجموعة من الأساتذة والمهندسين والباحثين العلميين وعلى رأسهم السيد /نزار فرسيان/ المشرف العملي والإداري على الدورات العلمية التي يقيمها الاتحاد في الإبداع والاختراع وهنا نوجه الدعوة إلى زملائنا الطلاب في كافة الجامعات والكليات المهتمين في علم الاختراع والقضايا العلمية التوجه إلى المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية- مكتب النشاط الفني والاجتماعي للاطلاع على المزيد عن هذه الدورات وآلية عملها.

    وهناك المزيد من النشاطات التي يقوم بها مكتب النشاط الفني والاجتماعي منها على سبيل المثال لا الحصر.

–       إقامة المعارض العلمية والمعارض الفنية التشكيلية- الحفر على الخشب- النحت الرسم على الزجاج…. الخ.

–       العمل على تشكيل الفرق الفنية في الفنون الشعبية والكورال.

–   المشاركة في معرض دمشق الدولي في كل عام هذه التظاهرة الاقتصادية والاجتماعية الهامة وذلك بعدة نتاجات طلابية فنية وعلمية.

النادي السينمائي الطلابي

    إن تطوير الثقافة السينمائية في الوسط الطلابي مهمة ملحة سيما وان السينما أصبحت اليوم تملك أكثر من غيرها قدرة على التأثير الفكري والنفسي.

    إضافة إلى ذلك فإن السينما أصبحت سلاحاً اعلامياً هاماً وبالتالي يمكن من خلالها المساهمة في إعداد كوادر المستقبل من خلال تثقيف الجماهير الطلابية وتوعيتها والمساهمة الفاعلة في خلق سينما جادة في قطرنا تستطيع أن تكون أداة ثقافية في التطور الفكري.

أهداف النادي السينمائي الطلابي:

    تكوين ثقافة سينمائية هادفة وملتزمة بقضايا الجماهير العربية الكادحة وكشف أخطار الأفلام التي تخدم الامبريالية والصهيونية والرجعية واستقطاب الإمكانات الطلابية في المجال السينمائي والسعي إلى تطويرها ودعمها والحصول على الأفلام العلمية وعرضها وإنتاجها.

العروض:

    يقدم النادي عروضاً سينمائية أو فيديو اسبوعية في مختلف الفروع كما يقيم أسابيع سينمائية وثائقية ووطنية قصيرة وأسابيع سينمائية وثائقية مثل أسبوع السينما الإيراني واسبوع السينما الفلسطيني واسبوع أفلام الأطفال… الخ

    بالإضافة إلى إقامة الندوات بنهاية كل فيلم واستضافة مخرج العمل وأبطال الأفلام مثل المخرج مجيد مجيدي من إيران واستضافة الفنانين عبد الرحمن أبو القاسم وسوزان نجم الدين وتيسير إدريس وإقامة حوار مفتوح حول واقع السينما السورية والعربية والعالمية.

النشاطات العامة:

    يصدر النادي كراسات وبروشورات ومجلات سينمائية ويقوم النادي بنشاطات تترافق مع نشاطات مؤسسات الاتحاد في المناسبات الوطنية والقومية وبإشراف المكتب التنفيذي- مكتب النشاط الفني والاجتماعي.

    كما يقوم النادي بعرض الأفلام السينمائية الهادفة إلى طلبة التدريب الجامعي العسكري الصيفي.

    ويسعى الاتحاد على استحداث النوادي في جميع الفروع بالمحافظات وتكون بطاقة الدخول شبه مجانية للزملاء الطلبة والمشاركة في المهرجانات السينمائية الدولية مثل مهرجان دمشق السينمائي.

النوادي السينمائية هي:

1-   النادي السينمائي الطلابي المركزي (المكتب التنفيذي) اتستراد المزة كلية الآداب جامعة دمشق.

2-   النادي السينمائي فرع جامعة دمشق (برامكة) جاني كلية الحقوق

3-   النادي السينمائي فرع جامعة البعث (قرب كلية الآداب) مكتب إداري

4-   النادي السينمائي فرع جامعة حلب (كلية الطب البشري) مكتب إداري

5-   النادي السينمائي فرع معاهد ادلب (فرع الحزب) المركز الثقافي

6-   النادي السينمائي فرع جامعة تشرين (جامعة تشرين) المكتب الإداري

مكتب المعاهد

انقضى عامان كاملان على المؤتمر العام الثالث عشر للاتحاد الوطني لطلبة سورية وخلالهما أصبحت المكاتب المركزية في المكتب التنفيذي مثل خلية النحل ، عمل دؤوب وتطور كبير في مراحل العمل وإنجازات كثيرة ، كل ذلك يتم بإشراف مباشر من الزميل عمار ساعاتي رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية  وكان لمكتب المعاهد المركزي حضوراً فاعلاً في متابعة  كافة الشؤون والقضايا لطلبة المعاهد وحضور كافة اجتماعات المجلس الأعلى للمعاهد والمشاركة الفاعلة في معالجة المشكلات المطروحة على المجلس من كافة المعاهد والعمل على تعديل وتطوير اللائحة الداخلية للمعاهد بما يتناسب مع كافة المستجدات العلمية والإدارية .

إضافةً الى المطالبة بعقد مؤتمر وطني لتطوير  المعاهد مع المقترحات والتوصيات المتخذة في المؤتمر العام الثالث عشر وقد تحقق هذا المطلب الهام المقدم من المؤتمر العام وفعلاً تم عقد المؤتمر بعد تحضيرات مكثفة له وذلك في 4 و 5 نيسان 2007 وستجدون على الصفحات التالية   (( تقريراً خاصاً )) عنه حيث أن المؤتمر أقر بفعالية توصيات ومقترحات الاتحاد كما يعمل مكتب المعاهد حالياً على إعداد دراسة جديدة ومتطورة تتضمن كافة القضايا والشؤون المتعلقة بالمعاهد عن العام الدراسي 2006-2007          ( طياً جداول إحصائية عن عدد الطلاب والمعاهد وواقعها الإداري والعملي والتدريسي ) .  ونبين فيما يلي أهم ماتم إنجازه على مستوى المعاهد عن الفترة الماضية (( 2/1 و 12/4/2007 )) :

vحضور كافة جلسات المجلس الأعلى للمعاهد في وزارة التعليم العالي و مناقشة ومعالجة كافة القضايا المطروحة على جدول أعمالها فيما يتعلق بقضايا ومشاكل المعاهد والطلاب .

vتمثيل الاتحاد في اللجنة الوطنية لتطوير المعاهد المتوسطة وحضور اجتماعاتها .

v تم رفع كافة المقترحات الواردة من الفروع الداخلية أو إدارات المعاهد فيما يتعلق ببعض بنود اللائحة الداخلية إلى المجلس الأعلى للمعاهد ، وذلك بهدف تعديلها بما يتناسب مع الواقع الحالي فيها علمياً وإدارياً .

v متابعة كافة القضايا والمشاكل الطلابية في كافة المعاهد ومعالجتها بشكل فوري مع المعنيين حتى التي تردنا على موقعنا بالإنترنت ، إضافةً إلى استقبال الزملاء بشكل مباشر ويومي في المكتب التنفيذي .

v يتم متابعة عمل الفروع الداخلية فيما يتعلق بشؤون المعاهد وقضايا الطلبة بشكل يومي بالهاتف والمراسلات وتوجيهها بالتواصل الدائم مع المعاهد وطلبتها ميدانياً من خلال عقد اللقاءات والاجتماعات الدورية وتشكيل هيئة مكتب المعاهد في كل فرع ودعوة السادة المدراء لحضورها لحل كل القضايا بشكل مباشر .

v متابعة الخطوات بشكل حثيث ودائم مع كافة الجهات المعنية ومخاطبتها باستمرار من أجل تحقيق مقترحات وتوصيات المؤتمر العام للاتحاد الوطني لطلبة سورية ومضمون الدراسة الشاملة .

v تم إعداد استمارات جديدة لإجراء دراسة شاملة حول نجاح أو فشل تطبيق التعليم الموازي في المعاهد بمختلف اختصاصاتها ومدى تقبل الطلاب لذلك خاصةً من ناحية الاختصاص والأسعار ، وتم تعميم تلك الاستمارات على الفروع الداخلية للتنسيق مع إدارات المعاهد بخصوص ذلك .

v تم القيام بجولة ميدانية على بعض المعاهد في اللاذقية وطرطوس وتم عقد مؤتمرات وحداتها الطلابية  و الالتقاء بإداراتها وتم مخاطبة الجهات المعنية بالمشاكل والقضايا الطلابية المستجدة لمعالجتها .

v يتم التواصل إعلامياً مع كافة وسائل الإعلام حيث لوحظ الاهتمام من قبلها بقضايا المعاهد وهموم طلبتها ونشر كل ما يتعلق بأوضاعهم في الصحف الرسمية وصحيفة الغد الاتحادية وبرنامج مع الطلبة.

ولابد لنا من الإشارة هنا إلى ضرورة اتخاذ خطوات بناءة وسريعة لتطوير المعاهد والتي نوقشت باستفاضة في المؤتمر العام وشملتها الدراسة الأخيرة ومن أهمها :

1-ضرورة تطبيق المرسوم رقم /39/ للعام 2001 القاضي بتحويل المعاهد إلى مراكز إنتاجية .

2-ضرورة إحداث وزارة أو هيئة عليا للتعليم المهني والتقني تكون مستقلة مالياً وإدارياً ومرتبطة مباشرةًً برئاسة مجلس الوزراء.

3-ضرورة إحداث مجمع تعليمي متكامل في كل محافظة يضم معاهدها ومختبراتها على مبدأ الجامعات.

4-تأمين سكن لطلاب المعاهد.

5-تحديث الخطط الدرسية والمناهج بما يتلاءم مع متطلبات السوق ويضمن لطلبة المعاهد متابعة التحصيل العلمي في الكليات المماثلة .

6-إعادة نسبة القبول في الجامعات للطلاب الأوائل في المعاهد إلى 5% ( وهنا نشير إلى أن مجلس التعليم العالي بجلسته الأخيرة وافق مبدئياً على طلب الاتحاد برفع النسبة لتصبح 5% ولكن بعد أن نجري دراسة على وضع طلبة المعاهد الـ 3% الذين قبلوا في الجامعات . . ) .

7-الاستمرار بتطوير اللائحة الداخلية بما ينسجم مع التطور العلمي .

8-الاهتمام بالرحلات العلمية وزيادة موازنة بند هذه الرحلات .

   9 – توسيع الملاك الإداري والتدريسي الخاص بالمعاهد .

10-تعيين الأوائل من الأقسام الغير ملتزمة فور تخرجهم من المعهد.

11-تطوير المخابر وتأمين مستلزماتها .

12-إيجاد مكتبات في المعاهد وتزويدها بالكتب العلمية والتقنية .

13-تأمين فرص عمل للخريجين في القطاعين العام والخاص .

14-إجراء دورات تأهيلية وتدريبية للمدرسين في المعاهد .

15-العمل على استصدار قانون التفرغ العلمي في المعاهد أسوةً بقانون التفرغ الجامعي .

16-إيجاد حوافز مادية ومعنوية للمدرسين والطلاب.

إن البنود الواردة أعلاه قد نوقشت بالمؤتمر الوطني المشار إليه أعلاه وتم إقرار معظمها وقد أقام الجهات المعنية بدون استثناء.

ولابد لنا من الإشارة إلى أننا لازلنا في بدايات تحقيق الأهداف لتطوير المعاهد وتحقيق الهدف المطلوب من إحداثها وإن ذلك يتطلب مزيداً من الجهود ونبذ الروتين من قبل المجلس الأعلى للمعاهد بشكل خاص والوزارات الأخرى بشكل عام للإسراع بتحقيق التطوير والتحديث في معاهدنا ورفع سويتها العلمية وضرورة تعاون الوزارات الأخرى في ذلك وإلغاء التداخل في الصلاحيات وتحمل المسؤوليات بكل صراحة ووضوح ، وذلك ما هدف  إليه المؤتمر الوطني لتطوير المعاهد المتوسطة .