الأخبار ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق ||

المواطنة الصالحة

أعتقد أننا جميعاً
متفقين أنّ الواجب الأهم للمواطن دائماً هو دفاعه وحرصه على أمن واستقرار بلده
وصونه وحفظه من أيدي العابثين والمخربين والمفسدين , وهذا أمر طبيعي لجميع
المواطنين في ممارستهم لواجبات المواطنة الصالحة , أما الاستثناء يأتي من ممارسات
ضعاف النفوس وعديمي الولاء الوطني والإنساني  , وبكل أسف أساليبه كثيرة كالإضرار بالصالح
العام واختلاس الأموال العامة ونشر الفساد والإفساد وتعميمه , وفي ظل هذا الحراك
الكبير لإيجاد أفضل وأنجع الطرق للمعالجة , أطرح فكرة مفادها العمل على نشر ثقافة
المواطنة الصالحة وواجباتها تجاه معالجة مثل هذه الظواهر المرضية , فمثلاً ما الذي
يمنع من تشديد الرقابة على الحالات المرضية الخبيثة ؟؟ و لماذا لا يكافئ كل من
يدلل على الفساد ؟؟ ولنطلق حملة بهذا الخصوص بالتعاون مع اللجنة الخاصة بمكافحة
الفساد مفادها تخصيص مكافأة لكل من يساهم في درء أو كشف مفسدة عامة مدعمة بالأدلة
والقرائن , ولنعطي فترة للتسامح مع من تورط أو شارك  في أي مفسدة وشعر بالندم وتقدم بنفسه بالإبلاغ
عنها قبل كشفه , ولنشكل لجان متابعة وتعاون شبابية وشعبية لتنسيق العمل مع الجميع
ووضع الخطط الوطنية لتنفيذ هذه الفكرة ولضمان الوصول إلى أفضل النتائج , وبالتالي
نخرج من حيز الأقوال في مكافحة الفساد إلى عزم الأفعال , هي فكرة قد تساهم  بشكل أو بآخر في عملية الإصلاح ولعلنا نترجم توجيهات
السيد الرئيس بشار الأسد عندما قال :  ” نحن بحاجة إلى خطوات عملية للتخلص من
مشكلاتنا , وإذا لم نكن قادرين على طرح الحلول , وندخل بالحلول مباشرة, فلن نصل
إلى نتيجة , كلنا يعرف المشاكل , نعرفها بالتفاصيل, وجميعنا يستطيع النقد, لكن من
منا قادر على طرح حلول ؟ ويتابع سيادته : أنا يهمني ما هي المقترحات التي ستأتي في
النهاية لتساعدنا على الانتقال من هذه المشاكل, ونختصر الزمن, ونكون دائماً
منهجيين. ”       

محمود مصطفى صهيوني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :