الأخبار خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض || فرع اتحاد الطلبة في حلب يعلن عن إقامة ورشة عمل تهتم بسوق العمل البرمجي || بناء على مطلب اتحاد الطلبة …جامعة حماة تؤجل موعد الامتحان النظري لطلاب الدراسات العليا || مرسوم جديد لخدمة جرحى الحرب ينظر في تفاقم الإصابة ||

المقداد: البرنامج السياسي لحل الأزمة عرى حقيقة من كان يتحدث عن حلول سلمية وكشف أنهم لا يدعمون إلا الإرهاب

أكد فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين أن البرنامج السياسي لحل الأزمة في سورية الذي طرحه السيد الرئيس بشار الأسد عرى حقيقة من كان يتحدث عن حلول سلمية في سورية وكشف أنهم لا يدعمون إلا الإرهاب وقتل السوريين الأبرياء.

وقال المقداد في تصريح صحفي له أمس إن الفرصة الكبرى لحل الأزمة متوفرة إذا أرادت الأمم المتحدة المساهمة فعلا بحل سلمي وهذه الفرصة تتجسد في البرنامج السياسي السوري الواضح للحل والذي أفسح المجال كاملا للشعب السوري لصياغة مستقبله بما يعكس رأي أغلبية السوريين والمجتمع الدولي وكل مواطن لا يريد لسورية إلا الخير.

وأوضح المقداد أن البرنامج السياسي مبادرة صادقة هدفها الأساسي بدء عملية سياسية تنهي الوضع القائم وتجعل رأي الشارع السوري وصندوق الانتخاب المكان الذي تحدد فيه كل القضايا المتعلقة بإدارة وحكم سورية للخروج من الوضع المأساوي الذي وضعنا فيه الآخرون تنفيذا لسياساتهم وغاياتهم بمحو سورية وإنهاء دورها في المنطقة من خلال قتل شعبها أو دفعه إلى التقاتل.

وقال المقداد.. إن المبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي خرج بعد لقاء جنيف الأخير وتحدث نيابة عن روسيا والولايات المتحدة وقال إنهما اتفقتا على الحل السياسي الذي هو جوهر البرنامج السوري للحل المأخوذ في الكثير من نقاطه من ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن وبيان جنيف وبشكل أساسي من مصلحة الشعب السوري.

وأضاف المقداد إن البرنامج السياسي للحل يقول بوقف إطلاق النار فهل يختلف أحد مع سورية في ذلك إلا إذا كان لا يريد وقف إطلاق النار من قبل المجموعات المسلحة وداعميها في دول الخليج والحكومة التركية التي خرجت علينا بتعيين وال على سورية مؤخراً.

وطالب المقداد بوضع تركيا على لوائح الدول الداعمة للإرهاب بعدما حولت المخيمات التي أقامتها بحجة استقبال لاجئين إلى معسكرات لتدريب الإرهابيين يحتمون بها وينطلقون منها لاستهداف الشعب السوري.

ولفت المقداد إلى أن العمل السياسي في سورية لم يتوقف منذ بداية الأزمة لكن من يعتمد على الخارج لتدمير سورية ويصر على ارتكاب الأعمال الإرهابية تنفيذا لأجندات هادفة لتفتيت سورية والهيمنة على قرارها ومنعها من ممارسة حقوقها وسيادتها هو الذي يقف خلف استمرار العنف الذي نراه حاليا.

ودعا نائب وزير الخارجية والمغتربين السوريين بكل فصائلهم وانتماءاتهم ووجهات نظرهم إلى الاجتماع والحوار لأن هدف الدول التي تقدم المال والسلاح هو قتل الشعب السوري وإزالة سورية عن الخريطة لمصلحة أعدائها وفي مقدمتهم إسرائيل.

وشدد المقداد على أن الموقف الروسي من الأزمة ينطلق من ثوابت موسكو في تعاطيها مع مواثيق الشرعية الدولية ومكافحة الإرهاب ومصلحة الشعب السوري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :