الأخبار رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي ||
عــاجــل : رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان

تفكيك الشيفرة الوراثية لطاعون القرن الرابع عشر

فك علماء من ألمانيا وبريطانيا وأمريكا وكندا الشيفرة الجينية للبكتريا التي تسببت في الطاعون الذي حصد حياة ملايين البشر في أوروبا نهاية العقد الرابع وبداية العقد الخامس من القرن الرابع عشر.

ونقلت وكالة الانباء الالمانية /د ب ا/ عن العالم يوهانيس كراوزه من جامعة توبينجن قوله لمجلة نيتشر أمس إن المجموع الوراثي لهذه البكتريا يشبه إلى درجة كبيرة جينات البكتريا الخطيرة على صحة الإنسان في الوقت الحالي فقد كان هذا الطاعون بمثابة أم لجميع البكتريا المسببة للطاعون في الوقت الحالي.

وقال كراوزه إن أقرب بكتريا مسببة للطاعون في الوقت الحالي تختلف فقط في 12 موضعا عن تلك التي كانت موجودة في القرن الرابع عشر ولكن هناك سلسلة أخرى من الأسباب وراء عدم تكرار موجات تفشي وباء الطاعون فيما بعد فلم يكن لا الإنسان ولا نظام مناعته يعرفان عند اندلاع الطاعون الأول كيفية التعامل مع هذا الطاعون.. كما توفي الجزء الأكبر من البشر الذين كانوا أكثر عرضة للإصابة بالطاعون في حين كان لدى الجزء الآخر جهاز مناعي يجيد التعامل مع البكتريا المسببة له بالإضافة إلى أن الإنسان تكيف ثقافيا فيما بعد مع مثل هذا الطاعون وذلك من خلال فرض حجر صحي وتخصيص مباني للطاعون على سبيل المثال.

وأوضح كراوزه أن نسبة أقل من 1 بالمئة من المجموع الجيني لهذه البكتريا كان يكفي لهذا التفشي.

وتقول الروايات التاريخية الطاعون الذي تفشى في أوروبا على مدى خمس سنوات قبل عام 1350 وبعده وأطلق عليه آنذاك الموت الأسود أودى بحياة 25 إلى 50 بالمئة من سكان أوروبا في تلك الفترة .

يشار إلى أن العلماء حصلوا على بكتريا الطاعون التي تعرف باسم يرسينيا بيستس من هياكل عظمية لبشر في أحد مدافن لندن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :