الأخبار ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما || أكثر من 70 مركزاً يواصل استقبال طلبات المفاضلة في الجامعات الحكومية.. إجراءات ميسرة ومبادرات لمساعدة الطالب على الاختيار || بناءً على مطالبات اتحاد الطلبة تأجيل امتحانات الدراسات العليا في جامعة دمشق || قمة سورية روسية في موسكو برئاسة الرئيسين الأسد وبوتين ||
عــاجــل : البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021

طلبة وأساتذة جامعة دمشق يقيمون مجلس عزاء لشهداء كلية الهندسة المعمارية

تحية لأرواح الشهداء ورفضا للإرهاب الذي يستهدف السوريين وإصرارا على متابعة الحياة والدراسة والعمل نفذ طلبة جامعة دمشق وقفة تضامنية مع شهداء كلية الهندسة المعمارية الذين طالهم الإرهاب يوم الخميس الماضي وذلك في مقصف الكلية.
وأكد الطلبة خلال الوقفة أن الأعمال الإرهابية والإجرامية لن تخيفهم أو تمنعهم عن متابعة دراستهم والدوام في الجامعات بل ستزيد إصرارهم على مواصلة حياتهم بشكل طبيعي وفاء لأرواح الشهداء والتزاما منهم ببناء سورية قوية صامدة بوجه كل التحديات.
وأضاء المشاركون شموعا وحملوا علم الوطن ولافتات تؤكد أن دماء الشهداء لن تذهب سدى وأن الوفاء لها يكون بالتمسك بمتابعة التحصيل العلمي الذي يحاول الإرهابيون اغتياله لأنهم قتلة ظلاميون يحاربون العلم والتقدم.
جميعنا فداء للوطن
وذكر لؤي جريدة طالب هندسة مدنية في تصريح لسانا “لسنا أفضل ممن استشهد لذلك سنواصل التزامنا بالمحاضرات والدوام ولن نخاف إرهابهم وسنعيد إعمار ما هدمه الإرهاب لنجعل سورية أفضل مما كانت عليه لتبقى صامدة بقوتنا وإصرارنا وصمودنا”.
وبين قيس حسين طالب عمارة أن العمل الإرهابي شكل صدمة كبيرة للطلاب وتساؤلات حول الغاية من استهداف طلاب آمنين في جامعاتهم ذنبهم الوحيد أنهم أصروا على متابعة حياتهم رغم كل الظروف والتحديات مؤكدا أن من يستهدف طلاب الجامعات والمدارس يريد استهداف مستقبل سورية وتطورها.
وتساءل حسين كيف لهم أن يوعدوا الشعب بمستقبل أفضل شعاره الحرية والديمقراطية وهم يستهدفون المدنيين في كل مكان معتبرا أن الشعب السوري سيواصل صموده وتحديه لكل من يريد دمار وطنه.
واعتبرت سالي سكرية طالبة عمارة أن استهداف المدارس والجامعات غايته بالدرجة الأولى تحطيم معنويات السوريين وزرع اليأس في قلوبهم ليلزموا بيوتهم وتتوقف الحياة مؤكدة “أن الطلاب لن يسمحوا بتحقيق هذه الأهداف اللا إنسانية وسيواصلون حياتهم”.
وأكد عروة المحمود سنة ثانية هندسة مدنية أن هذه الأعمال الإرهابية لن تثني طلبة سورية عن متابعة تحصيلهم العلمي في مواجهة الفكر الظلامي الذي لا يفهم سوى لغة القتل والتدمير.
وشارك بالوقفة التضامنية فريق شباب دمشق التطوعي حيث أكدت آلاء ديوب طالبة صيدلة وأحد أعضاء الفريق أن الهدف من المشاركة هو تكريم أرواح الشهداء والتأكيد على أن سورية بشبابها وأطفالهم وكل أبنائها ستبقى صامدة رغم الإرهاب وأن دماء الشهداء لن تذهب سدى بل ستمهد الطريق لانتصار سورية مشيرة الى أن الطلاب بعلمهم وصمودهم وحبهم للوطن يمتلكون أقوى سلاح في وجه الإرهاب وكل الدول التي تدعمه.
وبين علاء خليل من فريق شباب دمشق التطوعي أن الطلاب سيواصلون التزامهم بجامعاتهم رافضين كل الدعوات الظلامية والتهديدات الساعية لإيقاف الدوام معتبرا أن “الإرهاب لن يخيف طلبة سورية لانهم جميعا فداء للوطن وأمنه وسيادته”.
وأشارت جيانا رزوق من الفريق الى أن استهداف الإرهابيين المرتزقة لكلية الهندسة المعمارية دليل على إفلاسهم أمام صمود السوريين الذين أعلنوا منذ البداية دعمهم المطلق للجيش العربي السوري الباسل حامي الديار.
ولفت كنان زينو من الفريق إلى أن سورية ستبقى بشعبها ومقاومتها شوكة في حلق الغرب الاستعماري وعملائه مهما بلغت التضحيات وأنها “ستخرج من أزمتها أكثر قوة ومناعة وأن النصر على الإرهابيين وداعميه بات قريبا”.
وبدأ أمس مجلس عزاء بالطلاب الشهداء الذي تقيمه كلية العمارة على مدى ثلاثة أيام حيث أكد الدكتور محمد يحيى معلا وزير التعليم العالي في تصريح صحفي خلال مشاركته بالعزاء إن “الإرهاب لا دين ولا هوية له ورسالته الظلم والقتل والتخلف بينما رسالتنا في التعليم العالي هي النور ونشر المعرفة” مجددا التأكيد على الاستمرار في التعليم والعملية التعليمية في كل الجامعات والكليات والمعاهد والمؤسسات العلمية التي ستبقى منارة للأجيال لنشر العلم والمعرفة ودحض الفكر الإجرامي الظلامي المتطرف الذى تمارسه المجموعات المسلحة ومن يدعمها.
أبشع صور الإرهاب
وأشار الوزير معلا إلى أن الوقفة التضامنية مع ذوي الشهداء ومجلس العزاء الذي أقيم هو بمثابة تأكيد للعالم أن التعليم العالي مستمر في أداء مهمته في نشر العلم والمعرفة العلمية لأنها الطريق السليم لمحاربة الظلم والظلام معبرا عن تعازيه وتضامنه مع أسر الشهداء والجرحى.
وبين وزير التعليم العالي أن الهدف من استهداف منابر العلم واغتيال الكوادر العلمية والطلاب وتدمير ونهب الجامعات يمثل أبشع صور الإرهاب ويرمي إلى الانتقام من الشعب السوري الصامد ونشر الجهل والحقد والكراهية في الوطن.
بدوره قال الدكتور محمد عامر المارديني رئيس جامعة دمشق أن استهداف الجامعات هو عمل إرهابي وجريمة ضد الإنسانية هدفها استهداف الأجيال الشابة التي ستسهم في بناء مستقبل سورية وتطويرها.
وأكد الدكتور المارديني أن جامعة دمشق ستبقى منارة للعلم كما كانت على مدى عشرات السنين وستواصل دورها في تخريج العلماء والمفكرين والأدباء للوطن ولكل الدول العربية داعيا إلى احترام حرم الجامعة.
بدورها ذكرت شهناز فاكوش عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب المنظمات الشعبية أن استشهاد طلاب كلية الهندسة المعمارية فخر للوطن وهم الآن بمثابة شموع تنير درب كل طلاب الجامعات معتبرة أن دوام الطلاب والتزامهم بمحاضراتهم هو أقوى رد على الإرهابيين ورسالة تؤكد أن السوريين سيواصلون صمودهم وسيبنون مستقبل وطنهم كما يريدون لا كما يريد أعداؤه.
سننتصر بجيشنا وشعبنا
وأكد الدكتور عمار ساعاتي رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية أن العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف كلية الهندسة المعمارية هو أقذر وأبشع ما يمكن أن تقوم به المجموعات الإرهابية المسلحة التي لا دين لها ولا مبدا أو إنسانية منددا بالدور القطري والسعودي الداعم للإرهابيين لإراقة الدماء في اطهر الأماكن وهي دور العلم والجامعات لافتا إلى أن سورية ستبقى منتصرة بهمة الجيش العربي السوري والشعب وتلاحمها الوطني وبدماء شهدائه.
وبين الدكتور تمام فاكوش رئيس قسم التصميم المعماري أن الوقفة التضامنية ومجلس العزاء لشهداء الكلية أقل ما يمكن تقديمه من قبل أساتذة وزملاء شهداء العلم وتعبير عن التضحيات التي قدموها في منابر العلم والتنوير مشيرا إلى أن استهداف الجامعات هو دليل على صمود الطلاب أمام المؤامرة التي حيكت لتدمير مشاعل النور.
وعلقت وزارة التعليم العالي الدوام في جميع الجامعات الحكومية والخاصة والمعاهد العليا والعمل في المشافي الجامعية لمدة خمس دقائق الساعة 12 ظهرا حدادا على أرواح الشهداء طلاب كلية الهندسة المعمارية في جامعة دمشق.
وحضر مجلس العزاء الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين وحامد حسن معاون وزير الخارجية والمغتربين والدكتور محمد الأحمد أمين فرع الجامعة لحزب البعث العربي الاشتراكي وعدد من عمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية في جامعة دمشق وعدد من الفعاليات الحزبية والرسمية والشعبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :