الأخبار ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما || أكثر من 70 مركزاً يواصل استقبال طلبات المفاضلة في الجامعات الحكومية.. إجراءات ميسرة ومبادرات لمساعدة الطالب على الاختيار || بناءً على مطالبات اتحاد الطلبة تأجيل امتحانات الدراسات العليا في جامعة دمشق || قمة سورية روسية في موسكو برئاسة الرئيسين الأسد وبوتين ||
عــاجــل : البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021

إياكم وتهميش الشباب ؟!

ينظر الشباب السوري بثقة وأمل كبيرين للمستقبل ويؤمن بأن سلة الإصلاحات التي أعلن عنها ستأخذ طريقها إلى التنفيذ في المرحلة القريبة اللاحقة بما يرضي عامة الشعب السوري، وجمهور الشباب بشكل خاص بعد أن حددها السيد الرئيس بشار الأسد في خطابه الفصل أمام مجلس الشعب في الثلاثين من آذار الماضي .
ولعل من الأولويات التي يعمل عليها الشباب ويريدون تحقيقها هي أن يكون لهم دور في صنع القرار الذي يتعلق بقضاياهم، فهم الأقدر من غيرهم على معرفة حاجاتهم ومتطلباتهم التي تشعرهم بأهمية وجودهم، على اعتبار أن جيل الشباب هو المرتكز الأساس للقيام بالنهضة الاقتصادية الشاملة وفي كافة المجالات الأخرى، وبمعنى آخر تكوين شباب إيجابي يشارك بفاعلية في شؤون مجتمعه في كافة المستويات.
وما يبعث على التفاؤل بالرهان على شبابنا أن أغلبهم من الفئة العمرية المثقفة القادرة على التعامل بالشكل المناسب مع ظروف كل مرحلة وخاصة في المسائل ذات الصلة المباشرة بهم، فمثلاً هناك وعي كبير لدى الشباب الجامعي بوجود خلل واضح وصريح بالعلاقة بين مخرجات العملية التعليمية وسوق العمل، لم تفلح كل الجهود الحكومية باحتوائه في السنوات الماضية وما زاد الطين بلة تضاعف عدد الخريجين في الجامعات والمعاهد المتوسطة مقابل انكماش فرص العمل!.
وهذا بلا شك أكبر تحدٍّ يواجه الحكومة العتيدة القادمة التي يأمل الشباب أن يكون لهم فيها نصيب من المشاركة من خلال إعداد الخطط الإستراتيجية التي ترتفع إلى مستوى الآمال والتحديات.
وبعبارة أوضح لم يعد من الممكن تهميش الشباب ووضع قضاياهم على الرف بل يجب النظر إليهم كأكبر فئة اجتماعية وطاقة يجب أن نعرف كيف نستثمرها.
بالمختصر المفيد.. العالم من حولنا يتغير وهذا بلا شك يفرض علينا أن نلتقط الإشارة ونغيّر فلسفة التعامل مع حاجات ومتطلبات شبابنا انطلاقاً من أهمية دورهم.
فلماذا لانعطيهم فرصتهم بالإصلاح والتطوير الذي يراهنون عليه ويعملون لأجله.
نعتقد أن المناخات اللازمة لذلك باتت متوفرة الآن والفرصة سانحة أمام الشباب لكي يثبتوا جدارتهم وأحقيتهم في امتلاك زمام المبادرة بالاتجاه الذي يحقق ازدهار البلد ويقوي حضوره على مختلف الساحات.

بقلم : غسان فطوم
ghassanaz @ yahoo. com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :