الأخبار فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في أرمينيا يعقد مؤتمره السنوي || افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي في جامعة دمشق || فرع جامعة دمشق لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية حول أضرار المخدرات || “تجارة الوهم” ضمن نشاطات فرع معاهد اللاذقية لاتحاد الطلبة || انطلاقاً من دوره الاجتماعي …فرع اتحاد الطلبة في حماه يقيم ورشة حوارية للتوعية بمخاطر المخدرات || فرع حماه لاتحاد الطلبة يكرم خريجات المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي || جلسات حوارية لفرع اتحاد الطلبة بالسويداء للتوعية حول مخاطر المخدرات || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يقيم ورشة حوارية للتعريف بأضرار المخدرات || تجارة الوهم … جلسة حوارية للتوعية حول مخاطر المخدرات في حلب تعرفوا على أبرز مجرياتها || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية من إدمان المخدرات ومخاطرها في حلب || ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق ||

إياكم وتهميش الشباب ؟!

ينظر الشباب السوري بثقة وأمل كبيرين للمستقبل ويؤمن بأن سلة الإصلاحات التي أعلن عنها ستأخذ طريقها إلى التنفيذ في المرحلة القريبة اللاحقة بما يرضي عامة الشعب السوري، وجمهور الشباب بشكل خاص بعد أن حددها السيد الرئيس بشار الأسد في خطابه الفصل أمام مجلس الشعب في الثلاثين من آذار الماضي .
ولعل من الأولويات التي يعمل عليها الشباب ويريدون تحقيقها هي أن يكون لهم دور في صنع القرار الذي يتعلق بقضاياهم، فهم الأقدر من غيرهم على معرفة حاجاتهم ومتطلباتهم التي تشعرهم بأهمية وجودهم، على اعتبار أن جيل الشباب هو المرتكز الأساس للقيام بالنهضة الاقتصادية الشاملة وفي كافة المجالات الأخرى، وبمعنى آخر تكوين شباب إيجابي يشارك بفاعلية في شؤون مجتمعه في كافة المستويات.
وما يبعث على التفاؤل بالرهان على شبابنا أن أغلبهم من الفئة العمرية المثقفة القادرة على التعامل بالشكل المناسب مع ظروف كل مرحلة وخاصة في المسائل ذات الصلة المباشرة بهم، فمثلاً هناك وعي كبير لدى الشباب الجامعي بوجود خلل واضح وصريح بالعلاقة بين مخرجات العملية التعليمية وسوق العمل، لم تفلح كل الجهود الحكومية باحتوائه في السنوات الماضية وما زاد الطين بلة تضاعف عدد الخريجين في الجامعات والمعاهد المتوسطة مقابل انكماش فرص العمل!.
وهذا بلا شك أكبر تحدٍّ يواجه الحكومة العتيدة القادمة التي يأمل الشباب أن يكون لهم فيها نصيب من المشاركة من خلال إعداد الخطط الإستراتيجية التي ترتفع إلى مستوى الآمال والتحديات.
وبعبارة أوضح لم يعد من الممكن تهميش الشباب ووضع قضاياهم على الرف بل يجب النظر إليهم كأكبر فئة اجتماعية وطاقة يجب أن نعرف كيف نستثمرها.
بالمختصر المفيد.. العالم من حولنا يتغير وهذا بلا شك يفرض علينا أن نلتقط الإشارة ونغيّر فلسفة التعامل مع حاجات ومتطلبات شبابنا انطلاقاً من أهمية دورهم.
فلماذا لانعطيهم فرصتهم بالإصلاح والتطوير الذي يراهنون عليه ويعملون لأجله.
نعتقد أن المناخات اللازمة لذلك باتت متوفرة الآن والفرصة سانحة أمام الشباب لكي يثبتوا جدارتهم وأحقيتهم في امتلاك زمام المبادرة بالاتجاه الذي يحقق ازدهار البلد ويقوي حضوره على مختلف الساحات.

بقلم : غسان فطوم
ghassanaz @ yahoo. com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :