الأخبار تدشين مبنى رئاسة  جامعة حماه  || جامعة الحواش الخاصة تقرر إزاحة البرنامج الامتحاني للفصل الأول إلى يوم الأحد 30 / 01 / 2022 || بمناسبة ذكرى استشهاد الفارس الذهبي باسل حافظ الأسد مكتب الشباب والرياضة ومنظماته في اللاذقية ينظم زيارة لضريح القائد الخالد حافظ الأسد والفارس الذهبي باسل حافظ الأسد || معاون وزير التعليم العالي الدكتور عبد اللطيف هنانو حول مفاضلة الدراسات العليا || الاتحاد الوطني لطلبة سورية يشارك في أعمال الجمعية الدولية للتبادل الطلابي من أجل الخبرة الفنية IAESTE || عدوان أميركي على فرع جامعة الفرات بالحسكة || هام من مجلس جامعة تشرين || جامعة دمشق .. ازاحة المقررات الامتحانية التي كانت مقررة بين 23/1 و30 /1/ 2022 الى الاسبوع الذي يليه || الدكتور عبد الباسط الخطيب رئيس جامعة البعث البرامج الامتحانية تبقى كماهي : || المجلس الأعلى للتعليم التقاني يوضح : || معاون وزير التعليم العالي د.عبد اللطيف هنانو حول مواعيد تسجيل الطلاب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. بسام إبراهيم حول الامتحانات المؤجلة || التعليم العالي : تأجيل كافة امتحانات المعاهد والجامعات السورية || بلاغ من رئاسة مجلس الوزراء || ثلاثة عمداء جدد في جامعة دمشق || الرئيس  الأسد يستقبل اليوم ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والوفد المرافق له || مواعيد الامتحان الوطني الموحد-الدورة الأولى- لعام 2022 || جامعة دمشق تعلن أسماء المقبولين لإعلان أعضاء الهيئة التدريسية فيها وتحدد مواعيد مقابلات فحص المتقدمين || هام من فرع جامعة الفرات في الحسكة || البعث : تمديد التحويل المتماثل في برامج التعليم المفتوح ||

الجرب ولا هؤلاء العرب

كتب غسان فطوم :

لم نكن ننتظر من العربان أكثر مما خرج منهم بالأمس في أروقة الجامعة العربية التي تحولت بكل أسف إلى مطية للانقضاض على كل دولة عربية حرة أبية قرارها من رأسها لا ترتهن لسياسات أمريكية وصهيونية كسورية الأسد ، والطامّة الكبرى أن تدعوا لهكذا اجتماع دول التعاون الخليجي التي تطالبنا بالإصلاح وهي أبعد بمليون سنة عن ذلك.

 بالأمس “كشروا” عن أنيابهم وأعلنوا دون خجل عن أجندة مذهبية ، ولكن لن يقع فيها الشعب السوري الذي أدرك حقيقة المؤامرة بكل أبعادها.

” يا عيب الشوم على هيك عربان ” هل تريدون تقسيم سورية وتجميد عضويتها في الجامعة العربية وهي من أوائل الدول التي أسستها ؟

مامعنى هذا الطرح وبهذا التوقيت بالذات ؟

تريدون إضفاء الشرعية على ما يسمى بالمجلس الوطني الذي شكلته الاستخبارات الأمريكية والتركية ؟

لاأيها الغربان لن تكون سورية الممانعة لقمة سائغة ، فأنتم  صغار بقدركم وتأثيركم ، وإذا كنتم تظنون أن مجالسكم العائلية وأموالكم “الموضوعة” في البنوك الأمريكية وتحاربون فيها أشقاءكم العرب ستضفي قيمة لقراراتكم.

فأنتم واهمون … وقراراتكم وأموالكم وقصوركم وجارياتكم إلى مزبلة التاريخ ..

 نصيحة لا تلعبوا مع الأســـــــد حامي العرين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :