الأخبار تفعيل دور الشباب السوري عبر مبادرة فكر لسورية …الزميلة سليمان: جلسات تركز على الحوار وأثره على مسار التنوع وتعزيز المواطنة والمشاركة الشبابية || اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشة طرائق التدريس || إزاحة امتحانات الدورة التكميلية للتعليم المفتوح في جامعة تشرين || بلاغ تعطيل التعليم المفتوح || “يوم استكشافي” من نشاطات فرع اتحاد الطلبة في السويداء || انطلاقاً من مسؤولياته تجاه دور الشباب السوري …اتحاد الطلبة يطلق مبادرة فكر لسورية || جامعة البعث واتحاد الطلبة في حمص ينعيان وفاة رئيس جامعة الوادي الخاصة || إلزام الطلبة في جامعة دمشق بشراء 3 كتب دراسية في العام || «طرائق التدريس» ورشة تعريفية لطلاب الآداب بجامعة حلب || فرع اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشته التدريبية في برنامج « فوتوشوب» || البت بطلبات الانتقال بين الجامعات يتأخر ويربك الطلاب… || «المهارات القيادية للهيئات الطلابية» مستمرة في في حماه وهذه التفاصيل || فرع حماه لاتحاد الطلبة يطلق مبادرة رحلة العطاء || جامعة دمشق تعلن بدء التسجيل للدورة التكميلية لطلاب السنة الرابعة في نظام التعليم المفتوح || «قرطبة» الخاصة تطلق المؤتمر العلمي الأول لكلية طب الاسنان || جولة تفقدية في معهد الفنون التشكيلية والتطبيقية بحلب || فرع حلب لاتحاد الطلبة يطلق ورشة متخصصة ببرمجة التطبيقات لطلّاب كليّة الهندسة الكهربائيّة والالكترونيّة || أنشطة متنوعة على أجندة مكتب الثقافة والفنون المركزي خلال الفترة القادمة || فكّر لسورية.. تعالوا نجتمع حول أفكارنا || الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب ||

قواتنا الباسلة تفرض سيطرتها الكاملة على حي الخالدية وتـعيـد الأمــن والاسـتقرار إلى 6 قـرى في ريف حـلب

استكمالاً لمهامها الوطنية النبيلة في تخليص الوطن من شرور الإرهاب والقضاء على عصابات المرتزقة والتكفيريين، تمكنت قواتنا الباسلة، بعد سلسلة من العمليات الدقيقة والناجحة، من فرض سيطرتها الكاملة على حي الخالدية المحوري في حمص، ثالث كبرى المدن السورية، وقضت على آخر تجمعات الإرهابيين وأوكارهم، وفككت عشرات العبوات الناسفة التي زرعوها في المنازل والشوارع العامة، وتمكنت بالتالي من تشديد الخناق على المرتزقة في أحياء حمص القديمة، وأعادت الأمن والاستقرار إلى 6 قرى بريف حلب هي: تلة خناصر، على طريق حلب السلمية، وعبدو موسى وحجارة كبيرة وجب عوض والقرباطية والرشادية، ودمّرت رشاشات ثقيلة للإرهابيين، وصادرت كميات من الأسلحة والذخيرة، شملت مدافع هاون ورشاشات متوسطة وبنادق حربية آلية وكميات من الذخيرة المتنوعة. وأبدى بواسل قواتنا المسلحة، والذين يثبتون اليوم من جديد أنهم لن يتراجعوا أو يتهاونوا في مواجهة عصابات القتل والإجرام وملاحقة فلولها في كل مكان من أرجاء الوطن، بطولة منقطعة النظير وإصراراً كبيراً في تنفيذ مهامهم.
وقال مصدر عسكري: إن العمليات مستمرة في الأحياء المحيطة بالخالدية حتى استعادتها بالكامل وإعادة الأمن والأمان إليها، وأضاف: إن النصر الذي تحقق في مواجهة الإرهاب بحي الخالدية سيكون له تأثيره الكبير على سير العمليات في مناطق حمص القديمة بأكملها، لما يشكله هذا الحي من موقع مهم يتصل بمناطق عدة عبر العديد من الأنفاق التي حفرها الإرهابيون واستخدموها في اعتداءاتهم على المواطنين الأبرياء ورجال الجيش العربي السوري، وتابع: إننا إذ نعلن لأبناء سورية الأبية أخبار انتصارات جيشنا الباسل المتتالية على فلول الإرهاب الدولي، نؤكد لهم أن قواتنا المسلحة الباسلة ستواصل بكل حزم وإصرار تنفيذ عملياتها البطولية في ضرب العصابات التكفيرية الوهابية بيد من حديد حتى إعادة الأمن والاستقرار إلى كامل تراب الوطن، عدتها في ذلك دعم شعبي وإرادة صلبة وعزيمة لا تلين وإيمان مطلق بتحقيق النصر. وكانت وحدات من جيشنا الباسل دمّرت عدداً من أوكار وتجمعات الإرهابيين في أحياء القرابيص والورشة وجورة الشياح، بما فيها من أسلحة وذخيرة، وأوقعت العشرات من القتلى والمصابين بين صفوف الإرهابيين، وتصدّت لمحاولة مجموعة إرهابية الاعتداء على المشفى الوطني في تلدو بريف حمص، وأوقعت العديد من أفرادها قتلى ومصابين، فيما اشتبكت مع مجموعات إرهابية مسلحة قرب معصرة تل عمري وكراج الدرويش ومزرعة بيت النبهان في تلبيسة، ما أدى إلى إيقاع معظم أفرادها قتلى وتدمير عتادهم وأدوات إجرامهم.
وفي ريف حلب الجنوبي الغربي، دمّرت وحدات من جيشنا الباسل في عملية نوعية نفذتها، وكراً للإرهابيين في الحي الشمالي من منطقة خان العسل، وقضت على إرهابيين كانوا متحصنين في مزرعة عجان الحديد على طريق حلب-إدلب، ودمّرت عتاداً وأسلحةً، بينها رشاشات ثقيلة للإرهابيين، على طريق عندان-حريتان وعند الكاستيلو في الريف الشمالي والشمالي الغربي، فيما تمّ إيقاع أعداد منهم قتلى ومصابين، إضافة إلى القضاء على تجمعات لإرهابيي “جبهة النصرة” عند مركز إكثار البذار ومؤسسة الأعلاف بالليرمون وقرب جامع صهيب والمقبرة في قرية كفر حمرا.
وفي الريف الشمالي دمرت وحدة من جيشنا الباسل أوكاراً للإرهابيين قرب مطحنة الفيصل في منغ والمنصورة وشمال غرب معمل الزجاج ومحيط مدرسة الجبيلي وجانب مقبرة حيلان في محيط سجن حلب المركزي، وتمّ تدمير أسلحة وذخيرة كانت محملة بشاحنة للإرهابيين قرب الجامع في قرية حريتان، ما أدى إلى وقوع انفجارات قوية وتصاعد دخان كثيف في المنطقة وإيقاع أعداد من الإرهابيين قتلى.
وفي مدينة حلب، اشتبكت وحدة من جيشنا الباسل مع مجموعات إرهابية مسلحة في حي الراشدين، وكبدتهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.
وفي ريف دمشق، واصلت وحدات من جيشنا الباسل ملاحقتها للمجموعات الإرهابية المسلحة على امتداد تلة المسطاح، ودمّرت لها عتاداً وأسلحة، وأوقعت عدداّ من القتلى بين صفوفها، وقضت على إرهابيين بينهم رامي رشاش ثقيل في محيط كتيبة الموسيقا في حي جوبر.
وتمّ تدمير وكر لمجموعة إرهابية مسلحة، بما فيه من أسلحة وذخيرة وإرهابيين في بلدة عربين، بينما اشتبكت وحدة من جيشنا الباسل مع إرهابيين شرق شركة شموط للسيارات في حرستا، وأوقعت العديد منهم قتلى.
ونفذت وحدة من جيشنا الباسل عملية نوعية في مزارع العب بمنطقة دوما، أسفرت عن تدمير رشاشات ثقيلة وأسلحة متنوعة والقضاء على متزعم مجموعة إرهابية يدعى تيسير شامية ويلقب بالـ “كامري” وعدد من أفراد مجموعته، بينما دمرت وحدة أخرى تجمعاً لإرهابيي جبهة النصرة في عدرا البلد، وأردت العديد منهم بين قتيل ومصاب.
وفي الغوطة الشرقية واصلت وحدات من جيشنا الباسل ملاحقتها للمجموعات الإرهابية في مزارع بلدتي دير سلمان والمنصورة، ودمّرت لها أسلحة وذخيرة كانت محملة في سيارة، وأوقعت قتلى بين صفوفهم، بينما تمّ تدمير رشاش ثقيل ومدفع هاون في بلدتي الذيابية وحجيرة، إضافة إلى القضاء على الإرهابي الفلسطيني خالد عثمان، وتمّ استهداف وكر للإرهابيين في بلدة السبينة، والقضاء على أعداد منهم، من بينهم العراقي فادي المصلاوي وإبراهيم جمال السقا.
وأوقعت وحدة أخرى من جيشنا الباسل أفراد مجموعة إرهابية مسلحة قتلى غرب تلة الملوحي في منطقة النبك، وقضت وحدة ثانية على تجمع للإرهابيين في مركز إنعاش ريف دمشق في منطقة يبرود.
وفي ريف درعا، تمّ تدمير تجمعات وأوكار للإرهابيين، كانوا يستخدمونها لتخزين الأسلحة والذخيرة وتخطيط أعمالهم الإجرامية ضد الأهالي والمواطنين، بما فيها من أسلحة وذخيرة قرب جامع الرحمن في النعيمة وعقربا والحراك والبصالة وصيدا الجولان والحانوت وصيصون، ومن الإرهابيين القتلى الأردنيين شافع علي الطلفاح وجراح محمد الوحيدي، والليبي عبد اللطيف الحديدان، ومسفر عبد الله الهوارني، وقصي محمود المصري.
وتصدت وحدات من جيشنا الباسل لمجموعات إرهابية حاولت الاعتداء على نقاط عسكرية في الغارية الغربية وخربة غزالة وازرع، وأوقعت قتلى بين أفرادها من بينهم زكريا الحموري وعبد الناصر غازية، فيما قضت على 8 إرهابيين في قرية الشرائع بمنطقة اللجاة، وصادرت أسلحتهم وذخيرتهم.
وفي ريف إدلب، أوقعت وحدات من جيشنا الباسل عدداً من الإرهابيين قتلى ومصابين في قرى وبلدات القنية وبشلامون والتمانعة وكفررومة وكفرنبل والتح والمغارة واحسم ومرعيان ومعربو وبزابور وسفوهن، وتمّ تدمير 5 رشاشات ثقيلة للإرهابيين، والقضاء على مجموعات إرهابية مسلحة في الحميدية وأم جرين وغرب مطار أبو الظهور.
واشتبكت وحدة من جيشنا الباسل مع مجموعة إرهابية مسلحة كانت ترتكب أعمال سلب ونهب وقطع للطرقات على طريق عام إدلب-بسنقول، وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب، فيما تمّ إحباط محاولة إرهابيين تفجير عبوتين ناسفتين زرعوهما على طريق مطار أبو الظهور وأم جرين.
وفي ريف حماه، دمّرت وحدات من جيشنا الباسل أوكاراً لإرهابيي جبهة النصرة في قرى تل قصابية وزور الحيصة وجب سليمان ومشفى ميدانياً في عابدين، بما فيها من أسلحة وذخيرة، وأوقعت جميع من فيها قتلى ومصابين، وتصدّت لمحاولتهم قطع طريق محردة-معرزاف، وألقت القبض على ثلاثة من أفرادها.
وفي ريف دير الزور، أوقعت وحدة من جيشنا الباسل عدداً من أفراد مجموعة إرهابية قتلى في منطقة الرصافة، وألقت القبض على ثلاثة آخرين.
وفي ريف الحسكة، اشتبكت وحدات من جيشنا الباسل مع مجموعات إرهابية في بلدات الصباغ والناصرة والنشوة، وكبدتها خسائر فادحة في العدة والعتاد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :