الأخبار حديث هام للطلاب المتقدمين لمفاضلة هذا العام || زيارة تفقدية للاطلاع على واقع امتحانات الخريجين في القنيطرة || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة وزارة الثقافة تمدد فترة التسجيل و تفتح سقف العمر للاشتراك بمسابقة القبول في  المعهد العالي للفنون السينمائية || هام : لطلبتنا الدارسين في الخارج || اتحاد الطلبة يشارك في المؤتمر الأول لتطوير الرياضة المدرسية والجامعية || وزارة التعليم العالي  تصدر نتائج كافة المسابقات والاختبارات للعام ٢٠٢١/٢٠٢٢ || طالبة سورية تحصل على امتياز في درجة الماجستير من كوبا || ماذا يقول وزير التعليم العالي بخصوص موجة كورو نا الحالية ؟ وهل من إجراءات في العملية التعليمية ؟….تابعوا التصريحات التي أدلى بها د. بسام إبراهيم وزير التعليم العالي حول ذلك : ||  جامعة تشرين بطلاً لجامعات سورية في البطولة الرياضة الجامعية المركزية لكرة الطائرة الشاطئية سيدات ورجال || اختتام فعاليات البطولة الرياضية المركزية التي تستضيفها جامعة تشرين بحضور الزميل إياد طلب عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة رئيس مكتب النشاط الرياضي المركزي. || السيدة أسماء الأسد تستقبل الخريجة نجلاء برغل || زيارة لورشة العمل الآثارية لتوثيق ورسم اللقى الأثرية الفخارية المكتشفة في السويداء || اتحاد الطلبة ينشر نتائج اليومين الثاني من بطولة كرة القدم و الأول من بطولة كرة الطائرة الشاطئيتين في اللاذقية || مؤتمر تطوير الرياضة مدرسياً وجامعاً ينطلق قريباً …وطلب يؤكد التشبيك مع الاتحاد الرياضي للنهوض بواقع الرياضة الطلابية || جامعة دمشق :تمديد التسجيل على مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي || فرع إيــران للاتحاد الوطني لطلبة سورية يبحث مع القيادة المركزية للاتحاد الطلابي الاسلامــي سبل تطوير العلاقة بين الاتحادين على مختلف المجالات || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || التعليم العالي تعمم على الجامعات الخاصة بخصوص تمديد التسجيل و ملء الشواغر || فرع اتحاد الطلبة بالقنيطرة يلتقي بالفريق الطلابي المسرحي || دورة في رسم و ترميم الفخار الأثري لطلاب قسم الآثار في السويداء ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا

أكثر من 50 حزبا شيوعيا وعماليا في العديد من دول العالم يعلنون تضامنهم مع سورية في مواجهة التهديدات

أعلنت الأحزاب الشيوعية والعمالية في العديد من دول العالم تضامنها الكامل مع الشعب السوري وإدانتها للعدوان العسكري المحتمل ضد سورية الذي “يعده إمبرياليو الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي وحلفاؤهم خدمة لمصالحهم في المنطقة”.

ودعت الأحزاب الشيوعية والعمالية في بيان صدر من كراكاس شعوب العالم والطبقة العاملة “لمكافحة وإدانة الحرب الإمبريالية الجديدة ضد سورية والطلب إلى حكوماتهم عدم المشاركة فيها أو دعم الهجوم العسكري الإجرامي عليها”.

ورفضت الاحزاب الذرائع الإمبريالية ضد سورية والتي استخدمت من قبل في غزو العراق وغيرها من الحروب الإمبريالية ضد يوغوسلافيا وأفغانستان وليبيا.

من جهتها نشرت صحيفة لاتربيون دو جنيف السويسرية رسالة مفتوحة إلى قادة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بخصوص التهديدات بشن عدوان ضد سورية تساءلت فيها عن الأسباب وراء تجاهل خلاصة تحقيقات المحققين الدوليين بخصوص استخدام السلاح الكيميائي ورأي الأمم المتحدة ونوايا المعارضة السورية الخطيرة تجاه الغرب.

وقالت الصحيفة إن الرسالة وجهها مواطن سويسري وإنها اختارت كأكثر الرسائل موضوعية لتنشرها للقراء وهي بقلم دانييل فورتيس بعنوان “لم يتعلموا الدرس جيدا”.

وحمل فورتيس الغرب ومجموعات المعارضة المسلحة المسؤولية عن عدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وتنامي الحقد والتطرف الديني ومحاولة اذلال العالم العربي مشيرا إلى أن الغرب يريد أن يعاقب احد ما متجاهلا الأمم المتحدة وتعقيد التركيبة السورية ونوايا المعارضة الخطرة تجاه الغرب وخلاصة التحقيق الدولي عن مصدر السلاح الكيميائي ومن قام بذلك متسائلا “أي مذنب تريدون أن تعاقبوا.. لقد أشارت كارلا ديل بونتي عضو لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة بشأن سورية في شهر أيار الماضي بكل صراحة إلى المسؤولية الدامغة التي يتحملها المسلحون عن استخدام الغاز الكيماوي في حين تجاهل الغرب هذه المسؤولية.

وبلغة ساخرة ومستنكرة قالت الرسالة إن “اسطولا كبيرا من البوارج الغربية استقر قبالة السواحل السورية وهو يستعد لشن ما سماها ضربات جراحية دون أن يأخذ بعين الاعتبار خطر وقوع كارثة إنسانية والأضرار التي ستنجم عن القصف فالموضوع ثانوي بالنسبة لـ باراك أوباما وديفيد كاميرون وفرانسوا هولاند ولا يستحق التفكير فيه خاصة بالنسبة للرئيس الفرنسي الذي لم يتعلم الدرس القوي من سلفه الاسبق جاك شيراك عندما رفض المشاركة في المحرقة العراقية ولم ينخدع بمسرحية كولن باول أمام مجلس الأمن.

واعتبرت الرسالة أن مؤتمر جنيف هو الفرصة الاخيرة لتجنب الكارثة ومع ذلك يتم اجهاضه قبل انعقاده من قبل “المعارضة السورية” والغرب اللذين لم يفعلا شيئا لتحقيق السلام معبرة عن الأسف لما وقع به الاعلام الغربي من ضيق في الاطلاع والمعرفة وكيف انه يمجد العسكريين ويرحب بالدور السلمي الذي سيلعبه الغرب حين يوجه ضربة عسكرية لسورية الأمر الذي يدل أن هذا الإعلام لم يستوعب الدرس بعد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :