الأخبار افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي || وفد أكاديمي روسي يزور جامعة دمشق والنقاش يتمحور حول تطوير مناهج تعليم اللغة الروسية بالجامعة || اختتام فعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين في جامعة القلمون الخاصة || الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة ألكسندر لافرنتييف المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين. || الثلاثاء.. انطلاق أعمال المؤتمر الثالث للباحثين السوريين في الوطن والاغتراب || مباحثات سورية إيرانية لتعزيز التعاون العلمي والثقافي والأكاديمي || طلبة ادلب يحتفلون بأداء القسم الدستوري للرئيس الأسد || برونزيتان وشهادتا تقدير لسورية في أولمبياد الرياضيات العالمي || أكثر من 52 ألف معترض على نتائج الثانوية العامة استفاد منهم فقط 600 طالب || وزير التعليم العالي والبحث العلمي في جولة تفقدية لامتحانات السنة التحضيرية || الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد يلتقيان الفريق الذي عمل باجتهاد لإنجاح مراسم القسم الدستوري || تنويه يخص التسجيل بالجامعات الحكومية أو الخاصة || بمشاركة رئيس الاتحاد ….طلبة سورية يؤدون قسم الأمل .. || الرئيس الأسد يؤدي القسم الدستوري: الشعب الذي خاض حرباً ضروساً واستعاد معظم أراضيه قادر على بناء اقتصاده.. قضية تحرير ما تبقى من أرضنا من الإرهابيين ورعاتهم الأتراك والأمريكيين نصب أعيننا ||
عــاجــل : تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم

طلبتنا في الخارج يستنكرون الاعتداءات على سفاراتنا: دليل إفلاس وســقوط للمؤامرة

 أثبت الطلبة السوريون الدارسون في الخارج أنهم على قدر المسؤولية في الدفاع عن وطنهم وإعطاء صورة مشرفة عنه، فقد هبوا في مختلف الدول العربية والأوروبية لفضح المؤامرة التي تقودها قوى الغطرسة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، وعبروا عن استهجانهم واستنكارهم للأعمال الوحشية وغير الأخلاقية التي تعرضت لها السفارات السورية والمراكز الثقافية ومكاتب شركة الطيران العربية السورية على يد مجموعات إرهابية مغرر بها من أبناء جلدتنا ممن أضاعوا البوصلة الوطنية والقومية وراحوا يساومون على كرامة الوطن وأمنه واستقراره.

بعيد عن القيم الديمقراطية

 ففي الهند: استنكر طلبتنا الهجوم على عدد من سفاراتنا في دول الاتحاد الأوروبي وإنزال علم الوطن، واعتبروا ذلك منافياً للقيم الديمقراطية التي تدعيها تلك الدول.
وفي صربيا: شجب طلابنا بشدة أعمال العنف والتخريب التي لحقت بسفاراتنا في لندن وبروكسل وبرلين وفيينا وحملوا الدول المضيفة كامل المسؤولية، وبالأخص عندما رأى العالم بأسره تواطئ هذه الدول مع المتآمرين المخربين والسماح لهم بقصد أو بغير قصد بالاعتداء على حرمة سفاراتنا.
ورأى طلبتنا في أرمينيا أن الهجوم على سفاراتنا ومحاولة تخريبها والعبث بممتلكاتها وتدنيس علم الوطن، يذكرنا بالأعمال التخريبية التي يقوم بها المتظاهرون غير السلميين في سورية الذين ينفذون أجندة مدعومة من الصهيونية وبعض الأنظمة العربية التي “طاش حجرها” وهي ترى سورية بعزيمة شعبها وحكمة قيادتها تسيطر على الوضع وتسير قدماً نحو الإصلاح الشامل.

احترام اتفاقية فيينا

وندد طلبتنا في إيطاليا بالتواطؤ الواضح من قبل أجهزة الأمن والشرطة في تلك الدول مع المقتحمين وطالبوا باحترام اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية التي تنص على أن أمن وحماية السفارات من مهام الدول المضيفة.
وعبر طلبتنا في بولونيا عن رفضهم القاطع للتدخل الخارجي في شؤوننا الداخلية وتساءلوا عن العدالة الدولية ودور مجلس الأمن والأمم المتحدة التي تفصل القرارات بما يخدم مصالح الغرب المتصهين.
ورفض طلبتنا في رومانيا الإملاءات الرجعية الصادرة عن الجامعة العربية وأكدوا أن أي حوار وطني لايمكن إلا أن ينعقد على الأرض السورية وبمشاركة جميع أطياف المجتمع وبإشراف السوريين أنفسهم.

قصور وسطحية

ورأى الطلبة السوريون الدارسون في قبرص أن الاعتداءات الوحشية على سفاراتنا تعبر عن قصور الوعي وسطحية الفكر عند تلك الدول وقالوا إن هذه الاعتداءات لن ترهب أبناء الوطن في الخارج أو تثنيهم عن التضامن مع الوطن وقيادته الحكيمة.
واعتبر الدارسون في سلوفاكيا أن الاعتداء على السفارات السوري هو اعتداء على كل الشعب السوري الذي يخوض منذ أشهر معركة الوجود والمصير ضد جميع القوى الاستعمارية الغاشمة وأن طغيان العنف الذي تمارسه المجموعات الإرهابية المسلحة هو دليل افلاس وضيق أفق ولن ينتج عنه إلا الخيبة والفشل.
وفي التشيك: أشار الطلبة في بيان الاستنكار الذي صدر عنهم أن أيدي الغدر والتصرف غير الأخلاقي واللاحضاري التي ساهمت في الهجوم على مقر السفارات السورية تخالف كل الأعراف والتقاليد السلمية في الدول الديمقراطية وتمنوا ألا يتكرر هذا العمل في أي بلد من العالم.
وفي الصين: رأى الطلبة أن تراخي بعض الدول وانخراطها في المؤامرة التي تحاك ضد سورية لن تثني من عزيمتها ومواقفها ولن تؤثر في وحدتها الوطنية وأمنها واستقرارها والتفاف شعبها خلف القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد.
واستنكر الطلبة السوريون الدارسون في فرنسا الاعتداء الغوغائي الهمجي على السفارات السورية وطالبوا الحكومات الأوروبية باحترام الاتفاقيات الدولية التي تنص على حماية أمن السفارات واتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لذلك.
وفي أستراليا: اعتبر طلبتنا هناك أن استهداف سفاراتنا هو استمرار لاستهداف دور سورية المحوري في المنطقة والنيل من موقعها ومنعتها وقوتها أمام المخططات الأمريكية والغربية والإسرائيلية وبعض الرجعيات العربية لتبقى لهؤلاء اليد الطولى في رسم مصير أمتنا ومقدراتها بعد تقسيم أرضها وتمزيق شعبها.

وقف سياسات التحريض

 ودعا طلبتنا في هنغاريا إلى وقف سياسات التحريض الممنهج التي تقوم بها بعض الدول العربية والغربية عن طريق وسائل إعلامها المغرضة ما يعطي المبرر لضعاف النفوس للقيام بأعمال التخريب داخل الوطن وخارجه.

شكر لروسيا والصين

 وأهاب طلبتنا في إيران جميع الطلاب السوريين والعرب الشرفاء بالتصدي للمؤامرة والذود عن حياض وكرامة سورية وسفاراتها وكل من يحاول الاعتداء عليها والمساس بها.
وأكد طلبتنا في ألمانيا أن من قام بالاعتداء على السفارات السورية ومكاتب شركات “السورية” ليس سورياً ولم يشرب يوماً من ماء الوطن.
وأعلن طلبتنا عن استهجانهم واستغرابهم من الاعتداءات التي تمت بطريقة وحشية تعبر عن وجهة نظر مجموعات خارجة عن القانون وعلى مرأى من الأجهزة الأمنية الأوروبية المتواطئة.
ولم ينس طلبتنا تقديم الشكر والعرفان لكل من روسيا والصين  وكل من وقف مع سورية وشعبها وقدروا عالياً وقفتهم الشريفة لمنع الظلم ونصرة الحق والوقوف مع العدالة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :