الأخبار تفعيل دور الشباب السوري عبر مبادرة فكر لسورية …الزميلة سليمان: جلسات تركز على الحوار وأثره على مسار التنوع وتعزيز المواطنة والمشاركة الشبابية || اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشة طرائق التدريس || إزاحة امتحانات الدورة التكميلية للتعليم المفتوح في جامعة تشرين || بلاغ تعطيل التعليم المفتوح || “يوم استكشافي” من نشاطات فرع اتحاد الطلبة في السويداء || انطلاقاً من مسؤولياته تجاه دور الشباب السوري …اتحاد الطلبة يطلق مبادرة فكر لسورية || جامعة البعث واتحاد الطلبة في حمص ينعيان وفاة رئيس جامعة الوادي الخاصة || إلزام الطلبة في جامعة دمشق بشراء 3 كتب دراسية في العام || «طرائق التدريس» ورشة تعريفية لطلاب الآداب بجامعة حلب || فرع اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشته التدريبية في برنامج « فوتوشوب» || البت بطلبات الانتقال بين الجامعات يتأخر ويربك الطلاب… || «المهارات القيادية للهيئات الطلابية» مستمرة في في حماه وهذه التفاصيل || فرع حماه لاتحاد الطلبة يطلق مبادرة رحلة العطاء || جامعة دمشق تعلن بدء التسجيل للدورة التكميلية لطلاب السنة الرابعة في نظام التعليم المفتوح || «قرطبة» الخاصة تطلق المؤتمر العلمي الأول لكلية طب الاسنان || جولة تفقدية في معهد الفنون التشكيلية والتطبيقية بحلب || فرع حلب لاتحاد الطلبة يطلق ورشة متخصصة ببرمجة التطبيقات لطلّاب كليّة الهندسة الكهربائيّة والالكترونيّة || أنشطة متنوعة على أجندة مكتب الثقافة والفنون المركزي خلال الفترة القادمة || فكّر لسورية.. تعالوا نجتمع حول أفكارنا || الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب ||

“بليرتي وليرتك منسكن عيلتي وعيلتك” .. مبادرة شبابية تختلف عن سابقاتها

تشارك أفكار وتناغم طروحات واندفاع منظم وجهد يبذل والعنوان ” بليرتي وليرتك منسكن عيلتي وعيلتك ” .. مبادرة شبابية جديدة تختلف عن سابقاتها بالآلية التي يقول القائمون عليها بأنهم يسعون من خلالها لتفادي العوائق المعروفة مسبقاً والسعي لاستغلال الوقت واستثمار الجهد بالشكل الأمثل للوصول للغاية المرجوة وهي ضمان مسكن ومأوى للمتضررين والمهجرين من بيوتهم بفعل الارهاب الذي تعرضوا له ..

المرحلة الأولى من المبادرة بدأت والتحضيرات جارية على قدم وساق لاستئناف المراحل اللاحقة , والشباب المبادرون يأملون ان يحققوا الهدف الذي من أجله اجتمعوا ..

صورة حقيقية

محمد خليل أحد القائمين على المبادرة أكد بأن الهدف الرئيسي منها ايصال الصورة الحقيقية المتمثلة بتكاتف السوريين شيباً وشباناً و بأن الجيل الشاب موجود على الأرض من خلال مبادراته رغم كل الصعوبات والظروف والذي يجمع الشباب السوري روح واحدة وجهود عملية وتطوعية ..

“خليل” نوه إلى أن المبادرة تتضمن عدة برامج هادفة ومنها الدعم النفسي للأطفال وكذلك السعي لتأهيل الشباب وايجاد فرص عمل مناسبة للأشخاص العاطلين عن العمل خلال هذه الفترة بالإضافة للهدف الأساسي وهو تأمين مأوى ومسكن للعائلات المهجرة من منازلها بعيداً عن مراكز الايواء أو الجوامع وما إلى ذلك , حيث سيتم استقبال تبرعات وهبات بالليرة السورية حصراً ووضعها في البنوك السورية كمبادرة أيضاً لدعم الليرة ولو بشكل بسيط ..

واعتبر خليل أنهم كشباب سوري متطوع وجدوا أنه يجب أن يأخذوا على عاتقهم جزءاً بسيطا من العبء الكبير جداً الذي تتحمله الدولة والحكومة السورية , حيث انطلقوا في هذه المبادرة كمجموعة شباب خص كل واحد فيهم بالإشراف على جانب معين من المبادرة , حيث هناك قسم متعلق بالمتطوعين وقسم آخر معني بالدعم النفسي للأطفال وتأهيل المتضررين بعد المعاناة التي عاشوها ..

طموح بالتوسع

الشاب رامي عدرة قائم على تنظيم المبادرة أيضاً تحدث عن بدايتها والخطوة الأولى المتمثلة بإجراء استبيانات على الأرض والعمل على جرد متكامل وشامل للحالات المتضررة والتي تحتاج للمساعدة , وذلك بعد ترتيب الاولويات ابتداء من ايواء العوائل المتواجدة في الشوارع والحدائق , وكذلك العائلات التي تضم عدد اناث كبير بالإضافة إلى حالات عدة يتم مراعاتها وأخذها بعين الاعتبار ..

حيث أشار عدرة إلى أن فكرة الاستبيانات بدأت من الوضع الغير مقبول لبعض الحالات التي تقطن بعض الحدائق أو تتواجد على الارصفة في عدد من الشوارع , حيث بدأ العمل في دمشق على أن يتم التوسع إلى باقي المحافظات تباعاً ..

نهوند خليل المسؤولة عن الدعم النفسي للأطفال أكدت على أهمية تقديم هذا النوع من الدعم للأطفال عند نقلهم للعيش في المساكن الجديدة خلال المرحلة الأولى وذلك عبر طرق وسبل عديدة يتم من خلالها تفعيل التواصل معهم وتنفيذ العديد من النشاطات و الاهتمام بإمكانياتهم وتأطيرها بالشكل الصحيح .. خاصة أنهم يحتاجون لمن يخرجهم من واقع تأثير الظروف التي عاشوها نفسياً وجسدياً ..

ماهر البشارة مسؤول المتطوعين أشار إلى انضمام عدد من المتطوعين إلى المبادرة بعد الدعوات التي قام بها القائمون عبر مواقع التواصل الاجتماعي او من خلال العلاقات الشخصية المباشرة حيث يتواجد المتطوعون في مناطق دمشقية مختلفة ويرغبون في تقديم يد العون والمساعدة للمتضررين من الأحداث التي تعيشها سورية , ولكنه أكد على أن المبادرة مازالت تحتاج إلى كوادر أكبر ودعم أكثر من أجل ان تحقق الهدف المرجو منها ..

ادونيس عصام شدود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :