الأخبار فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض || فرع اتحاد الطلبة في حلب يعلن عن إقامة ورشة عمل تهتم بسوق العمل البرمجي || بناء على مطلب اتحاد الطلبة …جامعة حماة تؤجل موعد الامتحان النظري لطلاب الدراسات العليا || مرسوم جديد لخدمة جرحى الحرب ينظر في تفاقم الإصابة || مشاركة طلابية واسعة في انتخابات مجالس الادارة المحلية || مشاركة واسعة لطلبة السويداء في انتخابات أعضاء المجالس المحلية || الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة ||

التعليم العالي تعرقل مشاريع “حقوق” دمشق!!

لعل وزارة التعليم العالي انتهجت منهجا جديدا يتلخص بوضع العصي في الدواليب حيث أن قرارات أخيرة أصدرتها الوزارة لم تكن مرضية للطلبة وأساتذتهم، وكأن الوزارة تعمل ضدهم على حد قول بعضهم!.

في حديث “للموقع” كشف الدكتور محمد واصل عميد كلية الحقوق بجامعة دمشق أن وزارة التعليم العالي رفضت اقتراح عمادة كلية الحقوق بافتتاح عدد من ماجستيرات تخصصية في وفقا للنظام المالي للتعليم المفتوح!.

وأوضح واصل ما وراء الكواليس قائلا “تفاءلنا خيراً بقدوم الوزير الجديد الدكتور مالك علي، فقدمنا مقترحنا  العالي بناء على رغبة الأساتذة والطلبة بفتح ماجستيرات تأهيل وتخصص تهدف لرفع سوية الكفاءة العلمية والعملية في الكلية وتخدم الطالب في سوق العمل، حيث أن الماجستيرات المقترحة تتخصص بتسعة أقسام في الحقوق ( المحاماة والقضاة والتحكيم وقانون الأعمال وغيرها من الدراسات العليا المتخصصة) وكلها تعود بالنفع العملي، و لكن للأسف جاء رد الوزارة بعدم السماح بداعي ” لا يجوز إخضاعها  للنظام المالي للتعليم المفتوح في المقرح حيث أنه لا يجوز للتعليم الحكومي أن يتقاضى أجرا من الطالب لقاء هذه الدراسات فمجانية التعليم في سورية موضوع ليس محط جدل ثم أنه كيف يمكن لجامعة حكومية أن تفتتح أقسام ماجستير تخصصي على نظام دراسي خاص كالتعليم المفتوح”

وقال عميد الكلية ” إن المقترح لم يحدد مبلغا لتلك الدراسات إنما ترك الأمر لوزارة التعليم العالي في حال الموافقة حيث ان أعضاء الهيئة التدريسية في كلية الحقوق لا يرمون بشكل أساسي إلى تحقيق نفع مالي من جراء اقتراح افتتاح الماجستيرات ، إنما يسعون لرفع سوية خريجي الحقوق بما يخدمهم ويمكنهم في الحياة العملية  وإن مبرر هذا المبلغ دلالة على جدية الطالب على الالتزام بالدوام والنجاح  فلا تكون هذه الدراسات باب جديد للتهرب من خدمة العلم فكل شاب يريد ان يؤجل خدمته الإلزامية يتقدم ويسجل في هذه الماجستيرات، ثم أن دفع المبلغ يلزم الطالب على الحضور والنجاح  ومن جهة أخرى يخفف العبء على الكلية حيث أن أعداد خريجيها فهم بالآلاف سنويا ومن غير المنطقي فتح باب التسجيل لأي طالب بدون أدنى قيد”.

وحول فكرة تبويب ماجستيرات تابعة لجامعة حكومية تحت نظام مالي للتعليم الخاص يفيد الدكتور واصل أن في الماجستير الأساسي للكلية الحكومية نقوم بأخذ طلاب من التعليم المفتوح لحساب التعليم الحكومي أي ان هناك طلاب من التعليم المفتوح تأخذ مكان طلاب من التعليم الحكومي وبالتالي ما المشكلة في افتتاح دراسات عليا وفقا لنظام مالي لتعليم خاص ولو بمبلغ قليل، فالأساتذة الجامعيين ليسوا مضطرين للتدريس ساعات أسبوعية فوق نصابهم بدون مقابل.

 أثنا جولتنا بالكلية أخبرنا مجموعة من أعضاء الهيئة التدريسية أنهم مع افتتاح ماجستيرات وإعطاء المحاضرات فيها من دون مقابل مادي بهدف رفع السوية العلمية لطلاب جامعة دمشق، فلماذا العرقلة؟!!.

نسرين الجوفاني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :