الأخبار فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض || فرع اتحاد الطلبة في حلب يعلن عن إقامة ورشة عمل تهتم بسوق العمل البرمجي || بناء على مطلب اتحاد الطلبة …جامعة حماة تؤجل موعد الامتحان النظري لطلاب الدراسات العليا ||

اختتام ورشة عمل التحليل السياسي والظهور الإعلامي

  بحضور الرفاق الدكتور عمار ساعاتي عضو القيادة القطرية رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية، و الدكتور عمار المارديني رئيس جامعة دمشق وأعضاء قيادة فرع دمشق للحزب اختُتمت أمس على مدرج رضا سعيد في جامعة دمشق ورشة العمل “في التحليل السياسي” التي أقامها الاتحاد الوطني لطلبة ، بتوزيع الشهادات على 17 مشاركاً لمساعدتهم على الظهور الإعلامي والتواصل الفعال مع وسائل الإعلام وإحداث أدوات جديدة تركز على مرتكز أكاديمي لاستخدامها في التحليل السياسي من أجل الوصول الى قراءة مهنية للواقع السياسي أو الحدث..

الزميل إيهاب حامد عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية رئيس مكتب الثقافة والإعلام والنشر أكد أن كوادر الاتحاد تمتلك المقوّمات والحماسة، إضافة إلى الأفكار الخلّاقة لبناء الوطن والدفاع عنه، ومن هنا تمّ التخطيط لهذه الورشة لصقل المهارات والإمكانات في مجالي التحليل والحوار السياسي لمجموعة واعدة من الشباب الذين يشكّلون ألواناً مختلفة من الطيف السوري، ويجمعهم حب الوطن والحماسة للدفاع عنه، وأهم ما يميّز هذه الورشة أن المشاركين فيها قاموا بإعداد جميع مراحلها منذ بدايتها وحتى نهايتها بالتخطيط والتنفيذ، ورسم إستراتيجية عملهم المستقبلي بمساعدة من الاتحاد الوطني لطلبة سورية، وهذا ما يميّز هذه الورشة بالنسبة للاتحاد وبالنسبة للمشاركين فيها منهم ممن تتوافر لديهم الخلفية السياسية، كونهم ناشطين أرادوا صقل خبراتهم من خلال هذه الورشة ليكون لهم دورهم المبنيّ على أسس علمية، والابتعاد عن بعض حالات  الارتجال للوصول إلى قراءة مهنية للواقع السياسي.

خطوة رائدة

ورأى الدكتور أحمد ناصوري عميد كلية العلوم السياسية أن الشباب هم عماد الوطن وثروته وأساس أي مشروع تنموي ونهضوي، وهم عدّة المستقبل والذخيرة التي لا غنى عنها، وفي هذا الإطار أتت هذه الورشة، والتي استمرت بمشاركة مدربين من جامعة دمشق ولبنان وفلسطين،  للمحلّلين السياسيين الشباب خطوة رائدة بحق، وبقناعتي فقد أدّت الغرض المرجو منها  ولكنها مجرد بداية لوجود محلّلين سياسيين محترفين، لذلك يلزمهم المتابعة المستمرة وتنمية التراكم المعرفي والمعلوماتي المميّز لديهم الذي يعدّ أساس كل تحليل سياسي ذي مصداقية، كما أن هذه الورشة يجب أن تتبعها دورات وورش عمل في مجال التحليل الإستراتيجي والتحليل الاقتصادي، لأن هذين المجالين مع التحليل السياسي يؤديان إلى التكاملية الضرورية والمهمّة لكل محلّل سياسي ناجح.

العمل والاجتهاد

وبين الدكتور عزام قاسم خبير تنمية الموارد البشرية وأحد المحاضرين أن الورشة مهمة للغاية والمشاركين لديهم خبرة أكاديمية رغم اختلاف اختصاصاتهم لكن ينقصهم المهارات فالجامعة تقدم الجانب الأكاديمي وفيما يخص المهارات، لكن المطلوب من  المشاركين العمل والاجتهاد على أنفسهم لتنميتها منوها إلى أن هذه الورشات تعد خطوة جيدة ومهمة رغم ضيق الوقت فيها مع ضرورة ان يكون هناك أنشطة وفعاليات أحرى حول هذا الجانب وإضاءة المزيد من الجوانب المهمة نحو عملية التخصص والفرز وبذلك يتم تشكيل نواة محللين سياسيين لكي يكونوا الواجهة الحقيقية للبلد .

وأوضحت هبة سليم احد منظمي  الورشة أن هذه الورشات حول التخليل السياسي التي أقيمت بمبادرة طرحها عدد من الشباب وتبناها الاتحاد الوطني لطلبة سورية وقدم لها كل الدعم اللازم لتأسيس التحليل السياسي على أساس أكاديمي منهجي وشارك فيها سبعة عشر مشاركا من خريجي كليات متنوعة اغلبهم من العلوم السياسية والمهتمين بالشأن السياسي العام  وحاضر فيها عدد من الأساتذة والأكاديميين في مجالات عدة منها الظهور الإعلامي وكيفية التعامل معه ولغة التواصل والبرمجة اللغوية العصبية والتواصل الفعال .

وبدوره وحيد يزبك  مشارك في الورشة أكد أن الورشات أثرت ايجابيا من خلال تطوير القدرات الذاتية بمواضيع حديثة ومتطورة  ومحاضرات في البرمجة اللغوية العصبية  والتأثير في أداء المشاركين وامتلاكهم الأدوات العلمية الحديثة للتعامل مع موضوع التحليل السياسي  والحصول على معارف كثيرة واكتشاف جوانب التواصل مع المحاضرين وهي بمجملها ونتائجها ايجابية .

أدوات جديدة

المشارك صلاح النشواتي قال: اطلعنا على أدوات جديدة تستند إلى مرتكز أكاديمي علمي للوصول إلى تحليل المشهد السياسي العام بمهنية، وتحقيق نتائج أكثر تقدماً في القدرة على القراءة الأكاديمية للحدث، وقد شارك في هذه الورشة 17 محللاً وناشطاً سياسياً بإشراف خبراء في المجالات السياسية والاقتصادية والإعلامية، إضافة لخبراء في فن التفاوض والبرمجة اللغوية العصبية، وربط الفريق المشارك بوسائل الإعلام للوصول إلى النتيجة المطلوبة من خلال امتلاك هذه الأدوات المستحدثة في فن التحليل السياسي.

المشاركة ياسمين اليونس رأت أن أهم ما في الورشة هو صقل وتبادل الخبرات بين الناشطين والمحلّلين والخبراء لإيجاد أدوات تحليلية جديدة لقراءة المشهد السياسي برؤية مهنية أكاديمية شبابية.

متابعة : وائل حفيان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :