الأخبار تفعيل دور الشباب السوري عبر مبادرة فكر لسورية …الزميلة سليمان: جلسات تركز على الحوار وأثره على مسار التنوع وتعزيز المواطنة والمشاركة الشبابية || اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشة طرائق التدريس || إزاحة امتحانات الدورة التكميلية للتعليم المفتوح في جامعة تشرين || بلاغ تعطيل التعليم المفتوح || “يوم استكشافي” من نشاطات فرع اتحاد الطلبة في السويداء || انطلاقاً من مسؤولياته تجاه دور الشباب السوري …اتحاد الطلبة يطلق مبادرة فكر لسورية || جامعة البعث واتحاد الطلبة في حمص ينعيان وفاة رئيس جامعة الوادي الخاصة || إلزام الطلبة في جامعة دمشق بشراء 3 كتب دراسية في العام || «طرائق التدريس» ورشة تعريفية لطلاب الآداب بجامعة حلب || فرع اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشته التدريبية في برنامج « فوتوشوب» || البت بطلبات الانتقال بين الجامعات يتأخر ويربك الطلاب… || «المهارات القيادية للهيئات الطلابية» مستمرة في في حماه وهذه التفاصيل || فرع حماه لاتحاد الطلبة يطلق مبادرة رحلة العطاء || جامعة دمشق تعلن بدء التسجيل للدورة التكميلية لطلاب السنة الرابعة في نظام التعليم المفتوح || «قرطبة» الخاصة تطلق المؤتمر العلمي الأول لكلية طب الاسنان || جولة تفقدية في معهد الفنون التشكيلية والتطبيقية بحلب || فرع حلب لاتحاد الطلبة يطلق ورشة متخصصة ببرمجة التطبيقات لطلّاب كليّة الهندسة الكهربائيّة والالكترونيّة || أنشطة متنوعة على أجندة مكتب الثقافة والفنون المركزي خلال الفترة القادمة || فكّر لسورية.. تعالوا نجتمع حول أفكارنا || الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب ||

أحفاد تشرين

كتب مدير التحرير: لا شك أن للاحتفال بمناسبة الذكرى الأربعين لحرب تشرين التحريرية هذا العام وقعاً أو طابعاً خاصاً، على خلفية ما يجري في عالمنا العربي وبشكل خاص في سورية التي تتعرّض لأشرس حرب عرفتها البشرية، حرب كونية بكل ما للكلمة من معنى، تسابق فيها الأعراب قبل الأغراب للنيل من صمودها، ومواقفها المبدئية المشرّفة.

اليوم يجسّد الشعب العربي السوري الوحدة الوطنية بكل معانيها بالتفافه حول جيشه الباسل وقيادته الحكيمة ورفضه لكل محاولات الفتنة التي تريد شرذمة البلاد وتقطيع أوصالها إلى دويلات ليسهل لهم السيطرة عليها، شعبنا صبر على المعاناة، وتحمّل آلام الجراح، لأنه يؤمن إن “سقط” الوطن –لا قدّر الله- فلا كرامة له، ولكن خسئوا.. لقد أثبت الشعب السوري أنه ابن هذه الأرض التي أعطت للبشرية أول أبجدية، وكانت مهداً للديانات والتسامح والحضارات، ألم يُقل “لكل إنسان وطنان.. وطنه الأم وسورية”، فكيف لهذا الوطن الخالد أن يُهزم؟.

أحفاد تشرين حماة الديار يكملون اليوم حرب العزة والكرامة ويعيدون ألق النصر بمقاتلة الإرهاب الأسود، ويهزمون أصحاب الفكر الوهابي التكفيري وقوى الشر والعدوان، لتستمر البطولات والانتصارات بتصميم كبير وثقة عالية بالنفس على طريق بناء سورية المتجدّدة لكل السوريين، وكما قال السيد الرئيس بشار الأسد “سورية بعد تجاوزها الأزمة مقبلة على وحدة وطنية أفضل مما كانت موجودة سابقاً”.

تحية لأرواح الشهداء من أبناء قواتنا المسلحة الباسلة، وأملنا بالشفاء العاجل للجرحى، والمصابين، ستبقى سورية بتاريخها المجيد عصيّة على الهزيمة والانكسار بهمّة جيشنا الباسل وشعبنا المقاوم وحكمة قيادتنا التي أثبتت برؤيتها الثاقبة والصائبة حقيقة ما يجري ويخطّط من مؤامرات خطيرة للمنطقة، وليعلم من يراهن بالسر والعلن أن هذا البلد عصيّ وأقوى من السقوط، وسيبقى الصخرة التي تتحطّم عليها كل المؤامرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :