الأخبار تفعيل دور الشباب السوري عبر مبادرة فكر لسورية …الزميلة سليمان: جلسات تركز على الحوار وأثره على مسار التنوع وتعزيز المواطنة والمشاركة الشبابية || اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشة طرائق التدريس || إزاحة امتحانات الدورة التكميلية للتعليم المفتوح في جامعة تشرين || بلاغ تعطيل التعليم المفتوح || “يوم استكشافي” من نشاطات فرع اتحاد الطلبة في السويداء || انطلاقاً من مسؤولياته تجاه دور الشباب السوري …اتحاد الطلبة يطلق مبادرة فكر لسورية || جامعة البعث واتحاد الطلبة في حمص ينعيان وفاة رئيس جامعة الوادي الخاصة || إلزام الطلبة في جامعة دمشق بشراء 3 كتب دراسية في العام || «طرائق التدريس» ورشة تعريفية لطلاب الآداب بجامعة حلب || فرع اتحاد الطلبة في حلب يفتتح ورشته التدريبية في برنامج « فوتوشوب» || البت بطلبات الانتقال بين الجامعات يتأخر ويربك الطلاب… || «المهارات القيادية للهيئات الطلابية» مستمرة في في حماه وهذه التفاصيل || فرع حماه لاتحاد الطلبة يطلق مبادرة رحلة العطاء || جامعة دمشق تعلن بدء التسجيل للدورة التكميلية لطلاب السنة الرابعة في نظام التعليم المفتوح || «قرطبة» الخاصة تطلق المؤتمر العلمي الأول لكلية طب الاسنان || جولة تفقدية في معهد الفنون التشكيلية والتطبيقية بحلب || فرع حلب لاتحاد الطلبة يطلق ورشة متخصصة ببرمجة التطبيقات لطلّاب كليّة الهندسة الكهربائيّة والالكترونيّة || أنشطة متنوعة على أجندة مكتب الثقافة والفنون المركزي خلال الفترة القادمة || فكّر لسورية.. تعالوا نجتمع حول أفكارنا || الاثنين المقبل …فرع اتحاد الطلبة بحلب يقيم ورشة تدريبية لبرنامج الفوتوشوب ||

فسحة أمل!

 

كتب مدير التحرير: ينظر الشباب السوري بعين الأمل والتفاؤل بغد أفضل لجهة تحقيق أحلامهم بفرصة عمل طال انتظارها طويلاً!!.

مبعث هذا الأمل يأتي بعد التعديلات الخاصة التي تمّ إدخالها على الأحكام المتعلّقة بإجراءات وأصول التعيين والتعاقد في الجهات العامة التي صدرت مؤخراً عن رئاسة مجلس الوزراء.

 لا شك أن هذا الإجراء جاء في وقته المناسب، حيث ازدادت نسبة البطالة في سورية إلى حد كبير بظل الظروف الراهنة التي تعيشها البلاد بفعل الحرب الكونية، يضاف إليها غياب سياسة وطنية أو إستراتيجية واضحة للتشغيل، لذلك الأمر لا يحتمل اللعب بمستقبل الشباب!.

في أول تعليق لها على الإجراءات المتخذة أعربت وزارة العمل عن أملها، بل أكدت أنها “ستساهم في ضمان العدالة وتكافؤ الفرص والمساواة بين كل المتقدّمين للوظائف العامة على أساس الكفاءة، مع مراعاة خصوصية بعض الجهات العامة بمسألة التعيين وإعطاء الأفضلية لذوي الشهداء“.

رغم تجربتنا المريرة بهذا الخصوص، ونقصد “قوانين دون تفعيل” ، لكن لا نريد هنا أن نضع العصي في الدواليب، قبل أن نعرف، أو نلمس خير تلك الإجراءات من شرها، لكن ما نلمسه على أرض الواقع أننا نتفنّن بصوغ القرارات ونهمل مراقبة تنفيذها، بمعنى مهما بلغت من الشدة أولاً والوضوح ثانياً تبقى مجرد حبر على ورق إن لم نجد الإدارة القوية التي تتمتّع بضمير حي يؤنّب صاحبه عندما تخرج الأمور عن مسارها الطبيعي بكرت واسطة من العيار الثقيل يتجاوز كل شيء، ويفرض أناساً غير أكفاء في مفاصل إدارية حساسة، أو غيرها من الأماكن في الجهات العامة!.

تبقى هذه الخطوة الحكومية مهمة لكنها تحتاج إلى إجراءات صارمة أهم تضمن تنفيذها على أصولها، حينها فقط نستطيع القول أو التعويل عليها بأنها ستحقّق العدالة والمساواة بين جميع المتقدمين، وغير ذلك سيبقى الشباب يتخلون عن أحلامهم نتيجة حالة الإحباط التي يعيشونها!!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :