الأخبار فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي دفعة 2022 || خلال لقائهم بطريقة الحوار المفتوح….جباعي للطلبة :الاتحاد يستقطب المواهب ويرعى المبدعين والمخترعين || فرع حلب لاتحاد الطلبة يفتتح دورة في الإسعافات الأولية || افتتاح دورة المهارات القيادية للهيئات الطلابية في فرع اتحاد الطلبة بحماه || فرع حلب لاتحاد الطلبة يحتفي بخريجي الهندسة المعمارية || جامعة الفرات بالحسكة تستقبل طلبات التقدم لاختبار المقدرة اللغوية للقيد بدرجة الماجستير || الهيئات الطلابية في المعهدين الصناعي وتقنيات الحاسوب بحلب تطلق حملة تنظيف || اختتام دورة المحاسبة الشاملة على برنامج البيان للمحاسبة في جامعة تشرين || جولة تفقدية في المعهد التقاني التجاري بحلب || افتتاح الورشة التخصصية “مَدخل إلى سوق العمل البرمجي” بكلية الهندسة الكهربائية والالكترونية بحلب || 125 طالباً وطالبة يتقدمون لاختبارات القبول بكلية التربية الموسيقية في جامعة البعث || جولة تفقدية لاختبارات القبول في معهد التربية الموسيقية بحلب || هام للمقبولين في كلية التربية الرياضية بجامعة حماه || دورة قيادة الحاسب لطلاب معاهد اللاذقية مستمرة || جامعة حماة تحدد موعد التقدم لمفاضلة دبلوم التأهيل التربوي للتعليم العام والموازي || التعليم العالي تصدر إعلان مفاضلة فرز طلاب السنة التحضيرية || جولة تفقدية على اختبار القبول في معهد التربية الموسيقية في اللاذقية || الرئيس الأسد للمنظري: وحدة المصلحة الإقليمية الصحية تقتضي العمل والتعاون بين دول الإقليم لمجابهة الأمراض || فرع اتحاد الطلبة في حلب يعلن عن إقامة ورشة عمل تهتم بسوق العمل البرمجي || بناء على مطلب اتحاد الطلبة …جامعة حماة تؤجل موعد الامتحان النظري لطلاب الدراسات العليا ||

طرطوس تتصدر أعلى أسعار الآجار والطلاب ضحية التجار!!

في محافظة طرطوس اشتعلت الأسعار لتحرق أعصاب الناس وتعمي بدخانها عيون التجار ، وطلاب الجامعات تحاصرهم الظروف وتقف في وجههم الأزمات ولكنهم صامدون حتى الآن …. إحدى هذه الصعوبات طريق الجامعة المعبد بالمشقة فالمواصلات قليلة وتكلفتها باهظة ومسافة الطريق طويلة بين الريف والمدينة والمحاضرات تبدأ في الساعة الثامنة صباحاً…

بعض الطلاب يضطرون إلى الخروج من منازلهم في الساعة الخامسة صباحاً فإذا حالفهم الحظ بالعثور على حافلة وصلوا في الوقت المحدد وإلا تأخروا وفوتوا المحاضرة الأولى … أما طريق العودة، فهو الآخر محفوف بالمغامرات والمشقات فقد لا تتواجد حافلة فيضر الطلبة للجوء  إلى سيارة الأجرة ذات الأجر المرتفع ….

حل هذه المشكلة هو السكن الجامعي الغير موجود بالرغم من حاجة الطلاب إليه خصوصاً لطلاب الفروع التي تتضمن في منهاجها دروس عملية .

راتب موظف تقريبا

“محمد” طالب في كلية تطبيقية يعاني من هذه المشكلة حيث يضطر إلى الاستيقاظ الساعة الرابعة صباحا حتى يخرج من منزله في الساعة الخامسة لأن الحضور ضروري في جامعته والأصعب أن المواصلات تكلفه شهرياً مقدار راتب موظف تقريبا ” ما باليد حيلة اعتدت على هذا النمط ولابد لي من الصبر حتى أتمكن من التخرج مع أني لا أجد الوقت الكافي للدراسة ففي بعض الأيام لا أصل إلى المنزل حتى الساعة السابعة مساء عدا التعب الذي أشعر به ولكن ليس هناك حل فلو كان هناك سكن جامعي كانت المسألة محلولة “

.

من تحت الدلف لتحت المزراب

ولكي يتجاوز بعض الطلاب هذه المشكلة عمدوا إلى استئجار بيوت قريبة من جامعاتهم وهذا هو الحل الذي يفوق قدرة عائلات الريف الفقيرة … فنجد عدداً من الطلاب لايستطيعون متابعة تعليمهم خصوصاً عندما يتواجد أكثر من طالب جامعي في عائلة واحدة …

تقول “ميس”  نظراً لصعوبة المواصلات لجأت إلى أختي المتزوجة لكي أسكن عندها خلال الدوام الجامعي وهي تقول” لولا وجود أختي لما استطعت أن أتم تعليمي الجامعي لأن لا طاقة لأهلي على تكلفة الاستئجار أو حتى المواصلات

سؤال برسم الجهات المعنية

بغض النظر عن الصعوبات الموجودة داخل الحرم الجامعي ترى هل خطر ببال أحد المشقة التي يعانيها الطالب ليصل إلى جامعته ويحضر دروسه ثم يعود إلى منزله؟.

 أليس أمرا صعباً أن يصبح الشاب عالة على أهله في حين يمكن أن يكون مصدر فخر لوطنه ؟

للأسف يعلم المعنيون أن شبابنا يبرزون في جامعات الدول الأجنبية، ويدركون أيضاً أن بعضها يحاول أن يستغل ظروف الوطن الراهنة لاستقطاب شبابنا وسرقة إبداعاتهم، فلماذا هم عاجزون عن تحقيق أحلام شبابنا؟!!

سؤال برسم الجهات المعنية الحكومية والاهلية ؟؟

تالة شعبان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :