الأخبار طلاب كلية العلوم الادارية والمالية في جامعة قرطبة بضيافة سوق دمشق للأوراق المالية || في يومه الثالث “أملنا” مستمر بدوراته التدريبية || بمشاركة الاتحاد الوطني لطلبة سورية.. ملتقى البعث الحواري بجامعة دمشق يؤكد ضرورة تشجيع جميع شرائح المجتمع للمشاركة في الانتخابات واختيار الأكفأ والأجدر لتشكيل مجالس محلية حقيقية وفاعلة || نشاطات متعددة تضمنها مخيم حلب الانتاجي …تعرفوا عليها || المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا يعلن موعد التسجيل على برامج الدكتوراه || “أملنا” …. مخيم انتاجي يفتتحه فرع اتحاد الطلبة في حلب بمشاركة نحو 750 زميل وزميلة || جائزة هذي حكايتي لهذا العام لطلاب الجامعات || جامعة دمشق تحدد مواعيد مقابلة فحص الأهلية لتعيين المعيدين || جامعة حماة: تحديد موعد إجراء اختبار اللغة الأجنبية للقيد بدرجة الدكتوراه || فريقي جامعة حماة للذكور والإناث للعبة كرةاليد يحصدان المركز الأول للذكور والمركز الأول للإناث || تخريج دفعة جديدة طلبة كلية الاقتصاد الرابعة بالسويداء || افتتاح الدور الأول للشطرنج في مكتبة الجامعة بجامعة قرطبة الخاصة || اليوم اختتام فعاليات البطولة الجامعية المركزية لكرة اليد ٢٠٢٢ || برنامج بازار حاضر في ورشة عملية ضمن المعهد التقاني للعلوم المالية والمصرفية  || لقاء في جامعة تشرين حول مسابقة  (هذي حكايتي.. 2022) التي ينظمها الاتحاد الوطني لطلبة سورية ومؤسسة وثيقة وطن بهدف تعزيز الثقافة ونشر الوعي بين الشباب السوري || ورشات عمل حوارية حول البحث العلمي || تأهل فريقي حماه للذكور والإناث لكرة اليد || انعقاد اجتماع اللجنة الفنية للبطولة الرياضية الجامعية المركزية لكرة اليد في جامعة حماة || رئيس الاتحاد الزميلة دارين سليمان تفتتح أعمال المخيّم الطبّي الطلابي التطوّعي || من جلسات أول جار في السلمية بحماه ||

الرئيس الأسد يدشن مشروع ربط المتحلق الجنوبي بالمتحلق الشمالي في دمشق ويؤكد أهمية تعميم هذه التجربة على المشاريع المشابهة في كافة المحافظات السورية

دمشق-سانا

دشن السيد الرئيس بشار الأسد صباح اليوم مشروع ربط المتحلق الجنوبي بالمتحلق الشمالي في محافظة دمشق.

وحضر الرئيس الأسد عرضاً توضيحياً عن المشروع الذي تم تنفيذه ضمن المدد الزمنية المحددة له وهي أربعة أشهر وبخبرات وأيدٍ عاملة وطنية بالكامل واستمع سيادته من القائمين على المشروع إلى مراحل إنجازه وأهميته وخاصة أنه يساهم في توفير مسافة طرقية كبيرة عبر الربط بين الضواحي المحيطة بدمشق ومركز المدينة بما يساعد في تسهيل تنقل المواطنين والتخفيف من الازدحام في العاصمة وتحسين معايير السلامة بالإضافة إلى أنه يتيح للمواطنين التنقل بين ضواحي العاصمة دون الاضطرار للدخول إلى المدينة.

بعد ذلك قام الرئيس الأسد بجولة ميدانية اطلع خلالها على المشروع على أرض الواقع وأشاد بالمهارات الوطنية المتميزة التي ساهمت في إنجازه بسوية عالية ووفق أفضل المعايير الاقتصادية والفنية والجمالية مشدداً على أهمية تعميم هذه التجربة على المشاريع المشابهة في كافة المحافظات السورية.

ويمثل المشروع أحد أهم مشروعات المحافظة الطرقية والعابرة على محيط المدينة والتي تؤمن الانتقال من المدينة إلى خارجها بحركة مرورية عابرة وسريعة تخفف الازدحام المروري الحاصل على الطرق القديمة الربوة وجسر الهامة ويعمل على ربط المتحلقين الشمالي والجنوبي ضمن خطة لإنجاز الدائري الحلقي الذي يبدأ من المدخل الشمالي ويتجه شمالاً حتى ساحات الجندي المجهول وصولاً إلى جمرايا ثم ضاحية قدسيا على المتحلق الجنوبي والعودة إلى المدخل الشمالي.

ويخدم المشروع الضواحي السكنية غرب المدينة وشمالها ذهاباً وإياباً وهي ضاحية الشام الجديدة وقدسيا وضاحية قدسيا والعرين والديماس والصبورة وقرى الأسد وقرى وادي بردى بالكامل وبشكل يختصر الزمن ويوفر في العائدات الاقتصادية حيث يستطيع القادم من ضاحية قدسيا باتجاه المدينة اختصار نحو 20 دقيقة عن طريق الربوة القديم أو طريق جسر الهامة للوصول إلى المدينة بحركة سريعة دون توقف أو أي إشارات ضوئية.

ويستطيع المواطن تجاوز كامل المحور البالغ طوله 11 كيلومتراً بنحو 7 دقائق فقط حيث تبلغ السرعة التصميمية له من 60 إلى 70 كيلومتراً بالساعة.

كما راعى المشروع الذي بلغت قيمة تنفيذه ملياراً و800 مليون ليرة سورية النواحي البيئية من خلال زراعة نحو 250 دونماً منها 46 دونماً مسطحات خضراء و41 ألف شجرة و210 آلاف شجرة حولية اضافة الى نباتات الزينة كما أن الحد من حركة وقوف السيارة وإقلاعها يخفف من انبعاث الغازات في الجو ما يخفف من التلوث في المناطق الواقعة على طول المحور ومركز المدينة كما استخدمت المحافظة الإنارة المتطورة والموفرة للطاقة “اللدات” التي تحقق فعالية جيدة للاضاءة وتتطلب اعمال صيانة قليلة.

ويأتي المشروع استكمالاً لمنظومة الطرق الكبرى من الناحية الغربية لمدينة دمشق وربطها مع محيطها وخاصة أن التوسع المستقبلي للمدينة سيكون باتجاه الغرب حيث تتوفر شروط التنمية المستدامة.

كما يجسد المشروع جزءاً من دراسة شاملة عمادها إقامة محاور كبيرة جداً حول مدينة دمشق وينفذ وفق معايير فنية تحقق الشروط الكاملة للطرق وسلامة استخدامها بمواصفات عالمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :