الأخبار الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما || أكثر من 70 مركزاً يواصل استقبال طلبات المفاضلة في الجامعات الحكومية.. إجراءات ميسرة ومبادرات لمساعدة الطالب على الاختيار ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم

واشنطن بوست تكشف عن اجتماع استراتيجي عربي غربي لزيادة دعم المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية

كشف الكاتب ديفيد ايغناتيوس في مقال رأي بصحيفة واشنطن بوست أمس أن أجهزة استخبارات غربية وعربية ممن يدعمون ما يسمى “المعارضة السورية”عقدت اجتماعا استراتيجيا استمر ليومين في واشنطن الأسبوع الماضي في مؤشر على وجود جهود أقوى لدعم المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية.

وأشار الكاتب إلى أن وزير داخلية آل سعود محمد بن نايف برز في الاجتماع حيث سيشرف على دور السعودية في برنامج “العمل السري” بدعم المجموعات المسلحة في سورية وأنه سيحل محل رئيس المخابرات السعودية بندر بن سلطان.

وأوضح أن الدور الرقابي الجديد لوزير داخلية آل سعود يعكس تزايد القلق في السعودية وغيرها من البلدان المجاورة حول تنامي قوة تنظيم القاعدة في أوساط “المجموعات المسلحة” في سورية وأنه كوزير للداخلية ينسق “سياسة مكافحة الارهاب في السعودية وهذا يمنحه علاقات وثيقة مع وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وأجهزة الاستخبارات الغربية الأخرى”.

وأشار إلى أن سوزان رايس مستشارة الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي كانت التقت وزير الداخلية السعودي لمناقشة الاستراتيجية إلا أن مصادر حذرت من أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لا يزال حذرا من أي تصعيد كبير في سورية قد ينطوي على وجود قوات امريكية مباشرة.

وقال ايغناتيوس “إن اجتماع واشنطن حضره أيضاً رؤساء استخبارات من تركيا وقطر والأردن وقوى اقليمية رئيسية أخرى تدعم “المجموعات المسلحة” في سورية” فيما قالت مصادر “إن هذه البلدان اتفقت على تنسيق المساعدات الخاصة بها لضمان ذهابها مباشرة إلى ما تسميهم “مقاتلي المعارضة المعتدلة” بدلا من أن تذهب للمتطرفين من “جبهة النصرة” و”دولة الإسلام في العراق والشام” التابعتين لتنظيم القاعدة”.

وتابع “إنه من المبكر جدا معرفة ما إذا كان هذا التحول تجميلياً أم انه يدل على تغييرات حقيقية على أرض المعركة إلا أنه محاولة لتعزيز “المعارضة المعتدلة الضعيفة” التي خسرت على الأرض خلال العام الماضي أمام قوات الجيش العربي السوري والمتطرفين المرتبطين بتنظيم القاعدة”.

وأوضح ايغناتيوس أن رؤساء الاستخبارات ناقشوا مسألة إمكانية تزويد “المجموعات المسلحة” بأسلحة أكثر تطوراً كالصواريخ المضادة للطائرات المحمولة على الكتف مشيراً إلى أن لدى السعوديين مخزوناً من هذه الأسلحة وهم مستعدون لشحنها ولكنهم يريدون الدعم من إدارة أوباما التي لا تزال مترددة في إعطاء الموافقة الرسمية.

وأضاف إن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية نظمت جهود التدريب حاليا في معسكرات معظمها في الأردن يمكنها أن تتعامل مع نحو 250 “مقاتلا” في الشهر وأن أكثر من ألف “مقاتل” أتوا من خلال هذا البرنامج وعلى الرغم مما يقال بان المخيمات ستكون تحت إشراف أشخاص من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية إلا أن الجهد ينطوي على ممثلين من أجهزة استخبارات اخرى فيما حثت الدول العربية الولايات المتحدة على مضاعفة قدرات التدريب إلا أن المسؤولين الأمريكيين يريدون التأكد من أنه يمكن استيعاب عدد إضافي من المقاتلين.

وأشار إيغناتيوس إلى أن “الحقيقة الكامنة وراء التغييرات التكتيكية هي أن السعودية والولايات المتحدة تعملان معا مرة أخرى على السياسة السورية بعد عام من الخلاف المرير والمتزايد وان تحالف الولايات المتحدة والسعودية لن يطيح بالحكومة السورية لكنه سيقلل مما بات عداء إقليميا خطيرا”.

عن سانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :