الأخبار الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما || أكثر من 70 مركزاً يواصل استقبال طلبات المفاضلة في الجامعات الحكومية.. إجراءات ميسرة ومبادرات لمساعدة الطالب على الاختيار ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم

المؤتمرات الطلابية تكشف أخطاء الإدارات الجامعية وتدعو التعليم العالي للقضاء على الفساد الإداري والعلمي!

قضايا كثيرة تم طرحها ونقاشها خلال جلسات عمل المؤتمرات الطلابية التي انطلقت مطلع هذا الأسبوع تتمحور حول تطوير منظومة التعليم العالي من خلال كشف خفايا وخبايا العملية التعليمية ، والنهوض بالعمل الطلابي إلى المستوى الذي يؤهل الطالب لأن يكون شريكاً فاعلاً في اتخاذ القرار الذي يتعلق بمستقبله العلمي وحتى بعد تخرجه في الجامعة.

وقد أشاد الطلبة بالدور الكبير الذي لعبه الاتحاد الوطني لطلبة سورية، من خلال ضغطه على الجهات المعنية باستصدار قرارات تحقق مصالح الطلبة وتراعي ظروفهم، في ظل هذه الظروف الصعبة.

وضع حد للفساد

أغلب الطلبة الذين التقيناهم كان واضحاً شكواهم من اللامبالاة بمطالبهم العالقة والمحفوظة بثلاجة التأجيل، كالتي تتعلق بوضع حد للفساد بالامتحانات، مع الإشارة إلى معرفة أسباب تدني النسب، الاستغراب من عدم مراعاة الطلبة في ظل هذه الظروف الصعبة!.

وكان هناك إجماع على ضرورة العمل على إيجاد خطط عملية مجدية لردم الفجوة التي تتسع بين مخرجات التعليم وفرص العمل التي انكمشت بالسنوات الأخيرة إلى حد ضيق جداً لم تجد معه كل الوصفات الحكومية الإسعافية كبرنامج تشغيل الشباب الذين ظلم ما يفوق عن الـ 60% من الخريجين عندما حدد عمر المستفيد منه بـ 30-35 عاماً متناسياً أن هناك “جيش” من الخريجين العاطلين عن العمل!.

عمرها أكثر من نصف قرن!!

هموم الكتاب الجامعي ومشكلاته الناجمة عن “شيخوخته” حضرت بقوة في جلسات النقاش، ففي عصر الانفجار المعلوماتي يتوق طلبتنا اليوم لتعليم عال عصري قوامه مناهج جديدة من روح هذا العصر، فاليوم لم يعد مقبولاً أن تدرّس في جامعاتنا مناهج عمرها أكثر من نصف قرن!!.

لأجل ذلك يأملون من المؤتمرات الطلابية أن توصل رسالة عاجلة بهذا الشأن، بحيث يتم تجديد شباب الكتاب الجامعي ليكون مرجعاً يغني معلوماتهم بما يحتاجونه في حياتهم العملية، وكما توقعنا كثرت أسئلة طلبة التعليم المفتوح الموجهة لوزارة التعليم العالي حول المبررات التي دفعتها لرفع رسوم المواد من 3000 ليرة إلى 5000 آلاف، معتبرين أن ذلك ظلماً كبيراً وعلى المؤتمرات الطلابية أن تأخذ ذلك بالاهتمام من خلال مطالبة الوزارة بالعودة عن قرارها إلى ما كان عليه سابقاً.

يعيشون على الأمل!

طلبة الدراسات العليا الذين يعتبرون أنهم ظلموا في بعض القرارات يأملون من ممثليهم إلى المؤتمرات أن يطرحوا همومهم ومشاكلهم التي تتعلق بانكماش الفرص بالتسجيل في الماجستير، ومساءلة ومحاسبة من يتلاعب بمزاجية بمسابقات المعيدين كما حصل في مسابقة جامعة حلب الاخيرة، وغيرها من المسابقات التي لم تكن نزيهة على حد وصفهم!.

وبرأي العديد من طلبة كلية الآداب بجامعة دمشق أن المؤتمرات الطلابية لهذا العام بعد توقفها خلال العامين الماضيين فرصة مواتية لتعزيز أسلوب الحوار بين الطلبة وإداراتهم الجامعية بكل شفافية وصراحة، متمنيين أن تقدّر ظرفهم وتكون جادة في متابعة قضاياهم أولاً بأول لا أن ترميها في سلال المهملات عقب المؤتمر!.

وسيكون للشأن التنظيمي حيزاً كبيراً في المؤتمرات، وخاصة ما يتعلق بإقرار بعض التعديلات على فقرات ومواد النظام الداخلي واللوائح الداخلية للمؤتمرات الطلابية، بحيث تكون بصيغة مرنة تمكن الاتحاد من ممارسة دوره وحضوره الفاعل بما يحقق مصالح الطلبة، ويضمن لهم حياة جامعية جيدة بعيداً عن الكثير من المنغصات الإدارية!.

مدير التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :