الأخبار الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما || أكثر من 70 مركزاً يواصل استقبال طلبات المفاضلة في الجامعات الحكومية.. إجراءات ميسرة ومبادرات لمساعدة الطالب على الاختيار ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم

ورشة عمل تناقش اتفاقية حقوق الطفل ومشروع قانون حقوق الطفل في سورية

ركز المشاركون في ورشة العمل التي اقامتها الهيئة السورية لشؤون الأسرة بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف اليوم على اتفاقية حقوق الطفل والبروتوكولين الاختياريين الملحقين بها ومشروع قانون حقوق الطفل في سورية.

وناقش المشاركون اتفاقية حقوق الطفل وبنودها وأجزاءها الثلاثة والتدابير العامة لتنفيذها والمبادئ العامة لها والبروتوكولين الاختياريين الملحقين بالإتفاقية والاليات الوطنية لحماية حقوق الطفل ودور الجمعيات الأهلية في هذا المجال لافتين إلى أهمية رفع كفاءة الموءسسات الخاصة المعنية برعاية الأحداث وتدريب الاختصاصيين والعاملين فيها بهدف تحسين نوعية الخدمات والرعاية الاجتماعية المقدمة للأحداث الجانحين باعتبارهم ضحايا.

وأكدت رئيس الهيئة السورية لشؤون الأسرة الدكتورة إنصاف حمد أن هذه الورشة مخصصة لأعضاء مجلس الشعب لمناقشة مسودة مشروع قانون حقوق الطفل في اطار إتفاقيتي حقوق الطفل والبروتوكولين الاختياريين الملحقين بها والقضاء على كل أشكال التمييز ضد المرأة وذلك إنطلاقا من أهمية الدور المنوط بمجلس الشعب ولجانه المتخصصة في المجالين التشريعي والرقابي.

وأشارت حمد إلى ان الحكومة السورية أدركت مبكرا أهمية الاستثمار في الطفل من خلال العديد من البرامج والإجراءات وتقديم حزمة واسعة من الخدمات المجانية الصحية والتعليمية في ظل بيئة تشريعية وقانونية وضع أسسها الدستور السوري والتي حفظت حقوق الطفل في الحياة والبقاء والنماء والحماية والمشاركة.

وبينت حمد أن التقارير الدولية تجاهلت الانتهاكات التي قامت بها المجموعات الإرهابية المسلحة بحق الأطفال كالتشريد والتجنيد في العمليات القتالية والخطف والاستغلال الجنسي والجسدي إضافة إلى تدمير مدارسهم وحرمانهم من حق التعلم في انتهاك صارخ لحقوق الانسان لافتة إلى أن الحكومة السورية تتعاون مع المنظمات الدولية العاملة في الشأن الانساني وتبذل قصارى جهدها للإستمرار بالقيام بواجباتها تجاه مواطنيها وخاصة الأطفال والنساء وتعتمد في ذلك إجراءات إستثنائية لإلحاق الاطفال بالمدارس وحملات التلقيح المتتالية والعيادات المتنقلة وغيرها.

من جهتها بينت عضو مجلس إدارة الهيئة السورية لشؤون الأسرة هديل الأسمر ان سورية كانت من بين أول عشرين دولة في العالم ممن ساهموا بإدخال اتفاقية حقوق الطفل بموادها الـ 54 في حيز التنفيذ كما انضمت وصدقت عليها عام 1993 لاسيما ان التصديق يعطي هذه الاتفاقية قوة القانون الوطني ويعطيها الاولوية في التطبيق.

بدورها لفتت مديرة البرامج في منظمة اليونيسيف وفاء السعيد إلى أن الورشة تأتي في إطار التعاون بين الهيئة السورية لشؤون الأسرة والمنظمة لعرض اتفاقية حقوق الطفل والبروتوكولين وخاصة أن سورية كانت من أوائل الدول التي صدقت على اتفاقيتي حقوق الطفل والقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة سيداو وانتهاء بمناقشة قانون حقوق الطفل في سورية.

من جهتها أكدت رئيسة لجنة حقوق المرأة والاسرة والطفل في مجلس الشعب وفاء معلا أن سورية حققت خطوات واسعة في مجال حماية حقوق المرأة والطفل عبر حزمة من التشريعات التي اقرها مجلس الشعب خلال الفترة الماضية ما انعكس إيجابا على الاسرة كلها لكونها الخلية الاساسية في المجتمع لافتة إلى أن المرأة السورية لعبت دورا كبيرا في التخفيف من اثار الازمة في سورية من خلال جهودها وأنشطتها المتعددة عبر تأمين متطلبات وإحتياجات العديد من الاسر المتضررة في جميع المناطق إلى جانب مشاركتها في لجان المصالحة الوطنية.

شارك في الورشة التي تستمر يومين أعضاء لجنة حقوق المرأة والاسرة واللجنة الدستورية في مجلس الشعب.

سانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :