الأخبار حديث هام للطلاب المتقدمين لمفاضلة هذا العام || زيارة تفقدية للاطلاع على واقع امتحانات الخريجين في القنيطرة || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة وزارة الثقافة تمدد فترة التسجيل و تفتح سقف العمر للاشتراك بمسابقة القبول في  المعهد العالي للفنون السينمائية || هام : لطلبتنا الدارسين في الخارج || اتحاد الطلبة يشارك في المؤتمر الأول لتطوير الرياضة المدرسية والجامعية || وزارة التعليم العالي  تصدر نتائج كافة المسابقات والاختبارات للعام ٢٠٢١/٢٠٢٢ || طالبة سورية تحصل على امتياز في درجة الماجستير من كوبا || ماذا يقول وزير التعليم العالي بخصوص موجة كورو نا الحالية ؟ وهل من إجراءات في العملية التعليمية ؟….تابعوا التصريحات التي أدلى بها د. بسام إبراهيم وزير التعليم العالي حول ذلك : ||  جامعة تشرين بطلاً لجامعات سورية في البطولة الرياضة الجامعية المركزية لكرة الطائرة الشاطئية سيدات ورجال || اختتام فعاليات البطولة الرياضية المركزية التي تستضيفها جامعة تشرين بحضور الزميل إياد طلب عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة رئيس مكتب النشاط الرياضي المركزي. || السيدة أسماء الأسد تستقبل الخريجة نجلاء برغل || زيارة لورشة العمل الآثارية لتوثيق ورسم اللقى الأثرية الفخارية المكتشفة في السويداء || اتحاد الطلبة ينشر نتائج اليومين الثاني من بطولة كرة القدم و الأول من بطولة كرة الطائرة الشاطئيتين في اللاذقية || مؤتمر تطوير الرياضة مدرسياً وجامعاً ينطلق قريباً …وطلب يؤكد التشبيك مع الاتحاد الرياضي للنهوض بواقع الرياضة الطلابية || جامعة دمشق :تمديد التسجيل على مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي || فرع إيــران للاتحاد الوطني لطلبة سورية يبحث مع القيادة المركزية للاتحاد الطلابي الاسلامــي سبل تطوير العلاقة بين الاتحادين على مختلف المجالات || جامعة حماة تصدر نتائج اختبار اللغة الأجنبية للقيد في درجة الماجستير || التعليم العالي تعمم على الجامعات الخاصة بخصوص تمديد التسجيل و ملء الشواغر || فرع اتحاد الطلبة بالقنيطرة يلتقي بالفريق الطلابي المسرحي || دورة في رسم و ترميم الفخار الأثري لطلاب قسم الآثار في السويداء ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة طرطوس تؤجل امتحانات الدراسات العليا

الشباب يسألون عن لجنتهم البرلمانية الغائبة عن همومهم؟!!

منذ حوالي عامين شكّل مجلس الشعب عدة لجان لمتابعة قراراته وليتعرف أعضاء اللجان عن قرب على هموم ومشكلات المواطن، وكان من أهم تلك اللجان لجنة الشباب التي علّق عليها الشباب آمالاً عريضة، لعل وعسى يضغط المجلس على الحكومة لتبني وتنفيذ القرارات التي تمس همومهم ومشكلاتهم العالقة منذ سنوات!.

أسئلة كثيرة يمكن طرحها اليوم حول هذه اللجنة، لجهة ما قامت به، وعملت عليه، بما يفيد الشباب، ويرتقي إلى طموحاتهم، ولو بالحد الأدنى، خاصة وأننا نعيش في ظرف صعب، يقلل غلى حد كبير من الوصول إلى كل ما يريده الشباب.

للأسف واقع الحال يشير بوضوح إلى أن أعضاء اللجنة ما زالوا يرسمون مشاريعهم على الورق، أي لم تتخذ اللجنة أي خطوة عملية واضحة المعالم تنعكس إيجاباً على الشباب كما كانت تدعي!.

بمعنى أخر لا الآفاق فتحت أمام الشباب وتطلعاتهم، ولا مشاريعهم ومبادراتهم البناءة لقيت الاهتمام إلا ما ندر منها!.

قد يقول البعض من أعضاء اللجنة أنهم قاموا ببعض المبادرات من اللجنة تمثلت بدفع المجلس بالمطالبة بإلغاء نتائج مسابقة برنامج تشغيل الشباب، منتقدين الآلية الفاسدة التي اعتُمدت في اختيار الناجحين، وبالبحث عن طرق أخرى أكثر عدالة ومصداقية ، بعيداً عن المحسوبيات والرشاوى، ولكن هل هذا يكفي بالنظر إلى مشكلات وهموم الشباب العالقة بفعل المعالجات الخاطئة لها والتي تحتاج من اللجنة كشفها والدعوة لمحاسبة من تسبب بها؟!.

بالتأكيد ليس هذا ما يأمله الشباب من اللجنة التي عقدوا عليها آمالاً كبيرة، ويظهر ذلك واضحاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتساءل الشباب كل حسب رأيه وطريقته “شو” أخبار اللجنة؟، وبالمحصلة يجمعهم رأي واحد مفاده أن زمن الحلول الورقية ما زال سيد الموقف، بالرغم من تأثيرات الأزمة تفرض تعاطياً مغايراً بالتعامل مع قضايا الشباب، وتماشياً مع توجهات المشروع الإصلاحي لبناء سورية المتجددة الذي يؤكد على أهمية دور الشباب فيه.

نعد الشباب بالأفضل

في لقاء مع رئيس اللجنة عضو مجلس الشعب معن عبود اعترف بوجود تقصير من اللجنة تجاه الشباب، معللاً السبب بالظروف الراهنة التي أعاقت اللجنة من التواصل المباشر معهم في كل المحافظات كما هو وارد في خطة عملها، ولكن هذا لم يمنعه من توجيه اللوم للحكومة بقوله: نحن كلجنة في مجلس الشعب دورنا تشريعي رقابي، فماذا نفعل إذا لم يحوّل إلينا أي قانون منها يخص الشباب؟.

وحول عدم ممارسة اللجنة الضغط عليها لجهة تأمينها لفرص عمل للشباب، بيّن أنه لا تخلو جلسة تحت قبة البرلمان من مساءلة الحكومة عن هذا الجانب، طبعاً ليس من اللجنة لوحدها، وإنما من أعضاء المجلس ككل، مشيراً إلى مساءلة وزارة العمل أكثر من مرة حول نزاهة بعض مسابقات التوظيف والمطالبة بإلغائها، والبحث عن طرق أكثر عدالة، وانتقد عبود عقود التوظيف ذات الثلاثة أشهر، مشيراً إلى أنه كرئيس لجنة غير مقتنع بعقود الثلاثة أشهر، فهي غير منطقية حسب قوله، متسائلاً: لماذا لا تكون لمدة سنة؟، فمن حق أي شاب أن يعمل، ويشعر بالاستقرار، دون أن يخفي صعوبة ذلك في ظل هذه الظروف الاستثنائية الصعبة التي لا تساعد على العمل كما يجب، لافتاً إلى أن اللجنة ستبذل قصارى جهدها في المرحلة القادمة بما يحقق ما يريده الشباب من مجلس الشعب، ووفق توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد بضرورة الاهتمام بالشباب واستثمار طاقاتهم و توظيفها في المكان المناسب، وتمكينهم من المشاركة المجتمعية، وخصوصاً في القضايا والقرارات التي تتعلق بهم.

* مدير التحرير

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :