الأخبار الفرات : تأجيل دورة الخريجين التكميلية لمدة اسبوع || استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم || ازدحام طلابي خلال التقدم لمفاضلة  طرطوس .. والسبب قلة عدد القاعات والحواسب || البعث : تمديد التسجيل في مفاضلة دبلوم التأهيل التربوي لغاية 23/9/2021 || في يومه الأخير عينك ع اختصاصك بجامعة تشرين و الهدف التعريف بكلية الاداب والعلوم الانسانية || 920 متقدم الى مقابلات كلية العلوم الصحية || السماح لطلاب التعليم المفتوح المنقطعين عن الدراسة بإعادة ارتباطهم || مرسوم بتعيين الأستاذ الدكتور جمال العبدالله مديراً لفرع جامعة الفرات بالحسكة || استمرار اللقاءات الطلابية ضمن فعاليات عينك ع اختصاصك بالقنيطرة || 15320 طالباً دوّنوا رغباتهم في مراكز  المفاضلة العامة بجامعة دمشق منذ بدء التسجيل || اتفاقية بين جامعة دمشق والجمعية الكيميائية السورية لتعزيز التعاون العلمي والصناعي || 1955طالباً اقترضوا من صندوق التسليف الطلابي بطرطوس || اتحاد الطلبة ينشر تشكيلة الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد  جامعة الفرات || تعرفوا على التشكيلة الجديدة للعمداء و نوابهم في جامعة البعث || بالتفصيل … اتحاد الطلبة ينشر التشكيلة الجديدة للطاقم الإداري في جامعة طرطوس || اتحاد الطلبة ينشر قرار تشكيل الطاقم الإداري الجديد في كليّات ومعاهد جامعةتشرين  || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة دمشق || التعليم العالي تصدر قرار تشكيل العمداء والنواب الجدد في كليّات ومعاهد جامعة حلب. || وزارة الثقافة تفتح باب القبول في المعهد العالي للسينما || أكثر من 70 مركزاً يواصل استقبال طلبات المفاضلة في الجامعات الحكومية.. إجراءات ميسرة ومبادرات لمساعدة الطالب على الاختيار ||
عــاجــل : استجابة لمطالب اتحاد الطلبة جامعة تشرين تؤجل دورة الخريجين التكميلية حتى الأربعاء القادم

انتبهوا للشباب!!

كتب غسان فطوم: أثبت هذا الجيل من شباب سورية أنه على قدر المسؤولية الملقاة عليه، و القيام بدور طليعي ورائد في الإصلاح الشامل الذي ننشده، ولن نخسر أبداً في الرهان عليه.. والواقع الحالي أكبر دليل، حيث أظهر الشباب غيرية لا سابق لها، عندما استنفروا في كل الاتجاهات وعلى مختلف الجبهات دفاعاً عن سوريتهم..

سلاحهم كان الانتماء الصادق للوطن، وإيمانهم بأن الحوار هو السبيل الأنجع لحل كل الخلافات والمشكلات، والوصول إلى تغيير يلبي طموح كل السوريين الشرفاء.

هذا الألق الشبابي لايمكن أن يستمر بالتوهج مع استمرار التهميش و«التطنيش» لهذه الشريحة الكبيرة على اختلاف فئاتها وانتماءاتها، لذا بات لزاماً علينا الخروج من القوالب الجامدة في التعامل مع قضايا الشباب والانفتاح عليهم، مع إعطائهم الفرصة في المشاركة الفعلية في الحراك المجتمعي.

ولعل الخطوات الأساسية في ترسيخ هذا الدور تبدأ بتأسيس منظومة تعليمية عصرية، وتجديد شباب المنظمات الشبابية وصولاً إلى سوق العمل الذي يحتاج إلى عقلية وذهنية منفتحة تعرف كيف تتعامل مع مشكلات الشباب، وتخلق وتبدع الحلول المناسبة لها، فليس معقولاً أن نعالج مشكلة التضخم الاقتصادي والزيادة في النمو السكاني، ونترك مئات آلاف الشباب يغرقون في مستنقع البطالة (هكذا كانت رؤية واستراتيجية الفريق الاقتصادي في الحكومة السابقة).

الآن لا أود الخوض في تفاصيل الأخطاء التي ارتكبت بحق الشباب، على الرغم من أهمية إثارة ذلك، لكن ربما، بل سيكون ذلك موضع الاهتمام لاحقاً.

اليوم نحن أحوج من أي وقت إلى صوغ استراتيجية وطنية مبنية على وقائع صحيحة، بهدف الوصول إلى أصحاب القرار والتأثير عليهم ودفعهم لاتخاذ خطوات تعزز مشاركة الشباب بدلاً من تركهم سلبيين وتابعين، ولا أعتقد أن الشباب السوري يرضى لنفسه ذلك، فهو دائماً في المقدمة وسيبقى مفتاح المستقبل الزاهر لسورية التي ستكون نموذجاً للعالم بشكلها الجديد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :