الأخبار رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تتحدث عن انطلاق المؤتمرات الطلابية وجديدها هذا العام .. || اتفاق تعاون علمي بين جامعة دمشق وإدارة الخدمات الطبية العسكرية لدعم العملية التدريبية والتعليمية في كلية العلوم الصحية || معهد العلوم السياحية والفندقية باللاذقية ينتخب هيئته فما هي أبرز أحداث المؤتمر الطلابي || جلسة توعية في كلية الفنون الجميلة الثانية تمحورت حول مرض الإيدز وانتشار ظاهرة المخدرات || وزير التعليم العالي ورئيس اتحاد الطلبة في جولة تفقدية على مؤتمرات الوحدات الطلابية بجامعة دمشق .. || اجتماع متابعة في اتحاد الطلبة حول الرؤى والتصورات المطروحة لمسابقة رواد الطاقات المتجددة … || تخصص جامعي جديد يحمل الأمل لمرضى السرطان.. سورية تبدأ تدريس العلاج الشعاعي || فرع القنيطرة لاتحاد الطلبة يشارك ضمن فعاليات أسابيع الخير بحملات نظافة || خلال جولة تفقدية لها على مؤتمرات الوحدات الطلابية.. الزميلة “سليمان ” نتطلع لوصول نخب طلابية تقود العمل الاتحادي في مؤسساتنا التعليمية وتكون رافعة لقضايا الطلاب ومقترحاتهم وتبني أفكارهم ومبادراتهم الخلاّقة || معاهد اللاذقية مستمرة بعقد المؤتمرات الطلابية وانتخاب هيئة طلابية جديدة للمعهد التجاري المصرفي || افتتاح اليوم العلمي الأول للمعالجة الفيزيائية بجامعة البعث || القروض الطلابية .. أسعد: 15ألف طالب وطالبة سيستفيدون والتوزيع من كانون الأول 60 ألفاً للكليات الطبية والهندسة و50 ألفاً لبقية الكليات والمعاهد || مباحثات سورية روسية في مجال التعاون العلمي والبحثي المشترك  || ماذا حصل في المؤتمر الطلابي لمعهد التربية الموسيقية في جامعة تشرين || طلاب كلية الإعلام في جامعة القلمون ينتخبون هيئتهم الطلابية || الجامعة الافتراضية : تأجيل امتحانات مركز اسطنبول ليوم غد الثلاثاء 30/11/2021 || كيف أتقدم بطلب للحصول على تأمين صحي || نظراً للإقبال الطلابي الكثيف على السكن الجامعي في حمص : رفع الطاقة الاستيعابية لغرف السكن إلى 5 طلاب || الوزير ابراهيم يزور طلبة جامعة دمشق المصابين .. في مشفى المواساة . || كليات ومعاهد درعا تحتضن جلسات توعية بأهمية لقاح كــورونا ||

المعلم: أطراف عربية تريد استخدام الجامعة أداة للوصول إلى مجلس الأمن.. قرار القيادة السورية ينطلق من موقف الشعب والمشكلة يحلها السوريون

قال وليد المعلم وزير الخارجية والمغتربين.. إن مشروع البروتوكول المقدم إلى سورية يتضمن بنودا تعكس مواقف غير متوازنة اتخذتها دول أعضاء في الجامعة وفي اللجنة الوزارية المعنية منذ بداية الأزمة في سورية.

وأضاف المعلم في مؤتمر صحفي اليوم.. إن سورية تعاملت مع الموضوع بروح إيجابية حرصا منها على استمرار العمل ضمن إطار الجامعة العربية رغم أن البروتوكول في العرف الدولي يأتي نتيجة الحوار بين طرفين وليس إملاء من طرف على آخر.

وقال المعلم إن سورية تلقت أمس رسالة من أمين جامعة الدول العربية بأن الأمانة العامة لاتملك الاستجابة على التعديلات السورية.

وأضاف المعلم إنه إذا فرض القتال علينا فسنقاتل ولكن نأمل ونسعى ألا يفرض علينا لأن المشكلة في سورية لايحلها إلا السوريون.

وقال المعلم إن القرار في القيادة السورية ينطلق من نبض الشارع والشعب السوري الذي خرج إلى الساحات رفضا للتدخل الخارجي ولقرارات الجامعة العربية.

وأضاف المعلم.. إن لجنة الجامعة العربية إلى سورية حرة بالحركة وليس لدينا ما نخفيه على الإطلاق.. نحن لم نحد من تحرك اللجنة وما طلبناه إعلامنا بالأماكن التي ستتوجه إليها اللجنة.

وقال المعلم.. عليهم أن يشاهدوا القتل والذبح الذي يرتكب بحق مواطنينا وقوات حفظ النظام.

وأضاف المعلم.. نحن في سورية لا نعتبر أن المدة الزمنية لأداء مهمة بعثة الجامعة العربية هي الأساس وإنما المضمون فإذا كانت النوايا سليمة يجب ألا يتمسكوا بالمدة.

وقال المعلم.. إننا حريصون على حسن أداء مهام البعثة.

وأضاف المعلم إن هناك أطرافاً عربية تريد أن تستخدم الجامعة أداة للوصول إلى مجلس الأمن.

وقال المعلم إن القرار في القيادة السورية ينطلق دائما من نبض الشعب.

وأضاف المعلم.. من يقرأ تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ونظيرها التركي داود أوغلو يشعر أنهما يدفعان الأمور باتجاه ما يحذران منه بخصوص الحرب الأهلية.

وقال المعلم ما يحصل في سورية وجود مجموعات مسلحة تعتدي على المواطنين وقوات حفظ النظام والجيش مؤكدا أن الشعب السوري قادر على الدفاع عن وطنه.

وأضاف المعلم.. إن الوفد السوري الذي ذهب إلى الجامعة العربية ليعتصم أمام مقرها رفضا لقرارها بحق سورية لم يستقبل من قبل الأمانة العامة للجامعة إنما قوبل ممن يدعون الديمقراطية ويخشون سماع الرأي العام مضيفاً أن ما حصل اليوم مؤشر على رأينا حول هؤلاء.

وقال المعلم.. إن الحوار ضرورة هامة لرسم صورة مشتركة لمستقبل سورية بأسلوب تشاركي.

وأضاف المعلم.. إن الحوار الوطني يشكل القاعدة الأساسية لبناء سورية والشعب يجب أن يمثل فيه ولذلك يجب أن يعقد الحوار في دمشق مشيرا إلى أن كل من يرغب من المعارضة الوطنية بالمشاركة في هذا الحوار فهو مرحب به.

وقال المعلم.. الحوار ليس فقط بين السلطة والمعارضة وهناك طرف ثالث أهم بكثير هو الشعب السوري.

وأكد المعلم أنه لن تكون هناك حرب أهلية مهما حاولوا افتعالها فوعي شعبنا كفيل بوأد هذه الفتنة مضيفا.. إن تصريحات الجهات الغربية هي التي تؤدي إلى القتل وتشجيع المجموعات الإرهابية على أعمالها.

وقال المعلم.. لا نحتاج إلى أي دعم لوجستي من أي بلد عربي.. ونحن ننسق مع الأصدقاء الروس في كل خطوة.

وأضاف المعلم.. نريد أن يقتنع شعبنا أننا لن نترك نافذة صغيرة إلا ونعمل من خلالها حتى لا تتحول الجامعة العربية إلى أداة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :