الأخبار طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق || الهيئة الطلابية لكلية الحقوق بحلب تقيم دورة في التحكيم التجاري || إليكم نتائج اليوم الثالث من دوري معاهد اللاذقية بكرة القدم …والنهائي يحدد لاحقاً || قضايا الدراسات العليا بجامعة حلب على طاولة مجلس الجامعة والأخير يقييم سنوات المقررات || بالتعاون بين اتحاد الطلبة وجامعة اليرموك وسيرياتيل ورشة تدريبية بعنوان طرق اختبار ضمان الجودة في الاتصالات || في جامعة اليرموك الخاصة : محاضرة للرسم المباشر بالهواء الطلق || افتتاح معرض هوايات طلاب العمارة في جامعة اليرموك الخاصة || إنجاز أكاديمي جديد لجامعة البعث في مجال هندسة النظم والشبكات || هل يتم إلغاء سنة الامتياز في الكليات الطبية ؟؟ || الثلاج رئيساً لجامعة الرشيد الخاصة ||

نجوع … ولا نركع

كتب غسان فطوم :

لم يستغرب الشارع السوري على المستوى الرسمي والشعبي ما أقره بالأمس حمد بن ناجس وأعوانه من نبلاء بلاطه باسم أمة عربية هي منها براء طعنونا بالظهر كعادتهم ، وهم لولا سورية لتاه مركبهم وغرقوا منذ عقود في المستنقعات الآسنة.

السوريون بوعيهم الكبير وحسهم الوطني والقومي العالي كانوا يدركون منذ بداية الأحداث أن لا أمل في دور عربي بنّاء خاصة بعد أن انكشف وتعرى أمامهم الدور الخطير الذي تلعبه قطرائيل، ومع ذلك كنّا نضع على الجرح ملح ونصبر لعل وعسى يصحوا العرب يوماً وينتفضوا على سيدهم في البيت الأسود ولكن فالج لاتعالج ، فهم صهاينة أكثر من إسرائيل وعنصريون أكثر من أمريكا … ويل عليكِ يا أمة العرب من هكذا أعراب لا تعنيهم الثقافة ولا التاريخ ولا الجغرافيا فلا هم لهم سوى تكديس أموالهم القذرة في البنوك الأمريكية والإسرائيلية وبذخها في بارات الدعارة في لندن وباريس ونيويورك ..

أقروا عقوباتهم الاقتصادية ويهددون بالتدخل الأجنبي إن لم تلتزم سورية بالبروتوكول كما هو دون تعديل ، والمضحك أن يخرج حمد ويعتلي المنصة ليقول أن العقوبات الاقتصادية لن تؤثر على الشعب السوري وإنما هي تستهدف النظام على حد قوله.

 فعلاً ” إن لم تستح ِافعل ماشئت “

إذا كان الأعراب يدعون الحرص على سورية وشعبها فلماذا يدعمون العصابات الإرهابية بالمال والسلاح ويعاقبونها على مواقفها القومية …

خسئتم أيها الجبناء فسورية حرة أبية تجوع ولن تركع وبكرامتها وصمود ، أهلها ستبقى صامدة وقاسيون شامخاً ..

بالمختصر المفيد هي سابقة لم يعهدها تاريخ الجامعة .. إنها لحظة الحقيقة التي يعلن فيها النظام الرسمي العربي استلامه ووقوعه في أحضان الغرب.

ويبقى عزاؤنا بشعبنا الذي حول حصار الثمانينات إلى ورشة عمل وهو الذي خرج بالأمس بمسيرات تندد بالقرارات ورافضها مؤكداً دعمهم للقرار الوطني الحر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :