الأخبار رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تتحدث عن انطلاق المؤتمرات الطلابية وجديدها هذا العام .. || اتفاق تعاون علمي بين جامعة دمشق وإدارة الخدمات الطبية العسكرية لدعم العملية التدريبية والتعليمية في كلية العلوم الصحية || معهد العلوم السياحية والفندقية باللاذقية ينتخب هيئته فما هي أبرز أحداث المؤتمر الطلابي || جلسة توعية في كلية الفنون الجميلة الثانية تمحورت حول مرض الإيدز وانتشار ظاهرة المخدرات || وزير التعليم العالي ورئيس اتحاد الطلبة في جولة تفقدية على مؤتمرات الوحدات الطلابية بجامعة دمشق .. || اجتماع متابعة في اتحاد الطلبة حول الرؤى والتصورات المطروحة لمسابقة رواد الطاقات المتجددة … || تخصص جامعي جديد يحمل الأمل لمرضى السرطان.. سورية تبدأ تدريس العلاج الشعاعي || فرع القنيطرة لاتحاد الطلبة يشارك ضمن فعاليات أسابيع الخير بحملات نظافة || خلال جولة تفقدية لها على مؤتمرات الوحدات الطلابية.. الزميلة “سليمان ” نتطلع لوصول نخب طلابية تقود العمل الاتحادي في مؤسساتنا التعليمية وتكون رافعة لقضايا الطلاب ومقترحاتهم وتبني أفكارهم ومبادراتهم الخلاّقة || معاهد اللاذقية مستمرة بعقد المؤتمرات الطلابية وانتخاب هيئة طلابية جديدة للمعهد التجاري المصرفي || افتتاح اليوم العلمي الأول للمعالجة الفيزيائية بجامعة البعث || القروض الطلابية .. أسعد: 15ألف طالب وطالبة سيستفيدون والتوزيع من كانون الأول 60 ألفاً للكليات الطبية والهندسة و50 ألفاً لبقية الكليات والمعاهد || مباحثات سورية روسية في مجال التعاون العلمي والبحثي المشترك  || ماذا حصل في المؤتمر الطلابي لمعهد التربية الموسيقية في جامعة تشرين || طلاب كلية الإعلام في جامعة القلمون ينتخبون هيئتهم الطلابية || الجامعة الافتراضية : تأجيل امتحانات مركز اسطنبول ليوم غد الثلاثاء 30/11/2021 || كيف أتقدم بطلب للحصول على تأمين صحي || نظراً للإقبال الطلابي الكثيف على السكن الجامعي في حمص : رفع الطاقة الاستيعابية لغرف السكن إلى 5 طلاب || الوزير ابراهيم يزور طلبة جامعة دمشق المصابين .. في مشفى المواساة . || كليات ومعاهد درعا تحتضن جلسات توعية بأهمية لقاح كــورونا ||

شكراً روسيا … شكرا ً سوريا

باستضافة من الاتحاد الوطني لطلبة سورية الوفد الروسي في رحاب الوطن
دمشق – حماة-حلب –اللاذقية- طرطوس

على خمسة حروف تناوبت كلمات الشكر والتقدير – روسيا , سوريا – في الزمن الصعب وفي ظل تأمر وانحطاط عربي ودولي يتطاول فيه الصغار على الكبار وتصبح فيه الخيانة وجهة نظر والعمالة رأي أخر .. تناوبت لغة الكلام فوصفناهم بأعز الأصدقاء ووصفونا ببلد المقاومة والعزة والتلاحم ..  وتلك رحلة الوفد الروسي الذي جاء إلى سورية للإطلاع على واقع ما ترسمه مخيلة الإعلام المغرض وليقف إلى جانب قضية الحق والعدل ويقول كلمته من رحاب مدنها وقراها ونفس شبابها ورجالها ونسائها ..



فقد التقى السيد الرئيس بشار الأسد الوفد الروسي الذي يضم إعلاميين ومثقفين وأكاديميين وناشطين شبابا في أحزاب ومنظمات شبابية مختلفة.
وتناول اللقاء مجريات الأحداث في سورية وتداعياتها الإقليمية والدولية حيث أعرب الرئيس الأسد عن تقديره الكبير لموقف روسيا الموضوعي من هذه الأحداث.
بدورهم عبر أعضاء الوفد عن أهمية زيارة سورية للإطلاع مباشرة على حقيقة ما يجري فيها في ظل التضليل الإعلامي الذي تمارسه الوسائل الإعلامية.
وأكد أعضاء الوفد استنكارهم لما يحاك ضد سورية وللافتراءات والفبركات التي تستهدف زعزعة الاستقرار في البلاد.
كما تناول اللقاء علاقات الصداقة التاريخية التي تجمع الشعبين الصديقين في سورية وروسيا وأهمية الاستمرار في تعميقها وتطويرها.
ووصفت الطبيبة اوزدينوفا ستيلا عضو الجمعية الدولية لأمراض النساء والولادة إن اللقاء مع الرئيس الأسد ترك لدينا انطباعاً رائعاً وتأكدنا أن رؤيته للواقع صحيحة مضيفة.. ناقشنا خلال اللقاء مواضيع مختلفة حيث طرح كل الموجودين تساؤلاتهم وتلقوا إجابة كاملة عن هذه التساؤلات من سيادته مشيرة إلى أن النقاشات تمحورت حول مواضيع سياسية وعلاقات سورية مع روسيا ومع العالم كما وجه سيادته من خلالنا الشكر لروسيا قيادة وشعبا على المواقف التي تتخذها حول الأحداث في سورية بعيداً عن تأثير حملات التضليل الإعلامي.
وقالت أليسا شيشكينا أستاذة في المدرسة الاقتصادية العليا في موسكو إن استقبال الرئيس الأسد لنا ترك لدينا انطباعاً كبيراً من خلال إجابته على كل تساؤلاتنا ونحن أوضحنا لسيادته وجهة نظرنا تجاه ما يجري في سورية وكيف أن هذه الرؤية تعززت لدينا أكثر أمس عندما شاركنا في مسيرة التأييد في ساحة الحجاز.
ليونيد ايسايف مدرس تاريخ وناشط في حركة ناشي المنظمة الشبابية التابعة لحزب روسيا الموحدة الحاكم قال.. اللقاء رائع ومثمر وانه من النادر أن تلتقي رئيسا مثله متعدد الاهتمامات وواسع المعرفة وهذا اللقاء ترك لدينا انطباعاً رائعاً عن سورية وشعبها وقائدها.
وأضاف.. منذ بداية الأحداث في سورية كنت أؤمن أنها مفتعلة والحملة الإعلامية التي تشنها بعض وسائل الإعلام الغربية والعربية والتي تصور الواقع فيها على عكس حقيقته وحين زرتها تأكدت من حقيقة الأوضاع على ارض الواقع.
وقال يوهان بيكمان أستاذ في العلوم الاجتماعية والسياسية والمحاضر في جامعة هلسنكي ورئيس اللجنة الفنلندية لمناهضة الفاشية.. كان من دواعي سروري أن التقي الرئيس الأسد لأنه يمثل كل الشعب السوري ولذلك نحن في هذا اللقاء شعرنا بأننا التقينا بالشعب السوري بأكمله من خلاله.
وقال إن الرئيس الأسد أعطانا تحليلاً حكيماً حول الوضع في سورية وعن السياسة السورية والاقتصاد السوري وسياسة منطقة الشرق الأوسط إضافة إلى العلاقات السورية الروسية وعلاقات سورية مع جميع الدول ودورها في العالم وهذا شيء هام وخاصة أن اللقاء كان مليئاً بالمعلومات وتحدثنا خلاله عن الحرب الإعلامية ضد سورية وشعرنا بالأسف لهذا الكم الهائل من الأخبار الكاذبة التي تروج بحقها.

زيارة الكنيسة المريمية ولقاء البطريرك هزيم

وقد أكد البطريرك اغناطيوس الرابع هزيم بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس أن سورية غنية بشعبها وبوحدتها الوطنية وأبناؤها عبر تاريخها الطويل كانوا وما يزالون يعيشون في بيت واحد كبير هو الوطن.‏
وشكر البطريرك هزيم خلال لقائه الوفد روسيا وشعبها ووقوفها الى جانب سورية في الظروف الراهنة متمنيا أن يحفظ الله البلدين والشعبين الصديقين.‏ منوها الى زيارة البطريرك الروسي لسورية وأهمية ما تم تداوله من مواضيع تهم مصالح البلدين

ويزور جرحى الجيش في مشفى تشرين

وزار الوفد عددا من جرحى الجيش في مشفى تشرين العسكري وقدموا لهم الهدايا الرمزية معبرين عن تضامنهم وتقديرهم لتضحياتهم التي قدموها في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار في سورية.
و قال يوهان بيكمان أستاذ في العلوم الاجتماعية والسياسية والمحاضر في جامعة هلسنكي ورئيس اللجنة الفنلندية لمناهضة الفاشية ..إن ما نراه في سورية ليس حربا أهلية وإنما إرهابيون يهاجمون الجيش وقوات الأمن ويقتلون وهنالك عصابات إجرامية تقوم باختطاف مواطنين وتطلب فدية لإطلاق سراحهم وأن الدول الغربية والقوى الأجنبية تحاول استغلال هذه الأحداث من أجل إنجاح مخططها وأجندتها الخاصة في تخريب هذا البلد.
بدوره قال سيرغي بالماساف إعلامي حربي ومؤرخ ومدرس في علوم التاريخ أنا أكتب الكثير من المواضيع عن الشؤون الحربية وسأتابع وأتحدث عن هذا الموضوع وخاصة حول المصابين والجرحى وانطلاقا من عملي أنا متأكد من أن هذه الإصابات جاءت ليس فقط من عمل حربي بسيط وإنما من يقوم بالاعتداء عليهم شخص قناص متدرب ومتقن لعمله جيدا .
وأضاف من خلال طبيعة عملي زرت الكثير من الدول والقارات ولكن أريد أن أقول لكم إن ما شعرت به من خلال زيارتي إلى سورية هو شعور خاص ومختلف تماما عن كل ما زرته من دول وبشفافية نحن أصدقاء قريبون جدا.

زيارة معلولا والمشاركة في مسيرة الحجاز دعما للإصلاح والقرار الوطني المستقل


شارك الوفد الروسي برغبة منه وبشكل عفوي بالمسيرة التي قامت في محطة الحجاز لدعم الإصلاحات التي قام بها السيد الرئيس بشار الأسد , حيث قام بعض الموجودين بالوفد بالتحدث إلى المواطنين والمشاركة بالهتافات معهم ” الله .. وسوريا .. وبشار .. وبس ” وتعلموا بعض الكلمات وعبروا عن دعمهم ومواقفهم من خلال مشاركتهم بهذه المسيرة .
بدورها قالت الصحفية لينا قندقجي من إذاعة موسكو أن الوفد جاء للإطلاع على حقيقة الأوضاع ونقل هذه الصورة إلى الشعب الروسي مضيفة أن هناك هجمة إعلامية على سورية ولا نعرف لماذا ونريد أن تكون وسائل الإعلام الروسية شفافة وتقول حقيقة ما يجري على الساحة السورية للشعب الروسي وانأ متأكدة أن كل ما يحدث هو ضمن الحملات الإعلامية التي يقودها الغرب ضد سورية.‏ وهذه الناس التي خرجت إلى الشارع ماهي إلا تعبير عن حبها لوطنها وقائدها
بدورها قالت انا ستاريكوفا من مجلة المتوسط الروسية نحن في روسيا متأكدون أن ما يحدث في سورية ليس حربا أهلية وإنما إعلامية وأنا متأكدة أن أمريكا تشن الحرب على سورية لإضعاف دورها القيادي في الشرق الأوسط وان الشعب السوري سيبقى متماسكا وموحدا.‏

و قالت المحامية ايرينا فيلاتوفا المرشحة لعضوية مجلس الدوما عن الحزب الشيوعي الروسي عضو نقابة المحامين في موسكو أن روسيا بلد صديق لسورية البلد المعروف بغنى حضارته العريقة ونحن من خلال هذه الزيارة نريد أن نوصل للشعب والقيادة الروسية حقيقة ما يجري كون أن ما يحصل عليه الشعب الروسي من معلومات عن حقيقة الوضع في سورية ليس كاملا وبعيد كل البعد عن الحقيقة.‏
وأضافت أنا أمثل مجتمع القانون فأنا محامية وسياسية سأقيم الوضع من الناحية السياسية والقانونية مشيرة إلى أن الموقف الروسي تجاه سورية لن يتغير وان التاريخ اثبت أن موسكو لم تغير علاقتها ورؤيتها مع إي بلد خاصة الصديقة منها وتاريخ العلاقات السورية الروسية يؤكد ذلك.‏
من جهته أكد الكسندر ايفاتشيف مساعد نائب في البرلمان الروسي أمين فرع اتحاد الشبيبة الشيوعي دعم ومساندة الحزب الشيوعي الروسي للقضايا السورية وضرورة حل المشاكل الداخلية من دون أي تدخل أجنبي مضيفا أن سورية بكل حق هي البلد القائد لمجتمع المنطقة العربية ونؤيد خطها السياسي والاقتصادي.‏
زيارة محافظة حماه

بين الدكتورأنس الناعم محافظ حماة خلال رده على أسئلة أعضاء الوفد الروسي أن سورية ستخرج من المرحلة الراهنة أقوى مما كانت عليه بفضل التفاف الشعب حول وطنه وقائده وتمسكه باللحمة الوطنية بين كافة شرائح مجتمعه.
وعن زيارتهم لحماة أوضح اعضاء الوفد أن الإرهابيين هم أولاد الشيطان ووصفوهم بعبارة : ” كنا في حماة وشاهدنا الجسر الذي تم رمي جثث القتلى منه إلى النهر وهؤلاء الإرهابيين هم أولاد الشيطان ” .
جسر الضاهرية صار رمزاً للقتل والإرهاب

وأضاف أعضاء الوفد لقد كان الجو هادءاً وقمنا بجولة في شوارعها وأحيائها والتقينا بعض مواطنيها وقد بادلونا التحيات وعبارات المودة وشاهدنا المباني التي حرقت ودمرت وزرنا جسر الضاهرية الذي قامت العصابات المسلحة برمي الجثث منه والتقينا مع رئيس فرع جامعة البعث في حماة  لكن هناك تساؤلات محرجة بعض الشيء عن الأحداث وأعداد القتلى والسجناء .

حلب تستقبل الوفد الروسي وتحتفي بمواقف روسيا العادلة

عبر ” نيكيتا كوليشوف” وهو مستعرب ومستشرق من روسيا أن زيارته لمدينة حلب لا يستطيع وصفها إلا بكلمات جميلة فقال ” كل ما رأيته في حلب أعجبني لأبعد الحدود وخاصة ما شهدته من تجمع في إحدى ساحات المدينة حيث تواجد عدد كبير من أهالي المدينة للتنديد والاستنكار بما اتخذته جامعة الدول العربية من قرارات عدوانية ضد سورية وأعجبني وأنا فرح جداً كوني شاركت فيه بعض الشيء ” …

لا شك لدي أن الشعب السوري يجمع بأن الجامعة العربية لم يعد من الممكن تسميتها بالجامعة العربية بل بالجامعة العبرية أو الليبرالية , فبعد اتخاذها لمثل هذا القرار لم تعد جامعة تراعي المصالح العربية وأنا أستنكر هذا القرار فهو عدواني بحت , وإن مثل هذا القرار لم يتخذ بهدف الدفاع عن المصالح العربية السورية وإنما تنفيذاً للأوامر التي تصدر عن قوى غربية وهي عدوانية لنا ولم تكن صديقة أبداً .

وفي نهاية حديثه وجه رسالة إلى الشعب السوري قال من خلالها ” نحن الشعب الروسي ندعوكم للمزيد من الصبر والثبات والمضي قدماً في حبكم ووفائكم للرئيس بشار الأسد فهو يستحق أن يستمر في حكم هذه البلاد الجميلة حتى يحقق كل ما خطط له من إصلاحات شاملة سياسية واجتماعية وثقافية , نحن الشعب الروسي واثقون تماماً بأن الشعب السوري سينتصر وسيتغلب على كل المحن والمخططات والمؤامرات التي تحاك ضده أمريكياً وأوربياً وصهيونياً ولا شك لدينا بأن النصر هو من نصيب الشعب السوري في هذه القضية المهمة “.
محافظ حلب: روسيا عرفت بمواقفها الأخلاقية تجاه سورية

وكان الدكتور موفق خلوف محافظ حلب أكد في لقائه للوفد أن الشعب الروسي هو شعب صديق وأن روسيا عرفت بمواقفها الأخلاقية تجاه سورية مثل جميع أحرار العالم موضحاً أن الأزمة التي تتعرض لها سورية مؤامرة ينفذها الغرب وأعوانه من خلال القنوات الإعلامية الممولة وتزويد المجموعات الإجرامية بالأسلحة.
الدكتور حسون : وعي الشعب السوري كفيل بإسقاط الخطط والمؤامرات التي تستهدف أمنه واستقراره

وأكد الدكتور أحمد بدر الدين حسون المفتي العام للجمهورية أن أسباب الهجمة الشرسة التي تتعرض لها سورية والمنطقة العربية تعود إلى كونها مهد الديانات السماوية ومنبت الرسالات التي انتشرت في أصقاع المعمورة مبينا أن وعي الشعب السوري وإيمانه المطلق بوطنه كفيل بإسقاط الخطط والمؤامرات التي تستهدف أمنه واستقراره.

ولفت الدكتور حسون خلال لقائه الوفد الروسي إلى العلاقات الوثيقة التي تربط بين الشعبين السوري والروسي منوها بموقف روسيا في مجلس الأمن الدولي الذي يعبر عن رفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدول.

بعد ذلك أجاب المفتي عن أسئلة أعضاء الوفد الروسي حول الأوضاع في سورية والمنطقة
أهالي حلب للوفد الروسي : نشكر الموقف الروسي الداعم للقرار الوطني السوري المستقل

” محمد ديري ” من تجمع شباب وبنات حلب تحدث عن استقبال الوفد في حلب قائلاً ” كنا بانتظار الوفد الروسي عند دوار الموت ومن مطار حلب الدولي حيث احتشد عدد كبير من المواطنين هناك لاستقبال الوفد الروسي, وإن هذا الشيء أقل ما نقدمه للشعب الروسي لوقوفه معنا ضد المؤامرة التي تحاك ضدنا , وقمنا برفع بعض اللافتات المعبرة عن شكر الشعب السوري لروسيا , وإن المواقف التي اتخذتها روسيا هي مشرفة ولم تقم أي دولة عربية بمثل هذه القرارات وعلاقتنا بروسيا قوية وقديمة .

وقمنا بمشاركة الوفد الروسي بحضور مسيرة عفوية في ساحة سعد الله الجابري وشارك بعض أعضاء الوفد المواطنين هتافاتهم وقالوها باللغة العربية ” الله .. سورية .. بشار وبس ” وغيرها من العبارات , وإن هذا الشيء أسعدنا كثيراً خصوصاً وجود مثل هذا الوفد معنا ودعمهم للشعب السوري والحلبي تحديداً .

وقمنا باليوم الثاني بلقاء رئيس الجامعة في حلب وكان هناك العديد من التساؤلات تمت الإجابة عليها من قبله وبعدها قمنا بزيارة لقلعة حلب , حيث ذهل الوفد لما رأوه من تاريخ وعراقة في هذه القلعة العظيمة وبدأوا بأخذ الصور التذكارية ومن ثم توجهنا إلى السوق .

ابراهيم البناوي من عشيرة البو بنا قال ” استقبلنا الوفد الروسي من مطار حلب الدولي وكان هناك حشد جماهيري كبير في الاستقبال وهذا أقل ما نقدمه للشعب الروسي لوقوفه معنا ضد المؤامرة التي تحاك ضدنا , وهتفنا ببعض العبارات التي تستنكر قرارات الجامعة العربية وتشكر روسيا والصين لمواقفهم المشرفة وطبعاً كان هناك بعض اللافتات من تجمع شباب وبنات حلب المكتوبة بالروسي شكروا من خلالها الوفد الروسي لحضورهم إلى سورية , ونحن لا ننسى القرارات التي اتخذتها روسيا تجاه الملف السوري ” .

ومن خلال حديثنا مع بعض المشاركين في الوفد الروسي الذين يتكلموا اللغة العربية أكدوا لنا بأن ما رأوه في سورية من مواقف مؤيدة للسيد الرئيس أثار الحماس في قلوبهم وأن هذا الشيء يعكس الأخبار التي تبثها بعض القنوات على سورية وأن سورية بخير وأمان وبدأوا بترديد بعض العبارات معنا ” الله سورية وبشار , الله روسيا سورية ..” .

اللاذقية تستقبل الوفد الروسي

بين غالب شحادة أمين فرع الحزب في جامعة تشرين أن زيارة الوفد ستسهم إلى حد كبير بكشف التضليل الإعلامي وما تبثه القنوات المغرضة من تزييف للحقائق لافتا إلى أن ما تتعرض له سورية حاليا من هجمة كونية يعود لأمرين أولهما الصراع العربي الإسرائيلي ورغبة بعض القوى الغربية في زعزعة أمن واستقرار سورية.
وأشار شحادة إلى أن عمليات القتل والتنكيل التي قامت بها المجموعات الإرهابية المسلحة كانت ممولة بالمال والسلاح من الخارج.
بدوره شكر محمد يحيى معلا رئيس جامعة تشرين الشعب الروسي لما قدمه من بناء القدرات وتأهيل المتخصصين في كافة المجالات العلمية والذي شكل ركنا أساسيا من التطورات العلمية الراهنة في سورية.
ولقاءات في طرطوس
أكد الدكتور محمد عبد الستار السيد وزير الأوقاف خلال لقائه في طرطوس أعضاء الوفد الروسي أهمية زيارة الوفد للإطلاع على حقيقة الأوضاع في سورية التي تتعرض لمؤامرة تستهدف النيل من أمنها واستقرارها.
ولفت الوزير السيد إلى حملات التزييف والتضليل التي تبثها بعض القنوات الفضائية المغرضة مؤكدا ان الملايين التي خرجت إلى الشوارع لتعبر عن حبها لوطنها وقوافل الشهداء التي تشيع في كل يوم تشكل رسالة واضحة إلى كل دول العالم بان الشعب السوري سيدافع عن وطنه ومتمسك بوحدته ويرفض التدخل الخارجي في شؤون بلاده الداخلية.
وأشار الدكتور السيد إلى أن الإسلام دين رحمة ومحبة ويدعو إلى التسامح لافتا إلى أهمية تنشئة الأجيال على احترام ومحاورة المختلفين بالثقافة لكون جميع الشرائع السماوية هدفها بناء الإنسان ومنوها بموقف روسيا الاتحادية في مجلس الأمن ووقوفها حكومة وشعبا بجانب الشعب السوري.
من جانبه لفت الدكتور عاطف النداف محافظ  طرطوس إلى دور الفعاليات والوفود الشعبية الصديقة في تقديم الواقع بكل صدق وقراءته قراءة صحيحة لكشف المؤامرة الخارجية التي تتعرض لها سورية متمنيا من الوفد زيارة كل مدن ومناطق المحافظة ورؤية الحياة الطبيعية التي تسودها والأمن والاستقرار الذي يعيشه المواطن السوري بعكس ما تبثه وسائل الإعلام المغرضة من أكاذيب وفبركات لا تمت إلى الواقع بصلة.
وقدم المحافظ عرضاً مفصلا عن واقع المحافظة من النواحي الإدارية والاقتصادية والتعليمية والسياحية والتجارية لافتا إلى طبيعتها الساحرة وتنوع غلالها الزراعية وتميز موقعها الاستراتيجي على شاطئ المتوسط والواقع الصناعي والإنتاجي والسياحي ومناخ الاستثمار المتوفرة فيها.
ودعا الدكتور النداف إلى ضرورة استمرار وتحسين علاقات الصداقة بين البلدين والعمل على إفشال المخططات الغربية التي تهدف إلى النيل من الوحدة الوطنية عبر التضليل الإعلامي في بعض القنوات الفضائية التي تتغاضى عن جرائم إسرائيل التي تحتل الأرض وتشرد الشعب بينما تنقل الأحداث في سورية بشكل مضلل بهدف تشويه صورتها وضرب وحدتها الوطنية.
ثم زار الوفد المتحف الوطني بطرطوس واطلع على معالمها الأثرية وفن العمارة فيها وأعمال الترميم التي طرأت عليه خلال مراحل التاريخ
وشاركوا بالمسيرة التي احتشد فيها عشرات الآلاف من أبناء مدينة طرطوس على الكورنيش البحري
انطباعات الوفد المنسق للزيارة
قال الدكتور وائل جنيد رئيس الجالية العربية السورية في روسيا انه من خلال وجودنا كجالية في روسيا وتعاوننا مع الشباب الروسي اقترح هؤلاء الشباب القدوم الى سورية للتعبير عن تضامنهم مع الشباب السوري الذي يدعم الإصلاحات التي يقودها الرئيس بشار الأسد الذي له شعبية كبيرة في روسيا مؤكدا أن الموقف الروسي ليس فقط على مستوى القيادة وإنما على المستوى الشعبي.‏
وأشار إلى ان الجالية قامت بالعديد من الفعاليات والندوات الحوارية حتى مع الجهات المعارضة وعملت على استقدام العديد من الوفود إلى سورية بالتنسيق مع الجهات المعنية في كلا البلدين كان أخرها الزيارة التاريخية للبطريرك كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا إلى سورية.‏
وقال ان سورية ستبقى صامدة في وجه المؤامرة وستخرج من الازمة بفضل وعي شعبها وتمسكه بلحمته الوطنية.‏
وقال الدكتور نواف إبراهيم رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في روسيا ورابطة الدول المستقلة أن هذا الوفد مشكل من مستويات مختلفة سواء على الصعيد السياسي والاجتماعي والثقافي والحزبي والرياضي وممثلين عن منظمات الصحة وجمعيات حماية البيئة وعن جمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان ومدرسين وأساتذة ومحاضرين في علم الاجتماع وصحفيين ومستعربين شباب يعملون في إذاعات مختلفة ومجلات وصحف أي أن هناك مجموعة هامة جدا على مختلف مستوياتها سواء كانت عمرية أو علمية.‏
وأشار إلى انه أثناء التنسيق لزيارة الوفد وردتهم اتصالات كثيرة من عدد من أعضاء رابطة المحاربين القدامى الروس ممن خدموا في سورية والذين أسسوا هذه الرابطة منذ بداية الأحداث في سورية لتكون مهمتها الدفاع عن سورية والوقوف الى جانبها وهم يقولون اليوم ان سورية لا تستحق هذا ونحن لن نتخلى عنها.‏
وتحدث الدكتور نواف ابراهيم رئيس فرع الاتحاد الوطني لطلبة سوريا في روسيا ورابطة الدول المستقلة وعضو المجلس المركزي عن هذه الفعالية قائلاً ” نظم الاتحاد الوطني لطلبة سوريا بفرع الاتحاد في روسيا ورابطة الدول المستقلة هذه الفعالية للوقوف على حقيقة ما يجري في سورية .

أشار إلى أنه في روسيا لديهم العديد من النشاطات بالتعاون مع الجالية السورية في روسيا ومجموعة من الأشخاص أعضاء الجالية في روسيا وبعض الشخصيات ومنهم الدكتور سليم علي رئيس مؤسسة بيبلوس كونسابليك وهم قدموا إلى سوريا ضمن الوفد ليشاركوا ويساهموا في التنظيم لهذه الفعالية .

وعن المشاركين في الوفد قال ” يشارك في هذه الفعالية العديد من الشباب المهمين الذين يعملون في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية والبيئية والدفاع عن حقوق الإنسان , وإن معظمهم ليس من روسيا حيث كان منهم من جمهورية أذربيجان , أستونيا , لاتفيا , فلندا , روسيا الاتحادية , كازخستان .. ومعظم هؤلاء الشباب هم ممثلين عن الأحزاب الهامة في روسيا ” حزب روسيا الموحدة ( الحزب الحاكم ) , حركة ناشي ( حركة شباب حزب روسيا الموحدة شباب بوتين ) , حركة روسيا الكادحة , الحزب الليبرالي الديمقراطي , الحزب الشيوعي الروسي , اللجنة الروسية لدعم سوريا وليبيا , ومنهم من يعمل في منظمات صحية وبيئية والدفاع عن حقوق الإنسان من أساتذة ومحاضرين وخبراء ومحللين سياسيين وعسكريين ولجنة مكافحة الفاشية وصحفيين من مختلف الإذاعات منها إذاعة صوت روسيا وإذاعة راديو كمرسنت وجريدة برافدا الروسية ومجموعة من المواقع الروسية ” ومعظمهم مرشحين لمجلس الدوما الروسي ويوجد لديهم انتخابات وحملات انتخابية وهو أمر مصيري بالنسبة لهم لكنهم تركوا الانتخابات وأتوا إلى سوريا ليقفوا على واقع الأحداث التي تمر بسوريا ” .

ونوه إلى أنهم واجهوا بعض المتاعب قبل قدومهم حيث أتت اتصالات لبعض المشاركين في الوفد خلقت جو من الخوف لديهم خصوصا لما يشاهدوه من فبركات إعلامية ضد سورية التي كانت تنشر بوسائل الإعلام الكاذبة منها عربية ومنها روسيا .

وتابع قائلاً ” لكننا ومن خلال المحاضرات والندوات والمعارض استطعنا أن نكون لديهم نوع من الحافز للإحساس بالمسؤولية والقدوم لزيارة سورية ليتأكدوا أنه لا توجد سوى إشاعات تبثها القنوات المغرضة لسورية , وأنه من حقهم أن يشاهدوا هذا الشيء بأعينهم ” .

ودعا محمد معروف نائب رئيس الجالية جميع رؤساء الجاليات السورية في العالم إلى تنظيم وفود لتزور سورية وتطلع على حقيقة ما يجري على أرضها لكشف زيف وادعاءات بعض القنوات الفضائية مؤكدين سعي الجالية إلى الاستمرار بتنظيم مثل هذه الوفود حتى يظهر الحق وذلك بناء على رغبة الشعب الروسي.

وعبر الدكتور سليم علي رئيس مجلس إدارة مؤسسة بيبلوس للطباعة ومدير مشروع تعليم اللغة والثقافة العربية في المدارس الحكومية الروسية قائلا ” لم نفاجئ بعظمة هذا الشعب كون له تاريخ عظيم, حيث أن زيارتنا تأتي لكشف حقيقة الواقع في سورية وأن المشاركين في الوفد هم من مختلف الأحزاب والجهات الصحفية في سورية , وأنهم أتوا ليعكسوا الواقع للرأي العام الروسي بأن سوريا بخير وخصوصا أن الشعب الروسي الذي وقف وقفة عزيزة من أجل سوريا ” .

وأشار إلى أن الوفد الروسي تفاجئ بالموقف الذي شهده مع هذا الشعب السوري وحبهم للوطن ولقائد الوطن والذي أثبت وجوده وعزته وقوميته وحبه لسوريا الأبية , وأنهم شاهدوا حقائق تخالف ما تبثه بعض القنوات من فبركات ضد سورية وأكدوا وقوف الشعب الروسي مع الشعب السوري ودعمهم له .

وفي نهاية حديثم تقدم  الوفد بالشكر لقيادة الاتحاد في سوريا وعلى رأسها الدكتور عمار ساعاتي ونائب رئيس الاتحاد الدكتور كنج فاضل والدكتور أرشيد الصياصنة رئيس مكتب العلاقات الخارجية على المتابعة الدائمة والحثيثة لنشاطات الفرع في موسكو والدعم اللا محدود الذي يقدم وأشار إلى أن هذا الاهتمام نابع عن توجيهات القيادة السياسية وعلى رأسها السيد الرئيس بشار الأسد الذي يهتم بالشباب بشكل كبير ويقدم لهم كافة التسهيلات من أجل الوصل إلى جيل واعي ومثقف .

سليمان خليل سليمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :