الأخبار مجلس جامعة طرطوس : || مدير المواساة الجامعي الوباء في حدوده الدنيا || جولة تفقدية لامتحانات كلية الٱداب والعلوم الانسانية الثانية في بلدة عريقة || جامعة تشرين تحدد موعد إجراء المقابلات للمتقدمين لإعلان أعضاء الهيئة التدريسية || التعليم العالي تعلن عن تأجيل التقدم إلى المنح المصرية إلى موعد يحدد لاحقاً || تنويه هام || || لاتخفيض على زمن الجلسات الامتحانية والآداب سجلت ٢٢ ضبط غش || رئيس جامعة البعث: لا أستثناء لأي طالب من أي عقوبة || الجامعة الافتراضية تستكمل تحضيراتها لافتتاح مركز نموذجي للتعلم والتدريب المستمر في دمشق || استمرار قبول طلبات الانتساب إلى المركز الوطني للمتميزين لغاية الـ 19 من آب الجاري || جدل “كهربائي” في المدينة الجامعية.. المدير ينعم بالطاقة والطلبة يعانون مرارة التقنين! || بدء التسجيل للدورات التدريبية المؤهلة لمسابقة القبول في كلية الهندسة المعمارية بدمشق || فرع سلوفاكيا لاتحاد الطلبة : || جامعة دمشق تعلن عن بدء قبول طلبات تعادل شهادات الدراسة الثانوية غير السورية . || قرارات خاصة بمشفى الأسد الجامعي بدمشق: || الرئيس الأسد يكلف المهندس حسين عرنوس بتشكيل الحكومة || معاون وزير التعليم العالي : تحسن في تصنيف الجامعات السورية || مركز القياس والتقويم يفتح باب الاعتراض للطلاب الذين تقدموا إلى الامتحان الطبي الموحد || كلية التربية الثانية في السويداء تصدر نتائج 5 مقررات حتى الآن || أربع صيدليات عمالية جديدة داخل حرم جامعة دمشق ||
عــاجــل : التعليم العالي تعلن عن تأجيل التقدم إلى المنح المصرية إلى موعد يحدد لاحقاً

الاختبار الأول…

مرحلة استثنائية تعيشها سورية مع اقتراب موعد انتخابات مجالس الإدارة المحلية  ،  ومعها يأتي الاختبار الأول لقانونها  الانتخابي الجديد الذي يواكب أفضل القوانين العصرية ، فلنجتهد ولنكون مخلصين لإنجاح هذا الامتحان ونخلص للنتائج التي نريدها …

  وتأتي هذه الانتخابات والمواطن السوري يحمل معها الآمال الكبيرة بأن تكون الدماء الجديدة التي تتهيأ لدخول المعترك الانتخابي ، واعية لأهمية المرحلة وحجم المسؤولية التي تنتظرها ، فكل من يترشح  لحجز مقعده في هذا المجلس أو ذاك المكتب ،  لا بد له من أنّ يعي حقيقة واجباته في تحقيق المصلحة العامة عملاً ملموساً يتحسسه جموع المواطنين الذين  ملوا الوعود البراقة والخطابات الرنانة  و “شبعوا”  من كل أنواع وألوان وأطباق   القيل والقال والمن والسؤال  ، فالجميع تواق للعيش في مجتمع محلي تزهو فيه نفوس المنتخبين وأعمالهم للخدمة الجماعية ، فلا صفقات خلبية ولا عقود تجميلية تبهر حيناً وتحرق الجيوب دهوراً مخفية ,فالمواطن السوري يتمنى رؤية  وتلمس مفاعيل  مئات الملايين من الليرات تتجسد  لتحقيق الأحلام وترتقي بالواقع التنموي والخدمي ، فلا هدر ولا تبذير ولا سرقة ولا تزوير بل عمارا و تعمير لتغدو سورية بأحلى حلة ….

لا تستهينوا بأصواتكم ..أعطوها لمن يستحق …

 

                                                                             محمود مصطفى صهيوني

  mms_lat@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :