الأخبار ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق ||

اكتشاف كنيسة تعود للقرنين الخامس والسادس الميلاديين في قرية تل باجر جنوب حلب

أنهت شعبة التنقيب في مديرية آثار ومتاحف حلب أعمال التنقيب في قرية تل باجر الواقعة جنوب مدينة حلب باكتشاف كنيسة يعود تاريخها إلى الفترة ما بين القرنين الخامس والسادس الميلاديين.

وقال نديم فقش مدير آثار ومتاحف حلب إن الكنيسة المكتشفة تتألف من ثلاثة أروقة الأيمن والأيسر والصحن الذي يحوي البيما “المنبر” من الغرب والحنية “قدس الأقداس” من الشرق ويفصل ما بين الأروقة حوالي سبعة أعمدة في كل جانب كما أن أرضية الكنيسة مبلطة بالفسيفساء بشكل كامل ولا يزال قسم كبير منها بحالة جيدة.

بدوره بيّن الدكتور يوسف كنجو رئيس شعبة التنقيب الأثري بحلب أن المشاهد الفنية المميزة بالكنيسة هي تلك التي تشكل إطار المشهد الرئيسي في صحنها وهو عبارة عن أشكال هندسية متداخلة مع بعضها استخدمت فيها حجارة ذات ألوان متعددة وهو مؤلف من ثلاثة أقسام رئيسية تتناوب فيه المشاهد الهندسية والنباتية “زهرة اللوتس” بشكل فني متناظر.

وأضاف انه تم اكتشاف نصين كتابيين باللغة اليونانية القديمة على ارض الرواق الجنوبي الذي تأتي أهمية اكتشافه من كونه يسلط الضوء على الآثار الكلاسيكية غير المعروفة من قبل في حوض نهر قويق ويدل على الانتشار الديني المسيحي في منطقة جنوب حلب من أجل استكمال الخارطة الأثرية في الفترة البيزنطية والتي تشير إلى وجود الكنائس وأماكن العبادة في تلك الفترة.

يذكر ان منطقة تل باجر شكلت محطة جذب للسكان منذ القدم وقد دلت المسوحات والأبحاث التي أجرتها مديرية آثار ومتاحف حلب على أن المنطقة سكنت منذ الألف السابع حتى الآن ودون انقطاع وقد مرت عليها مختلف الحضارات بدليل وجود العشرات من التلال الأثرية في المنطقة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :