الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

خمول جامعي لا مبرر له !!

في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي وحتى خلال العقد الأول من الألفية الحالية كانت حفلات التعارف للسنة الأولى والأنشطة الجامعية المختلفة تشكل أولوية في عمل الإدارات الجامعية وفروع الاتحاد الوطني لطلبة سورية، لكن فجأة توقفت وكأنها أصيبت بسكتة قلبية أو بحالة شلل!.

صحيح شهدنا في السنوات الأخيرة بعض النشاطات والفعاليات الرياضية والثقافية وغيرها، ولكنها ليست بذات الزخم الذي كانت عليه في سنوات خلت، حيث كانت مدرجات الجامعات والمعاهد تضج بالنشاطات الفنية والرياضية والندوات الثقافية!.

طلبة الجامعة يستغربون هذا الخمول، ولا يعتقدون أن أن هناك أسباب مبررة لذلك، مستغربين بذات الوقت أن توضع الأزمة شماعة للتقصير في هذا الجانب، وبرأيهم هناك ترهل أصاب المعنيين بالأمر رغم حاجة الطلبة للفرح لكسر الجمود الذي سببته الأزمة وانعكس بشكل واضح على الشباب بشكل عام، لدرجة أن بعضهم استسلم للأمر وبات يقضي معظم وقته في المقاهي في لعب “الورق” وتصفح النت، بل وينتقد أداء الحكومة ويقدم لها النصائح بحل المشكلات العالقة!.

ويعلّق الطلبة على صفحات الفيسبوك الخاصة بالجامعات السورية الحكومية والخاصة لجهة ابتعادها عن نشر البيانات والموضوعات التي تحث الطلبة على التمسك بوطنهم والمحافظة على المكتسبات، حيث أنها تكتفي فقط بنشر أخبار الجامعة وصورها!.

بالمختصر دور الجامعات السورية، بشأن الاهتمام بثقافة ومواهب الطلبة يبدو مضطرباً إلى حد الغياب، في وقت لم تعد مهمة الجامعة مقتصرة على تقديم العلم داخل حرمها، فهل يبقى الحال كذلك؟!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :