الأخبار فرع جامعة دمشق لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية حول أضرار المخدرات || “تجارة الوهم” ضمن نشاطات فرع معاهد اللاذقية لاتحاد الطلبة || انطلاقاً من دوره الاجتماعي …فرع اتحاد الطلبة في حماه يقيم ورشة حوارية للتوعية بمخاطر المخدرات || فرع حماه لاتحاد الطلبة يكرم خريجات المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي || جلسات حوارية لفرع اتحاد الطلبة بالسويداء للتوعية حول مخاطر المخدرات || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يقيم ورشة حوارية للتعريف بأضرار المخدرات || تجارة الوهم … جلسة حوارية للتوعية حول مخاطر المخدرات في حلب تعرفوا على أبرز مجرياتها || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية من إدمان المخدرات ومخاطرها في حلب || ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي ||

مرَضية وليست مُرضية

كتب غسان فطوم : كل المؤشرات الحالية لمنظومة التعليم العالي في سورية تدل بوضوح على أننا لم نصل بعد إلى الحد الذي نريده ونتمناه من الاستثمار في التعليم، بدءاً من رياض الأطفال وصولاً إلى الاختصاصات المتقدمة في مرحلة الدراسات العليا ..
هذه الحال بعد أكثر من نصف قرن على إحداث وزارة التعليم العالي تستوجب بلا شك إعادة النظر ملياً في سياساتنا التعليمية، وتقييم ما أنجز في المراحل السابقة، وخاصةً لجهة الربط المحكم بين مخرجات التعليم العالي كماً ونوعاً وحاجات التنمية الشاملة ومتطلبات سوق العمل للخريجين الشباب، وما يتعلق أيضاً بتحسين مستوى التعليم المتوسط وتحديثه والنهوض به من الحالة المأساوية التي يعيشها، حيث لاتزال المعاهد المتوسطة بالرغم من الكلام المعسول اليذ نسمعه مجرد مخازن لتكديس الشباب العاطلين عن العمل !!.
للأسف هذا جانب من حالة الترهل التي تعيشها منظومتنا التعليمية، ولايستطيع القائمون عليها أن ينكروا ذلك، فهم على مدار السنوات الماضية ساهموا إلى حد كبير في الوصول إلى مانحن عليه، هم اجتهدوا في عقد الندوات والمؤتمرات وخرجوا بمئات القرارات والتوصيات ، ولكن مامصيرها؟
” غلاف أنيق يتصدر واجهة المكتبات للبروظة ”
والمُحزن أكثر أن دولاً بجوارنا استفادت من خبراتنا وكوادرنا الأكاديمية هي اليوم تسبقنا بأشواط كبيرة لأنها عرفت من أين تؤكل الكتف، وأدركت تماماً أن الاستثمار في التعليم هو الذهب الحقيقي، فراحت تسخّر كل إمكاناتها لذلك..
أقولها بصراحة نحن في حالة تعليمية ” مَرضية ” وليست مُرضية كما يدعي أصحاب الشأن، ولعل جردة حساب بسيطة لمخرجات العملية التعليمية تدلل بوضوح على ذلك ..
” بحث علمي هزيل، غياب للبيئة التمكينية التي نحتاجها لتحقيق إنتاجية عالية للمخرجات ، ترهل في القدرات المؤسسية والفردية، و .. و و … ”
تقول الحكمة : إذا أردت أن تحصد سنة فازرع قمحاً ، وإذا أردت أن تحصد لعشر سنوات فاغرس شجرة، وإن أردت أن تحصد مئة فعلّم الإنسان ”
أين نحن من هذه الحكمة ؟. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :