الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

كلام كثير وحصاد قليل .. كان الله بالعون ..!!

كتب مدير التحرير

مع  اقتراب كل عام جديد يطلق الشباب العنان لمخيلتهم الخصبة التي تتزاحم فيها الأمنيات على أمل أن يتحقق ولو بعضاً منها في زمن كثرت فيه الأقوال وغابت الأفعال!

ورغم أن غالبية الشباب وصلوا إلى قناعة أن الكثير من أحلامهم بما فيها المشروعة منها بات محكوماً عليها بالتأجيل القسري بفعل غياب البيئة المناسبة لاحتضانها ورعايتها، لكن ذلك لم يقتل فيهم روح الأمل بإصلاح الخلل بالنظر إليهم بمنظار الثقة بكفاءاتهم ودورهم لا بعين الشفقة عليهم!

إن ما قدمه الشباب خلال سنوات الأزمة جدير بالاهتمام وقلناها سابقاً أن بعض الفرق الشبابية الصغيرة أبدعت مبادرات خيرية عجزت عنها وزارات معنية بذلك!.

المؤسف أن هذا التفاني والإخلاص في العمل –طبعاً هذا واجب- لم يقابل أقل ما يمكن بالتقدير رداً لجميل شباب اختاروا البقاء في أرض الوطن رغم كل المغريات!

إن نظرة سريعة لمجريات عام مضى نجد أن الكلام كان كثيراً والحصاد قليلاً، وهي نتيجة غير مفاجئة للشباب، فهم اعتادوا أن يتم التعامل مع قضاياهم بنوع من اللامبالاة وهذا ما جعل الغالبية منهم يجبرون على التخلي عن أبسط مشاريعهم!!!.

ويستوقفني هنا تعليق لأحد الشباب على إحدى الصفحات الطلابية وهو ينتقد لجنة الشباب في مجلس الشعب ” الله يخليلنا اللجنة شو باعتنا حكي ووعود طوال السنوات الماضية …”.

بالفعل من يتوقف أمام القائمة الطويلة العريضة لأجندة عمل اللجنة لا بد أن يحدث نفسه “ياااااااااااه شو منحب الحكي”.

شبابنا … كان الله بعونكم … عام سعيد …!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :