الأخبار طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق || اتفاقيات وتعاون دولي لرفع السوية العلمية والتطبيقية في كلية طب الأسنان || هام لطلاب الهندسة في حلب تجهيز قاعة المراسم في الوحدة 11 بالسكن الجامعي || ضمن نشاطات فرع حلب لاتحاد الطلبة رحلة علمية إلى مديرية شؤون البيئة في حلب || فرع مصر في الاتحاد الوطني لطلبة سورية يعقد مؤتمره السنوي || مجموعة من المشروعات التطويرية لمشفى المواساة الجامعي توضع في الخدمة. || كلمة رئيس مجلس الجمعية السورية لرواد الأعمال الشباب خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || كلمة الزميلة دراين سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية خلال تكريم رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || جولة تفقدية لواقع الامتحانات في السويداء || الاتحاد الوطني لطلبة سورية وجمعية رواد الأعمال الشباب يكرمان الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة || ١٥٠ ألف طالب وطالبة سيتقدمون الأحد لامتحانات الدورة الفصلية الثانية بجامعة دمشق || الهيئة الطلابية لكلية الحقوق بحلب تقيم دورة في التحكيم التجاري || إليكم نتائج اليوم الثالث من دوري معاهد اللاذقية بكرة القدم …والنهائي يحدد لاحقاً || قضايا الدراسات العليا بجامعة حلب على طاولة مجلس الجامعة والأخير يقييم سنوات المقررات || بالتعاون بين اتحاد الطلبة وجامعة اليرموك وسيرياتيل ورشة تدريبية بعنوان طرق اختبار ضمان الجودة في الاتصالات || في جامعة اليرموك الخاصة : محاضرة للرسم المباشر بالهواء الطلق || افتتاح معرض هوايات طلاب العمارة في جامعة اليرموك الخاصة || إنجاز أكاديمي جديد لجامعة البعث في مجال هندسة النظم والشبكات || هل يتم إلغاء سنة الامتياز في الكليات الطبية ؟؟ || الثلاج رئيساً لجامعة الرشيد الخاصة ||

إلى من قتلوني واستباحوا دمي ” الشهيد يامن عدنان أبو جيش”

كانت «جناية» الشهيد يامن عدنان أبو جيش، أنه أحب وطنه، حب الوطن وخوفه عليه أوحى له أن يتغنى بربوعه بذات قصيدة، تلك القصيدة التي«أنشدها» يامن ابن مدينة داعل«درعا» كانت السبب الذي تمّ استدراجه من قبل عصابة إجرامية مسلحة في مدينة داعل، أصدقاء وأحباب الشهيد تواصلوا وأنشدوا معه قصيدة(شهيد الكلمة) فإلى هذه الأبيات:

إلى من قتلوني واستباحوا دمي ‏

وصوروا اغتيالي انتصاراً للثورية ‏

إلى كل من استهانوا بقتل بريء ‏

فخالفت معتقداتهم أرقى معاني الإنسانية ‏

إلى من بجهلهم دمروا الأحلام والأماني ‏

إلى من تجاهلوا عمداً سنن الفطرة الكونية ‏

إليكم يا من تناديتم واستأثرتم بالحرية ‏

بالله عليكم هل تعلمون ما هي الحرية؟! ‏

لم تنصتوا إلي أبداً حين كنت حياً ‏

فهلا أدركتكم بعد أن وافتني المنية ‏

حكمتم باغتيالي دون سماع رُفعي ‏

ونصبتم أنفسكم مكان العدالة الإلهية ‏

زعمتم بأني خائن وأيقنتم خيانتي ‏

فأين برهانكم؟ أين أدلتكم المادية؟ ‏

إنها قصيدة بها عكست وجهة رأيي ‏

فأين تعدديتكم أين هي الديمقراطية؟ ‏

فأنا كتبت وناضلت من أجل قضيتي ‏

بسعة صدر وفكر نير وأساليب حضارية ‏

حاورتكم بفكر وقلم خط أبيات شعري ‏

فغدرتم بلؤمٍ فضح فيكم الكراهية ‏

لست أعاتبكم حزناً على فراق الحياة ‏

فكلنا سيوارى يوماً في حفرةٍ طينية ‏

ولكن يدمي القلب ثكلى فقدت بنيها ‏

فأمست تذرف دماً من عيونٍ بركانية ‏

يا رب أعن قلباً أثقل بالهموم ‏

وألهمه من لدنك دفقات صبرٍ أيوبية ‏

واشدد بقدرتك من أزر أهلي كلهم ‏

واجعلني شفيعاً لهم بعد الحياة البرزخية ‏

ستطاردكم صورتي في كل شكل ولون ‏

ويلعنكم ربي وأهلي وروحي البرية ‏

ولن تنعموا بعد اليوم بنوم سبات ‏

فسأقض مضجعكم وأحلامكم الوردية ‏

وسأبقى أحيا خالداً ومنعماً بعد الممات ‏

لأني شهيد حملت في جعبتي القضية ‏

وأنتم ميتون مع أنكم في الحياة ‏

خسرتم الدنيا وستموتون ميتةً الجاهلية ‏

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :