الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

أكثر من 50% نسة البطالة بين الشباب السوري.. والتدخل الحكومي ما زال خجولاً؟!!

أظهرت نتائج مسح القوة العاملة أن نسبة الشباب العاطلين عن العمل في سورية تجاوزت إلى حد كبير الـ 50% من قوة العمل، هي بلا شك نسبة كبيرة وخطيرة تطرح أكثر من إشارة استفهام حول كيفية تطويقها في ظل هذه الظروف الصعبة التي نشهد فيها هجرة ملحوظة للكفاءات السورية ونحن نتفرج!!

الملاحظ أن التدخل الحكومي ما زال خجولاً ، رغم وجود برامج لتشغيل الشباب، لكن للأسف البرنامج المذكور لم يخرج من شرنقة التدريب والتأهيل حتى أن الفرص التي قدمها محدودة ولا تلبي طموحات الشباب ولا تتناسب مع أعداد العاطلين عن العمل التي تبلغ بمئات الآلاف وأكثر!!.

ما يزيد “الطين بلة” أن وزارة العمل ما زالت تنظر لبرنامج تشغيل الشباب وكأنه المنقذ الذي “سيشيل الزير من البير” فالتصريحات الأخيرة لوزير العمل الدكتور خلف العبدالله  تؤكد هذا المنحى حيث اعتبر برنامج تشغيل الشباب برنامج تدريبيّ لإكساب الخريجين الجدد الخبرات اللازمة التي تؤهلهم للدخول إلى سوق العمل!.

ولكن ماذا بعد التدريب إن كانت شروط التعيين معقدة أقلها السباحة في بحر المحسوبيات الذي يضع x على أصحاب الكفاءات!!.

بالمختصر، حلول البطالة تحتاج للمرونة والحنكة والإبداع في كيفية إدارة هذا الملف الساخن إلى حد الغليان، فهل من منقذ يعمل على الأرض لا من وراء المكاتب؟!!.

مدير التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :