الأخبار فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في أرمينيا يعقد مؤتمره السنوي || افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي في جامعة دمشق || فرع جامعة دمشق لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية حول أضرار المخدرات || “تجارة الوهم” ضمن نشاطات فرع معاهد اللاذقية لاتحاد الطلبة || انطلاقاً من دوره الاجتماعي …فرع اتحاد الطلبة في حماه يقيم ورشة حوارية للتوعية بمخاطر المخدرات || فرع حماه لاتحاد الطلبة يكرم خريجات المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي || جلسات حوارية لفرع اتحاد الطلبة بالسويداء للتوعية حول مخاطر المخدرات || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يقيم ورشة حوارية للتعريف بأضرار المخدرات || تجارة الوهم … جلسة حوارية للتوعية حول مخاطر المخدرات في حلب تعرفوا على أبرز مجرياتها || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية من إدمان المخدرات ومخاطرها في حلب || ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق ||

جيل يرى ولا يقرأ..!!

يبدو أن شباب اليوم ” طلقوا ” بالثلاثة الكتاب وهاموا في حب الانترنت والفضائيات التلفزيونية ومتابعة أخبار نجوم الرياضو والفن ….

مناداة…الغريب؟!

ينادي الكتاب بأعلى صوته لشباب الوطن الذي يريد بناءه البناء السليم للعودة إليه ، فهنالك الكثير من الكلمات  بين السطور تنتظر قارئها ليبدع غيرها ،فمن المعيب لجيل شاب أن يكون الكتاب بالنسبة له غريب لا يوليه الاهتمام إلا بالمناسبات. فمن المجيب؟!

هم …”هكذا رأوه”

بين الطالب سالم من كلية الإعلام أنه لا يقرأ كثيراً ليس كرهاً بالقراءة بل لظروف يراها تمنعه من تثقيف نفسه بالشكل المطلوب فهو طالب عليه دراسة مناهج تعتبر مكثفة إضافة إلى أنه كشاب متوسط الحال لا بد له من العمل إذ لم يكن معيل لأسرته أيضاً ،وهنا أضافت الطالبة حنان من كلية الإعلام أنه لابد من وجود حل من الحكومة لهؤلاء الطلاب الذين يدرسون ويتعلمون فلنجاح البحث العلمي والثقافي للطالب لابد له من أن يكون متفرغ للدراسة

لااااا …أعذار

بينما لم تقتنع الطالبة سمر بأي عذر من الممكن تقديمه لتبرير البعد عن الكتاب فلا حواجز تقف أمام الإرادة وما أجمل القراءة في الميكروباص نعم هذا أسلوب الإنسان الغربي الذي لا يستعد لإضاعة أي دقيقة من وقته فلماذا لا نكون هكذا؟  فبدل البحث عن أعذار علينا البحث عن حلول

مبادرات…

بين الطالب محمد من كلية الآداب أنه محب جداً للقراءة وفي وقت وجد نفسه غير قادر لشراء كل كتاب يحلم بقراءته قام بتشكيل هو و رفاقه مجموعة سموها “محبي الكتاب” تعتمد سياسة هذه المجموعة التي تتكون من 30 شخص شراء كل شهر كتاب من قبل كل طالب أي شراء ثلاثين كتاب يتم تبادلهم بين الطلاب خلال الشهر وهكذا يكون الطالب قام بشراء كتاب وقرأ ثلاثين كتاب،وتمنت الطالبة رغد من كلية الصيدلة أن تنضم لهذه المجموعة الشبابية التي تستحق التقدير فهي رأت مع كل ايجابيات هذه المبادرة تراها فرصة حقيقية للتنافس و التشجيع بين الطلاب للقراءة فمن كان يقرأ كتابين أو ثلاثة فهو يجد نفسه في مكان لا يقبل به إلا قراءة العشرات من الكتب

“أجوع حتى أشتري لهم كتاب”

قالتها الطالبة ميرنا من كلية التربية وهي تردد أسم الشاعر العربي محمود درويش الذي أشتهر بهذه المقولة وهي تقول ما المانع من هذا فالغذاء غذاء الروح لا الجسد ،وأضاف الطالب طارق من كلية الاقتصاد ضرورة وجود مكتبات ذات خدمات عالية تقوم بتسهيل وصول القارئ للكتاب المراد ،وأكد الطالب علي على ضرورة وجود المكتبات المتخصصة فهذا العصر لا مكان للمكتبات العامة التي مهمة احتوت على كتب وفي جميع الاختصاصات لا يمكنها أن تكون شاملة فمن الممكن للمكتبة المتخصصة أن تكون شاملة ولو لدرجة معينة .بينما أضافت الطالبة هنادي من كلية العلوم أن لا داعي لأن تجوع من أجل شراء أي كتاب فبالنسبة لها لا يعنيها الأمر كثيراً فطبق شهي يغريها أكثر من أي كتاب مهما كان.

آرائهم…

هكذا كان رأي العديد من الطلبة الجامعيين بالكتاب الذي لا يستطيع أحد أن يقلل من شأنه في نهضة المجتمع وتطوره والسؤال الحقيقي هنا أين هو المكان الحقيقي للكتاب عند كل شخص؟!

   نور هشام حمودة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :