الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

نار الأسعار تحرقهم .. طلاب الجامعة .. الرحمة .. لم يعد لدينا قدرة .. جيوبنا فارغة!

الحديث عن الغلاء في مجتمعنا بات روتيناً يومياً ونتيجةً طبيعيةً لحالة الصدمة التي نعيشها بمجرد مرورنا أمام السوق وقرائتنا للأسعار التي تتزايد يوماً بعد يوم وساعةً بعد ساعة تحت حججٍ مللنا حتى من تكذيبها ،ولكنّ الضحية الحقيقية والمحزنة لهذا الارتفاع الكبير هم طلاب العلم الذين أبوا إلاّ أن يبقوا في حضن بلدٍ شربوا من مائه وتنفّسوا من هوائه وصمموا على إعادة بنائه بأقلامهم وشهاداتهم وفكرهم المنفتح والمتسامح، لذلك لم تتمكن قذائف الحقد وتفجيراتهم من منعهم من الذهاب لجامعاتهم ونهل العلم ،ولم تصل نار الحرب لكتبهم ودفاترهم وحقائبهم لأنهم حفظوها في قلوبهم وعقولهم خوفاً عليها من الاحتراق ولكن للأسف الشديد هناك نارٌ محرقة تفصل بينهم وبين مستقبلهم وهي نار الأسعار التي تطال كل مايتعلق بدراستهم وحياتهم الجامعية من قرطاسيات وكتب ومراجع ومحاضرات ومستلزمات جامعية ..

الرحمة لطلاب العلم :

لينا بركات طالبة حقوق في جامعة دمشق من طبقة متوسطة تكافح من أجل لقمة عيشها وتناضل لتأمين ((طبخة اليوم)) تتساءل: كيف سيكون وجهي عندما أطلب من والدي مبلغ 8000 ل.س للتسجيل في إحدى المكتبات الموجودة داخل الحرم الجامعي لتأمين محاضرات فصل دراسي وليس سنة دراسية كاملة ؟؟!!

أماعلي جماهيري طالب هندسة في جامعة تشرين فقد نقل لنا معاناته خلال رحلة السفر الطويلة التي يعاني منها يومياً أثناء الانتقال من قريته إلى جامعته ولكن للأسف لم يرهقه تعب الطريق بقدر ماترهقه تكلفة النقل اليومية التي تصل إلى 500 ل.س ذهاباً وإياباً هذا ولم يتكلم عن الطعام والمحاضرات والمستلزمات المطلوبة منهم في الجامعة .

حتى المدينة الجامعية لا ترحم!

وفي المدينة الجامعية حكايةٌ أخرى يجسدها زيد جرمقاني وهو طالب في جامعة دمشق والذي بدأ يفكر مؤخراً بتسليم غرفته واستئجار غرفة بأحد الفنادق لأنه عندما ينزل لشراء حاجياته من المحال الموجودة في حرم المدينة الجامعية يظن لوهلةٍ بأنه في إحدى المولات الفاخرة التي تناطح أسعارها سحب السماء .

جامعات خمس نجوم!

وأخيراً لعبة  الأسعار التي بات يتقنها تجارنا هي لعبة لا تستطيع الجامعات السيطرة عليها هذا ما أكده أحد المدراء في وزارة التعليم العالي الذي أكد تعاطفه مع الظروف المعيشية الصعبة التي يعاني منها طلبتنا وغلاء الأسعار في الحاجيات الجامعية هي نقطة في بحر الغلاء الذي تغرق به بلادنا وهم حريصون دائماً على تأمين حاجيات زملائنا الطلاب بأقل التكلفة الممكنة وكما أكّد على أن الجامعات السورية رغم كل الظروف المحيطة بها ولكنها تبقى من أقل دول العالم تكلفة ومجانية نسبة للجامعات الخاصة والدولية خارجاً ومايزال ارتيادها متاح لجميع أبناء طبقات الشعب السوري وليست حكرا على طلاب جامعات خمس نجوم ؟؟!!!!.

مها سليم خضور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :