الأخبار فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في أرمينيا يعقد مؤتمره السنوي || افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي في جامعة دمشق || فرع جامعة دمشق لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية حول أضرار المخدرات || “تجارة الوهم” ضمن نشاطات فرع معاهد اللاذقية لاتحاد الطلبة || انطلاقاً من دوره الاجتماعي …فرع اتحاد الطلبة في حماه يقيم ورشة حوارية للتوعية بمخاطر المخدرات || فرع حماه لاتحاد الطلبة يكرم خريجات المعهد التقاني للاقتصاد المنزلي || جلسات حوارية لفرع اتحاد الطلبة بالسويداء للتوعية حول مخاطر المخدرات || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يقيم ورشة حوارية للتعريف بأضرار المخدرات || تجارة الوهم … جلسة حوارية للتوعية حول مخاطر المخدرات في حلب تعرفوا على أبرز مجرياتها || فرع حلب لاتحاد الطلبة يقيم جلسة حوارية للتوعية من إدمان المخدرات ومخاطرها في حلب || ترقبوا الأربعاء القادم .. برعاية كل من اتحاد الطلبة ،جامعة دمشق ، وجمعية سيا افتتاح مركز التمكين والريادة الطلابي وحاضنة الأعمال التجارية والبحث العلمي بدمشق كونوا على الموعد || فرع اتحاد الطلبة في القنيطرة يوزع الشهادات لمن حضر دورته الاسعافية || تصريح الزميلة رئيس الاتحاد حول أهمية القانون 29 || الرئيس الأسد يصدر قانوناً لتحويل المدن الجامعية إلى هيئات عامة لتقديم خدماتها بفاعلية وكفاءة || فرع مصر لاتحاد الطلبة يشارك في الملتقى التدريبي الصيفي في جامعة عين شمس || في السويداء.. جولة لوزير التعليم العالي ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية على كليات ومعاهد السويداء. || الرئيس الأسد يستقبل عبد اللهيان والوفد المرافق له || من بينها دعم العمل التطوعي و المشاريع الطلابية الريادية و رصد كافة القضايا الطلابية تعرفوا على أبرز عناوين اجتماع قياديي فرع اتحاد الطلبة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا || فرع حلب لاتحاد الطلبة يكرم المشاركين بمسابقة أفضل فن إعلامي للتوعية بمخاطر التدخين || طلاب السنة الأخيرة في كلية الهندسة المعمارية يبدؤون المرحلة الأولى لتحكيم مشاريعهم.. و العملية الامتحانية تسير بهدوء وفق توجيهات رئاسة جامعة دمشق ||

“صار بدها هزّ كتاف “

كتب مدير التحرير :

مؤشرات في غاية الأهمية كشف عنها التقرير الوطني لحالة السكان في سورية لعام 2010 تتطلب الاستنفار الكامل على جميع الأصعدة للتصدي لتحديات مستقبلنا التعليمي في السنوات العشر القادمة وإلا أصبح تعليمنا بمختلف مراحله في خبر  كان ..!!

هذا يعني أن سياسة ” الترقيع ” والحلول الاسعافية التي نعتمدها في سياساتنا التنموية لن تجدي نفعاً مع ارتفاع النمو السكاني الذي يوازيه ارتفاع مستمر لأعداد الطلاب في مرحلة التعليم الأساسي من 4،66 ملايين طالب عام 2009 ليصل إلى 5،95 ملايين تلميذ عام 2025 ، وهذا بلا شك يشكل تحد كبير أمام الدولة في توفير البنية التحتية والكادر التدريسي المؤهل لإنجاح العملية التدريسية والتعليمية التي تعاني بالأصل من ضعف في الكفاءة الداخلية وبنفس الوقت المخرجات المناسبة لسوق العمل .

ويشير التقرير في هذا الصدد إلى حجم المتطلبات المتوقعة في المستقبل ، حيث المطلوب توفير 255 إلى 270 ألف قاعة صفية بحلول عام 2025 ، وبحدود 331 ألف معلم .

إذاً ” الشغلة صار بدها هز أكتاف “

أما في مرحلة التعليم الثانوي فأشار التقرير إلى أن عدد الطلاب سيصل في عام 2025 إلى نحو مليون وسبعين ألفا  …. هذا العدد الضخم سيلزم الجهات المعنية بتأمين / 46171/ قاعة صفية للتعليم المهني و/ 23941/ للتعليم الثانوي ، وبذلك يكون نظام التعليم بحاجة إلى / 61522 / معلماً في الثانوي العام ، و / 129269/ معلم للتعليم المهني وذلك في العام 2025 .

إذاً لن يكون درب نظامنا التعليمي مفروشاً بالورود ، وأهم ما يجب فعله هو تقييم الأداء والبحث عن بدائل لتطويره منذ اللحظة بدءاً من عدالة توفير فرص التعليم للجميع في كافة المراحل ، مروراً بالمدخلات والممارسات المتعلقة بالعملية التعليمية وبالكفاءة الداخلية والنوعية ، وصولاً إلى المخرجات ومدى ملائمتها لسوق العمل .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :