الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

ما زالت المشكلة مستمرة!!

بالأمس وقع بين يدي التقرير الوطني للتنمية البشرية لعام 2005، تصفحته على عجل واستوقفني ما كتب بالتقرير حول أنظمة التمويل الذاتي في الجامعات السورية ودورها في رفع الكفاءة من خلال اعتماد نظامي التعليم الموازي والمفتوح وأيضاً الجامعة الافتراضية، وبالفعل بعد أكثر من عقد على اعتماد هذه الأنظمة التعليمية لكن لا شيء يدل على أنها مجتمعة ساهمت في تطوير منظومة التعليم العالي إلى الحد الذي يجعلها قادرة على التنافس عالمياً!.

بمعنى لا يلحظ المتابع للشأن التعليمي أن هناك قيمة مضافة اكتسبها تعليمنا زيادة عن ما قدمته الجامعات الحكومية، بل على العكس ساهم التعليم الموازي والجامعات الخاصة في استنزاف الأستاذ الجامعي الذي لم يعد يجد وقتاً للراحة يستعيد من خلاله نشاطه وقدراته الذهنية!

وما زاد الطين بلة وبحسب التقرير الصادر منذ 10 سنوات أن تضييق سياسات القبول في الجامعات العامة أدى إلى الإمعان في سياسات التعليم الموازي والخاص وحتى  المفتوح، وبالفعل هذا ما يحدث الآن ويهدد نظام التعليم إذا ما استمرت النظرة إلى الجامعة على أنها مؤسسة جباية، وهذا ما تتهم به الجامعات الخاصة رغم نفي أصحابها!.

لذا وأمام هذا الواقع من المفروض أن يعمل التعليم المأجور بكافة أشكاله على رفع نوعية الكفاءة التعليمية التي يمكن أن تبرر شد الأحزمة في انكماش فرص القبول في التعليم العام كما ورد في التقرير المذكور، ونعتقد أن وزارة التعليم العالي مطالبة بمراقبة كيف يتم توزيع عائدات التعليم الموازي والمفتوح من أجل أن يصب في خدمة جودة العملية التعليمية، وإلا صحت الاتهامات!

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :