الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

في امتحانات جامعة دمشق.. ضغط طلابي كبير والشكاوى لا تنتهي!!

تعد فترة الامتحانات من الفترات المهمة والصعبة بالنسبة للطلاب وللجامعة بكافة كوادرها التدريسية والعلمية والادارية، حتى أصبحت تشكل هاجساً للجميع، فهي تحتل القسم الأكبر من الدوام والذي قد يصل إلى عدة اشهر، فمن امتحانات التعليم النظامي إلى امتحانات التعليم المفتوح، ومن ثم الدراسات العليا، وما إن ينتهي الفصل الأول حتى تعاد الكرة مرة أخرى… وهنا نسمع صدى الشكوى يعلو من الطلاب وعلى الرغم من الظروف التي نمر بها فإنها تسير بشكل جيد.

هواجس ومشكلات

Nuss وخلال جولة ميدانية رصد سير العملية الامتحانية في كليات جامعة دمشق, للوقوف على بعض الصعوبات والمشكلات والهواجس التي تشغل بالهم، فماذا قالوا؟

الازدحام يربكنا

الطالب نزار سنة ثانية- ادب عربي قال: على الرغم من الصعوبات التي نعانيها لكننا مستمرون في تقديم امتحاناتنا, فالأسئلة متوسطة وتتناسب مع جميع المستويات تقريباً.. ولكن ازدحام الطلاب أمام لوحة الإعلانات لمعرفة توزعهم وقاعاتهم هو ما يسبب إرباكاً لنا ولاسيما إذا اضطر الطالب للذهاب إلى كلية الطب حيث يتم تقديم بعض المواد هناك.

المراقبون ينسفون تركيزنا

أما غدير محمد “سنة ثانية – علم اجتماع ” فقد شكت من الضغط  داخل القاعات الامتحانية ، وسوء في المعاملة من قبل بعض المراقبين حيث أشارت إلى أن معاملة المراقبين لنا تتسبب في عدم التركيز.

وشكت فدوى معري “سنة اولى- كلية التربية” من مستوى الأسئلة التي تعد صعبة بالنسبة لطلاب السنة الأولى،  كونهم يعتمدون بدراستهم على المحاضرات ،وتمنت ان يرأف الدكاترة بوضع وخصوصا ان الامتحانات أتت في شهر رمضان.

من أين نتائجنا

في حين كان هاجس الطلاب الوافدين من الجامعات الأخرى تصحيح اوراقهم وكيفية الاطلاع على النتائج ، وخصوصا ان منسقين الجامعات يتبعون اليات قديمة ويطلبون أوراق من الجامعة الام، ومنهم ” فريد – طالب حقوق  سنة ثانية من جامعة حلب” الذي تساءل عن كيفية معرفة نتائج المقررات، ومن أين يمكن الحصول عليها وأضاف: هناك الكثير من الإجراءات التي يطلبها منا المنسقين .

مع عمداء الكليات

جميع هذه التساؤلات واستفسارات الطلبة الذين قابلناهم و الأمور التي تهمهم كانت محور حديثنا مع عمداء بعض الكليات وكانت البداية مع عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتور خالد الحلبوني حيث اكد ان العملية الامتحانية في الكلية تسير بشكل جيد حتى الآن رغم  كل الظروف التي تحيط بنا حيث وصلت نسبة الحضور الى مايقارب 95بالمئة.

13434233_147412925676565_1123290803_n

 61 ألف طالب

وأضاف الحلبوني: نظراً لعدة أسباب بدأنا امتحاناتنا قبل الموعد الرسمي، و اول هذه الأسباب الضغط الهائل على كلية الآداب من الطلبة الذي بلغ عددهم نحو 61 الف طالب، بالإضافة الى نحو اربعة الاف طالب وافد من جامعتي حلب والفرات، مشيرا الى عدد المقررات الكثير وهذه المقررات يجب أن تنتهي في الفترة الأمتحانية المحددة بالتقويم الجامعي،

وبين الحلبوني انه تم إلغاء الجلسة الرابعة وهي التي تبدأ من الساعة الرابعة وتنتهي عند السادسة بسبب شهر رمضان .. الأمر الذي شكل ضغطاً على الكلية، يضاف إليه الضغط الطلابي الموجود أصلاً والذي ازداد هذا العام بسبب انتقال الطلبة من جامعة إلى أخرى.. “ارتأينا للتغلب على هذه الصعوبة أن نستعين بكلية الطب بالإضافة لكلية الاعلام ونبدأ امتحاناتنا قبل بدء امتحاناتهم بأسبوع كامل تقريباً.. وقد تم بالفعل تقديم العديد من المقررات في تلك الكليتين”.

أما بالنسبة الى المراقبين  قال الحلبوني: هناك التزاماً كاملاً من الزملاء الأساتذة أعضاء الهيئة التدريسية في أمور المراقبة وغيرها.. حيث يكون المراقبين من موظفين الكلية بالإضافة الى طلاب الدراسات العليا، بعد ان تم الاستغناء عن المراقبين من خارج الملاك لعدم كفاءتهم!.

وأضاف: بالنسبة لتصحيح أوراق الطلبة الوافدين تتم عملية التصحيح في الكلية وبعد ذلك تفرز النتائج وترسل في جداول إلى جامعاتهم وهذه الجداول ستتضمن الأسماء والعلامات.

وقال الحلبوني لدى سؤاله عن شكوى الطلاب من عدم قدرتهم على الحصول على  بعض الأوراق والمستندات الجامعية مثل كشف العلامات لعدم وجود الموظفين بحجة أنهم يعملون مراقبين.. ان هؤلاء الموظفين يعينون أمناء قاعات, فهم على ملاك الجامعة ويخضعون لنظامها الداخلي وتالياً فنحن اعتمادنا عليهم وهم ثقة بالنسبة لنا ولكن ورغم ذلك فإن الأمور الإدارية ولاسيما كشف العلامات الذي تقع مسؤوليته على الموظف مباشرة- لا تتوقف بل يتم تحديد معين لتسليم هذه الأوراق.

اتخاذ كافة الإجراءات

اما عميد كلية الحقوق الدكتور ماهر ملندي قال:  أن الكلية اتخذت جميع الإجراءات اللازمة استعدادا للامتحانات التي تجري بشكل منظم مع وجود عدد كاف من المراقبين الأساتذة وطلاب الدراسات العليا، مشيرا الى أن الكلية تبدأ تصحيح المقررات المؤتمتة في اليوم الذي يلي تقديمها من الطلاب ليصار إلى إعلان النتائج خلال فترة أقصاها أسبوع من تاريخ التقديم

وأوضح ملندي أن الكلية تراعي الطلاب الذين اضطرتهم الظروف الراهنة إلى التأخر عن الامتحان، فقد سمحت لكل طالب ان يدخل القاعة بعد بدء الامتحان.

وائل حفيان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :