الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

وما زال المشروع قيد التنفيذ!!!

كانت سورية من الدول العربية الأولى التي وضعت مشروع الحكومة الالكترونية على طاولة البحث والتطبيق، لكن وبعد سنوات طويلة على انطلاقة المشروع نكتشف أن ما تم مجرد آمال وطموحات على الورق لم تتقدم قيد أنملة على الواقع كغيرها من المشاريع الحكومية الأخرى  التي تتلاشى أمام مطبات الأخطاء، والتباطؤ في الإنجاز تحت مسميات الظروف الموضوعية  والذاتية، ونحن لا ننكر هنا تحديات ومعوقات الأزمة الراهنة، ودوامة الأحداث الأمنية التي فرضت إيقاعاً بطيئاً في العمل، وأزاحت خططاً كثيرة من على سكة التنفيذ، بل نذكّر فقد تنفع الذكرى، خاصة بعد صرف مئات الملايين على هذا المشروع الحضاري الذي لم يكتب للكثير من خطواته النجاح، وخاصة في سنوات ما قبل الأزمة!.

ويبقى السؤال المطروح دون إجابة شافية فيما يخص المواطن العادي أو المثقف الذي يجد نفسه مع كل حكومة جديدة شاهداً على أن عشرات الوعود المعسولة التي قطعتها الحكومات المتعاقبة على نفسها بتحقيق التنمية، وتأمين فرص عمل مناسبة للشباب وخاصة الخريجين في الجامعة، وتحسين المستوى المعيشي قد تبخّرت وتلاشت، ولم يعد لها مكان في حياته المنكوبة بشتى أنواع الكوارث!!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :