الأخبار الرئيس الأسد: الأمل ببناء سورية كما يجب أن تكون || الزميلة #دارين_سليمان رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية بالمركز الانتخابي في المكتب التنفيذي للاتحاد . || نجاح وإقبال طلابي لفعاليات الأسبوع السينمائي الطلابي في #الجامعات_الحكومية .. || الدكتورة شعبان : سورية بصمودها وانتصارها قدمت أنموذجاً للعالم بأن إرادة الشعوب لا تقهر || تأجيل امتحانات التعليم المفتوح || السيدة #أسماء_الأسد تلتقي عدداً من الكوادر التربوية والتعليمية والإدارية،في وضع خطة عمل #مدارس_أبناء_وبنات_الشهداء، || الامتحان الوطني هذه الأيام .. بعد العيد جلستين ، وموعد النظامية بعد آب الجاري || الغد هو اليوم الاخير للحصول على القروض الطلابية || التفاصيل التنفيذية لقرار القائد العام للجيش والقوات المسلحة || بطاقة تهنئة من رئيس المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين || بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين ليوم الطالب العربي السوري.. إطلاق العديد من المشاريع الخدمية الطلابية الإلكترونية || الزميلة رئيس الاتحاد تلتقي المتفوقين رياضياً “ذوي الإعاقة” || ضمن جولتها ولقاءاتها مع القيادات الطلابية || وزارة التربية تحدد امتحانات الفصل الاول في السادس من كانون الثاني || اتحاد طلبة ادلب يطلق الدورة الإعلامية الفرعية || تكريم متفوفي معاهد حلب || توقيع مذكرة #تفاهم بين رواد الأعمال الشباب والاتحاد الوطني لطلبة سورية || أقام فرع معاهد اللاذقية احتفالآ بمناسبة أعياد تشرين التحرير و تشرين التصحيح || أقام فرع معاهد اللاذقيةدورة إسعافات أولية للزملاء الطلبة || انطــلاق فعــالـــيّـات معرض “الـــرُوزانَـــــــا” في الشهباء ||
عــاجــل : سورية انتخبت رئيسها

لجنة الشباب .. هل ستبقى عرجاء ..؟!

كتب مدير التحرير ..

أقر مجلس الشعب في جلسته الأخيرة لجانه الدائمة والبالغ عددها 17 لجنة، من بينها لجنة الشباب والرياضة، وهي بلا شك لجنة هامة نظراً لسخونة الملف الشبابي، سواء لجهة الهموم والمشاكل، أو الدور المعول على الشباب في المرحلة المقبلة.

في الدور التشريعي السابق لم يكن لهذه اللجنة حضوراً فاعلاً، يتوازى وحجم الشريحة الشبابية، حيث بقيت خطة عملها مجرد حبراً على ورق، متذرعة بظروف الأزمة التي حالت دون وصول اللجنة إلى تحقيق أهدافها التي دونتها على الورق بأزهى الألوان!.

اليوم ما زالت الظروف على حالها، بل ربما أسوأ مما مضى بالنسبة لوضع الشباب الذين باتوا كالأحياء الأموات نتيجة سياسة التهميش والإقصاء التي تمارس بحقهم، وتحكم بالإعدام على طاقاتهم وقدراتهم، وتدفع بعضهم للهجرة إلى المجهول بحثاً عن ملاذ آمن لإطلاق إبداعاتهم!.

ولعل السؤال الذي يطرح نفسه هنا : هل ستبقى الأزمة شماعة تعلّق عليها إخفاقات اللجنة بحلتها الجديدة؟!.

الشباب على اختلاف أطيافهم السياسية والاجتماعية ومستوياتهم الثقافية يأملون نشاطاً مغايراً وفاعلاً على الأرض سواء لجهة تأمين فرص العمل أو البحث عن إجراءات رادعة للهجرة التي تستهدف الكفاءات الشابة، ومحاربة الفساد الإداري الذي يحاول دائماً تهميش الشباب وإظهارهم بالمظهر العاجز عن أداء دورهم ومشاركتهم في صنع القرار!.

ونعتقد أن الكلام الذي قالته السيدة رئيسة مجلس الشعب واضح وفيه تأكيد على العمل بهمة قوية وإدارة فاعلة ” قوة المجلس من قوة أعضائه ولن نخاف من أحد”.

لذا لا عذر للجنة إن أخفقت في ملامسة طموحات وآمال الشباب وحلحلت مشاكلهم العالقة، وغير ذلك ستبقى عرجاء كنسختها السابقة التي خيبت آمال الشباب وأحبطتهم!.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :