الأخبار الرئيس الأسد يتصل هاتفياً باللاعبة السورية هند ظاظا ويُثني على إرادتها وعزيمتها العالية || بدء تسجيل الطلاب القدامى لبرامج الحقوق والتربية والإعلام وبرامج الماجستير ما عدا المستنفذين للفصل الدراسي ربيع 2021 || هيئة التميز والإبداع تعلن عن بدء التقدم إلى المركز الوطني للمتميزين.. || رسوم جديدة للنشر في مجلات جامعة دمشق || اتحاد الطلبة يطلق مشروع التأمين الصحي لطلبة سورية || الخطيب: تقدم تصنيف جامعة البعث .. واهتمام بالبحث العلمي || الرئيس الأسد يستقبل محمد باقر قاليباف رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني والوفد المرافق له || رد غير متوقع من جامعة تشرين على شكوى طلاب طب الأسنان || التعليم المفتوح في جامعة دمشق: قريباً إصدار المصدقات لخريجي الفصل الأول || مؤتمر الباحثين السوريين يهدف إلى تحقيق شراكات بحثية علمية || كليتي الحقوق الثالثة و الآداب الرابعة في القنيطرة تبدأن بتصدير النتائج الامتحانية || ختام مميز وناجح لفعاليات ملتقى الطلبة المتفوقين والمتميزين في جامعة القلمون الخاصة || التعليم العالي تعيد فتح التسجيل للطلاب القدامي في المعاهد التقانية الخاضعة لإشراف المجلس الأعلى للتعليم التقاني || افتتاح معرض المشاريع الطلابية الأول في الجامعة السورية الخاصة || بدء تسليم الشهادات لخريجي التعليم المفتوح بجامعة دمشق في برامج الدراسات القانونية وإدارة المشروعات || رغم إعاقته الحركية الشاب راشد مخللاتي يتحدى الظروف ويواصل دراسته الجامعية || تمديد التسجيل والإيقاف في برامج التعليم المفتوح للطلاب القدامى || تأجيل موعد امتحانات الثقافة القومية في كليات حلب حتى 22 الشهر القادم || تذكير بعقوبة استخدام الموبايل بالامتحانات || سورية تحرز برونزية في أولمبياد علم الأحياء العالمي ||
عــاجــل : اتحاد الطلبة يطلق مشروع التأمين الصحي لطلبة سورية

ضيف ثقيل الظل .. !!

قيل ” في الامتحان يكرم المرء أو يهان ” ، ها هي الامتحانات الجامعية في فصلها الأول أطلت علينا  ” كضيف ثقيل الظل ” خاصة على من تراخى وتغافل  منا عن واجبات ضيافته ، فالضيف  “الموقر ” يصر دائماً  على   الدخول بلا استئذان  إلى بيوتنا  ، فمن أحسن استقباله وعدّ عدّته نجا ونجح ، ومن أهمله ، فالرسوب حليفه ، فخلال الفترة الماضية دأبت الإدارات الجامعية على تأمين جميع المستلزمات اللازمة لإنجاحها وحسن سيرها ، والطالب في النهاية هو الحكم على مدى توفيق أو إخفاق هذه الإدارات على أرض الواقع بدءاً من حصوله على الرقم الامتحاني  وتوزيعه على القاعات والمدرجات ، مروراً بتأمين وتكليف المراقبين الأكفاء وتهيئة المكان والجو المناسبين لتقديم الامتحان ، وانتهاءً بالأسئلة المتنوعة والشاملة ، فالطلبة على حد قول بعضهم ” ملوا ” من الأسئلة ” الــــتعجيزية ” لبعض المواد وكأنها ” أحجية يصعب فك طلاسمها ” بأسلوب طرحها وعدم شموليتها واقتصارها على جزء محدد من المنهاج ، ويتساءل الطلبة  :

  هل تم استدراك مثل هذه المعاناة..؟؟

  هل ستعلن سلالم التصحيح والنتائج بالسرعة المطلوبة ..؟؟

 فخلال الأعوام الماضية على حد زعمهم عانوا كثيراً مما ذكر ، وكان الشعور السائد عند بعضهم أنّ  ” كل شيئاً ضدهم ” بدءاً من المنهاج المدرّس والأسلوب التعليمي الذي يعتمد غالباً على التلقين والحفظ ومرورا بالحاجز القائم بينهم وبين الأساتذة وانتهاءً بالنتائج التي شاب بعضها  ” اللغط والقيل والقال ” نتيجة تدني نسب النجاح أو انخفاض علامتها أو تأخر صدورها ، وخاصة في الكليات النظرية ، و ” للأسف الشديد ”  أسلوب المعالجة للحالات التي يعتقد فيها الطالب انه ظلم بعلامته كانت تقتصر على  ” إعادة جمع العلامات ” في أحسن الأحوال  ، هواجس الطلبة في الامتحانات هي مدار مواضيع عديدة سنتناولها تباعاً خلال فترة إقامة الضيف ” ثقيل الظل ”  والسادة المعنيين في الجامعات السورية لهم نصيبهم من الاستطلاع والنقاش ولكن وقبل كل ذلك لن نستطيع الدخول في متاهاتها إلا عن طريق إغناء نقاشنا بآرائكم  ، فنأمل من الطلبة تذويدنا بكل ما يخطر ببالهم  وطرح أسئلتهم ومراسلاتنا عبر الموقع لنتساعد على الغوص في خفايا هذه الامتحانات .

محمود مصطفى صهيوني

mms_lat@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :