الأخبار الجامعة الافتراضية : تأجيل امتحانات مركز اسطنبول ليوم غد الثلاثاء 30/11/2021 || كيف أتقدم بطلب للحصول على تأمين صحي || نظراً للإقبال الطلابي الكثيف على السكن الجامعي في حمص : رفع الطاقة الاستيعابية لغرف السكن إلى 5 طلاب || الوزير ابراهيم يزور طلبة جامعة دمشق المصابين .. في مشفى المواساة . || كليات ومعاهد درعا تحتضن جلسات توعية بأهمية لقاح كــورونا || مؤتمرات الوحدات الطلابية تنطلق في دمشق و البداية من كلية الصيدلة والمعهد التقاني الطبي || طلاب العلوم بخير || انتخاب هيئة طلابية في كلية الهندسة الطبية بجامعة الأندلس || الهيئة العليا للبحث العلمي تعتمد ستة مشاريع بحثية تنموية فائزة بالدعم المالي || أعلاها في برنامج «الترجمة» بـ216.3 درجة و«إدارة المشروعات» بـ210.6 … ارتفاع كبير في معدلات «التعليم المفتوح» وانخفاض المقاعد من 4500 إلى 2500 فقط || جامعة دمشق : المؤتمر الدولي الأول في هندسة البناء نحو منشآت أكثر استدامة || المعهد العالي للغات في جامعة البعث : اختبار استثنائي في اللغة الاجنبية || التعليمات التنفيذية لمنح القرض الشهري للعام الدراسي 2022/2021 … || انتخاب أعضاء الهيئة الطلابية لكلية الاقتصاد والمعهد التقاني لإدارة الأعمال و التسويق || أعمال المؤتمرات الطلابية تنطلق في جامعة تشرين و البداية من معهد الفنون التطبيقية و التشكيلية || وزير التعليم العالي ورئيس جامعة دمشق يتفقدان المرحلة الثانية من الامتحان الطبي الموحد.. وخوري: النتائج خلال 10 أيام || بنجاح 16 مرشح كلية الطب البشري في جامعة القلمون تختم مؤتمرها الطلابي || أبرز أحداث مؤتمر الوحدة الطلابية لكلية التمريض في جامعة الأندلس الخاصة بين يديكم || وسط حشد طلابي كلية إدارة المشافي في جامعة الأندلس الخاصة تعقد مؤتمرها الطلابي فماذا نتج عنه ؟ || الهيئة الطلابية في كلية طب الأسنان بجامعة الرشيد الخاصة تعقد مؤتمرها فما أبرز أحداثه ||
عــاجــل : الجامعة الافتراضية : تأجيل امتحانات مركز اسطنبول ليوم غد الثلاثاء 30/11/2021

الرئيس الأسد في ساحة الأمويين بين أبنائه: أردت أن أكون بينكم بدمشق عاصمة الأمويين و المقاومة والتاريخ


أطل السيد الرئيس بشار الأسد من مكتبة الأسد الصرح الثقافي العريق بدمشق ليحيي أبناءه في ساحة الأمويين .

قال الرئيس الأسد للحشود في ساحة الأمويين: أردت أن أكون معكم في هذا الحدث في ساحة الأمويين في قلب دمشق عاصمة الأمويين وعاصمة المقاومة وعاصمة التاريخ.

وأضاف الرئيس الأسد للحشود: أردت أن أكون معكم لأنني ابن هذا الشارع وعلى من يريد أن يخاطب الشارع أن يكون في الشارع مع المواطنين.

وأضاف الرئيس الأسد أردت أن أكون معكم لأوجه الشكر لكم ولأبنائكم وأبث محبتي لكل مواطن سوري خرج في كل ساحة وفي كل حي وكل جامع ومدرسة وجامعة.

وقال الرئيس الأسد أتمنى أن يمنحني الله قلباً كبيراً قادراً على إعطاء محبة تتسع أو تكفي لهذا الشعب العظيم.

وبدأت حشود من المواطنين منذ الصباح بالتوافد إلى ساحات الأمويين بدمشق وسعد الله الجابري بحلب والمحافظة باللاذقية والسبع بحرات بدير الزور والقائد الخالد بالحسكة ودوار البريد بدرعا والمجاهد سلطان باشا الاطرش بالسويداء والرئيسية في مدينتي سلقين وجسر الشغور وبلدة أبو الظهور بإدلب مرددة الهتافات التي تعكس الصورة الحضارية للشعب السوري وتؤكد قدرته بوعيه و اخلاصه والتفافه حول قيادته على مواجهة جميع الضغوط والحملات المغرضة التي تستهدف زعزعة أمن واستقرار سورية بهدف حرفها عن نهجها القومي الذي تحرص من خلاله على حفظ حقوق ومصالح الامة العربية و منع استغلالها من قبل قوى الهيمنة والاستعمار.

كما رفع المشاركون الأعلام الوطنية واللافتات التي تؤكد التفاف الشعب السوري حول قيادته وتنوه بتضحيات الجيش العربي السوري في سبيل عزة ورفعة واستقرار الوطن وتدعو إلى نبذ الفتنة ورفض حملات التحريض والتضليل التي تقودها بعض وسائل الإعلام عبر تزييفها الحقائق وفبركتها الاكاذيب الهادفة لنشر الفوضى والنيل من أمن واستقرار سورية.

في مشهد يعكس حالة الوعي والحس الوطني العالي للشعب السوري توافدت حشود ضخمة منذ صباح اليوم الى ساحات الوطن دعماً لخطاب السيد الرئيس بشار الأسد من أجل سورية المتجددة وتصميماًًعلى محاربة الإرهاب ورفضاً للتدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية السورية مؤكدين العزم والإصرار على مواصلة العمل للوصول إلى سورية المنشودة التي رسم ملامحها الرئيس الأسد في خطابه أمس.

وبدأت حشود من المواطنين منذ الصباح بالتوافد إلى ساحات الأمويين بدمشق وسعد الله الجابري بحلب والمحافظة باللاذقية والسبع بحرات بدير الزور والقائد الخالد بالحسكة ودوار البريد بدرعا والمجاهد سلطان باشا الاطرش بالسويداء والرئيسية في مدينتي سلقين وجسر الشغور وبلدة أبو الظهور بإدلب مرددة الهتافات التي تعكس الصورة الحضارية للشعب السوري وتؤكد قدرته بوعيه و اخلاصه والتفافه حول قيادته على مواجهة جميع الضغوط والحملات المغرضة التي تستهدف زعزعة أمن واستقرار سورية بهدف حرفها عن نهجها القومي الذي تحرص من خلاله على حفظ حقوق ومصالح الامة العربية و منع استغلالها من قبل قوى الهيمنة والاستعمار.

كما رفع المشاركون الأعلام الوطنية واللافتات التي تؤكد التفاف الشعب السوري حول قيادته وتنوه بتضحيات الجيش العربي السوري في سبيل عزة ورفعة واستقرار الوطن وتدعو إلى نبذ الفتنة ورفض حملات التحريض والتضليل التي تقودها بعض وسائل الإعلام عبر تزييفها الحقائق وفبركتها الاكاذيب الهادفة لنشر الفوضى والنيل من أمن واستقرار سورية.

وكانت حشود غفيرة من المواطنين تدفقت إلى الساحات أمس في المحافظات تأييدا لبرنامج الإصلاح الشامل للوصول لسورية المنشودة التي رسم ملامحها السيد الرئيس بشار الأسد في خطابه أمس وتأكيدا على الوحدة الوطنية ورفضا للتدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية تدفقت حشود غفيرة من المواطنين بعد انتهاء الخطاب إلى عدد من ساحات المدن في المحافظات مؤكدة العزم على مواصلة البناء والسير بثبات في عملية الإصلاح التي تشهدها سورية.

واندفع المواطنون إلى ساحات سعد الله الجابري بحلب والقائد الخالد بالرقة والمجاهد سلطان باشا الأطرش بالسويداء وفرع حزب البعث العربي الاشتراكي بدرعا حاملين الأعلام الوطنية واللافتات التي تؤكد على الوحدة الوطنية والتفاف الشعب السوري حول قيادته وتنوه بتضحيات حماة الديار في سبيل عزة الوطن ورفعته مرددين الشعارات والهتافات التي تؤكد أن الشعب السوري قادر بوعيه وإخلاصه والتفافه حول قيادته أن يواجه جميع الضغوطات والحملات المغرضة التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في سورية بهدف حرفها عن نهجها القومي الذي تحرص من خلاله على حفظ كرامة ومصالح الأمة.

ففي حلب عبرت الفعاليات الأهلية والاجتماعية والثقافية والشبابية عن دعمها للنهج الإصلاحي ومسيرة التطوير والتحديث التي يقودها الرئيس الأسد مؤكدة رفضها التدخل الخارجي في شؤون سورية الداخلية واستنكارها للاعمال التخريبية والجرائم البشعة التي ترتكبها المجموعات الإرهابية المسلحة.

وقال أحمد عوض وسمير قربوز.. إن السيد الرئيس بخطابه لامس مختلف الجوانب الهامة المتعلقة بالوضع السوري والخطوات الإصلاحية للخروج من الأزمة وجعل سورية قوية مستمرة في صمودها ضد المخططات الأمريكية والصهيونية والغربية.

بدوره أكد بكور عاروب أن الرئيس الأسد عزز في نفوس المواطنين الطمأنينة والثقة بالاستمرار في الحفاظ على الأمن والسير بسورية إلى بر الأمان قوية كما كانت على الدوام.

ولفتت المهندسة رشا المصري إلى أن السوريين يقفون مع الرئيس الأسد في مسيرة الإصلاح ويرفضون أي محاولات للتدخل الخارجي في الشؤون السورية الداخلية وقالت إن سورية الأبية كانت وستبقى قلب العروبة النابض.

واعتبر الدكتور حسن زيدو رئيس غرفة تجارة حلب أن خطاب الرئيس الأسد تطرق إلى مجمل معالم المرحلة السابقة والراهنة والمستقبلية إضافة إلى عرض الإجراءات الإصلاحية التي أدخلت سورية مرحلة جديدة وموضوع الداخل السوري وضرورة تفعيل دور المؤسسات في مكافحة الفساد والتفريق بين الهئية المكافحة والأجهزة الرقابية الأخرى الموجودة في الدولة.

وفي الرقة خرجت حشود من المواطنين تعبيرا عن الوفاء للوطن والحرص على أمنه وكرامته وتأييدهم لمسيرة الإصلاح ورفضهم لكل أشكال التدخل الخارجي بشؤون سورية الداخلية.

وقال المواطن فاضل باكندي.. إن عيون الجماهير كانت متعلقة بشاشات التلفزيون العربي السوري وهي ترقب قائدها وأملها وضمانة نصرها على الأعداء وفور انتهاء الخطاب خرج أبناء الرقة وهم يهتفون للوطن وقائده ويعاهدونه على الاستمرار لمواجهة المؤامرة الخارجية وأذنابها.

وأضاف باكندي.. نحن أقوى من مؤامرتهم ومن أقوالهم وسنبني سورية الحديثة بعرقنا ودمنا ولن ترهبنا كل أشكال البغي الذي يمارسونه علينا ونحن اليوم أقوى من أي زمن مضى فالعروبة بالنسبة لنا كما قال الرئيس الأسد شرف وانتماء ومن أجل سورية وعزتها وكرامتها.

ودعا المواطن عبيدة الحمد ضمائر العرب للصحوة مشيرا إلى أن خطاب الرئيس الأسد جاء جامعا ومعبرا عن تطلعات الشعب ووقوفه صفا واحدا أمام هذه الهجمة الشرسة التي تستهدف سورية قلب العروبة النابض.

وقالت ريم الصالح.. نحن مع الرئيس الأسد في وجه كل أشكال التآمر لأنه يعبر عن طموحاتنا وشعورنا تجاه الأزمة التي يتعرض لها وطننا الغالي.

وفي درعا احتشد المواطنون أمام مقر فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بالمدينة مؤكدين أن سورية ستبقى قوية وعصية على الأعداء بفضل وعي شعبها والتفافه حول قيادته وإدراكه لحجم المؤامرة الخارجية التى تستهدف أمن الوطن واستقراره.

وقالت فاتن أديب.. إن خطاب الرئيس الأسد جاءت ملبيا لتطلعات الشعب السوري بشرائحه المختلفة وخاصة فيما يتعلق بمتابعة واستمرارية المسيرة الإصلاحية التي ينشدها أبناء الوطن الواحد وبذل الجهود اللازمة لإعادة إرساء دعائم الأمن والاستقرار في ربوع سورية وتفعيل دور المؤسسات في مكافحة الفساد.

وأوضح المواطن أيهم المستريحي أن خطاب الرئيس الأسد اتسم بالوضوح والشفافية ووضع النقاط على الحروف في جميع المجالات لافتا إلى أن الشعب السوري يدعم مسيرة الإصلاح الشامل التي تشهدها البلاد ويصر على استقلالية القرار الوطني ويرفض كل أشكال التدخل الخارجي في الشؤون السورية الداخلية ويستنكر كل أشكال العنف والأعمال الإرهابية والإجرامية التي تنفذها المجموعات الإرهابية المسلحة.

وأشار أيمن العواد إلى أن الرئيس الأسد في خطابه أظهر وبشكل مطلق إصرار القيادة السورية على متابعة مسيرة الإصلاح والتطوير مبينا أن الشعب السوري سيبقى وفيا لعهده في الدفاع عن تراب وطنه وعرضه ولن يسمح بتمرير المؤامرة.

وفي السويداء أكد المحتشدون في ساحة المجاهد سلطان باشا الأطرش أن خطاب الرئيس الأسد التاريخي أدخل الطمأنينة إلى قلوب كل السوريين وأظهر الرغبة الحقيقة في متابعة مسيرة الإصلاح.

 

وقال الشيخ محمد النمر.. إن الرئيس الأسد رسم بكلمته معالم المستقبل ورؤية الإصلاح التي يتطلع لها السوريون وشدد على أن الوعي الشعبي المبني على الحقائق لا على التهويل والمبالغات كان له الدور الأهم في كشف المخطط والتضييق عليه.

وأشار الدكتور عدنان دويعر وعادل أبو طافش إلى أن الخطاب عكس إرادة الجماهير السورية وجاء تعبيرا عن المعنويات العالية للشعب السوري ورسم الرؤية المستقبلية لسورية قوية ومتمسكة بحقوقها وثوابتها القومية.

وبين المدرس جهاد حاطوم أن الرئيس الأسد عبر بكلمته عن نبض كل مواطن عربي سوري شريف تهمه مصلحة وأمن الوطن وأكد على ثقافة التسامح والمصالحة مع ضرورة الحفاظ على أمن الوطن والمواطن في مواجهة المجموعات الإرهابية المسلحة التي تعبث بمكتسبات الوطن وتنشر ثقافة القتل والتخريب والإرهاب.

ورأى المواطن نضال الحكيم أن الخطاب طمأن كل السوريين وأدخل إلى نفوسهم الثقة بأن الوطن منتصر على كل أعدائه ويحتاج إلى جهود كل الشرفاء لهزيمة هذه المؤامرة الدنيئة التي تستهدف سورية بشعبها ومؤسساتها وجيشها وأمنها.

وقال الرحالة العربي السوري عدنان عزام.. إن الرئيس الأسد وضع النقاط على الحروف من ناحية الخط الأيديولوجي والسياسي لسورية ولفت إلى الثوابت القومية التي تربى عليها السوريون وأصر على بقاء سورية قلبا للعروبة النابض.

وأشار الدكتور ناصر ناصر الدين إلى أن الرئيس الأسد وازن بين قيامه بالإصلاح بخطا واثقة وبين تصديه مع شعبه للمؤامرة التي تتعرض لها سورية من قوى عربية وإقليمية ودولية تستخدم وسائل الإعلام المغرضة لنشر التضليل والأكاذيب.

وذكر المهندس بشار الأشقر أن الرئيس الأسد تحدث بلغة كل مواطن عربي سوري وحدد المفاصل الهامة في تذليل المؤامرة التي حيكت ضد سورية في أحضان الغرب وأشاد بوقفة الشعب العربي السوري وحماة الديار ودماء الشهداء التي روت تراب الوطن من أجل تحقيق أمنه واستقراره.

ولفت الشاب عمران الجباعي إلى أن الرئيس الاسد في خطابه عبر عن وجدان الشعب العربي السوري وأكد فيه أن كل من يسهم بالفوضى هو شريك بالإرهاب وسفك الدم السوري.

ورأى الطالب أسامة غسان الدمشقي أن الرئيس الأسد عبر عما يجول في ذهن كل مواطن سوري وأوصل للعالم كله رسالة بأن سورية صامدة وقوية ولن تركع مهما تآمر المتآمرون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :