الأخبار المخيم الطبي التطوعي في مصياف أكمل تحضيراته و يبدأ باستقبال المرضى اعتباراً من اليوم الأربعاء || أول جار تنطلق  في مجلس مدينة السلمية || أول جار وجلسات حوارية في مجلس مدينة كفربهم بحماه || جلسات حوارية توعوية عن الإدارة المحلية في خان شيخون بإدلب || فرعي الجامعة العربية الدولية والجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا يطلقان جلسات أول جار الحوارية في مدينة عالقين بدرعا || دير حافر في حلب تستقبل جلسات أول جار الحوارية || محافظة الرقة تستقبل أول جار  في مجلس مدينة السبخة || اللاذقية -كلماخو : انطلاق جلسات أول جار الحوارية بحضور أعضاء مجلس البلدة || أول جار مستمرة في درعا وهذه أهم مجريات الجلسات الحوارية || بدء الجلسات الحوارية من مبادرة أول جار في سفيرة حلب || حلب …أورم الكبرى تستقبل مبادرة أول جار || أول جار في مرحلتها الثانية بحلب تبدأ من مجلس مدينة حريتان || مبادرة تطوعية لطلاب كلية طب الاسنان في جامعة البعث || تعرفوا على موقع المخيم الطبي التطوعي الذي يقيمه فرع حلب لاتحاد الطلبة في حماه || وزارة الدفاع تُنجز استحقاق تعدد الإصابة .. أكثر من خمسة آلاف جريح استفادوا من القانون 26 || فيديو توضيحي لأبرز بنود الاتفاقية النوعية التي تجمع مشروع جريح الوطن وَ وزارة التعليم العالي واتحاد الطلبة || بأكثر من 12 عيادة من مختلف الاختصاصات الطبية المخيم الطبي في حماه ينطلق بعد غد || بعد أن استمرت لـ 6 أشهر …. اختتام دورة إعداد ممثل بحلب || المدينة الجامعية بدمشق تسمح بزيارة الأقارب من الدرجة الأولى …و السكن لمدة شهر لطلاب المفتوح || بدء امتحانات الدورة الفصلية الثانية للكليات والمعاهد في فرع جامعة الفرات بالحسكة ||

الحلقة المفقودة !!

كتب مدير التحرير:

واضح أننا لم ننجح بعد في توظيف الطاقات الشبابية المبدعة في مجال المعلوماتية في المفاصل الإدارية والاقتصادية والصناعية لمؤسساتنا المتخمة بالخبرات الأجنبية التي تأخذ أكثر مما تعطي !

بالرغم من وجود خبراء وطنيون على مستوى عالٍ في تقانة المعلوماتية بعضهم يدرّس في كليات المعلوماتية بالجامعة ، و المعهد العالي للتكنولوجيا ومركز البحوث العلمية وجميعهم حققوا نجاحات كبيرة لكن لم نحسن تحويل طاقاتهم في مجال المعلوماتية إلى درجة الصناعة ، والسبب واضح للعيان ولا يحتاج لجهدٍ لتفسيره وهو يكمن في قلة المبادرات المحفّزة سواء من القطاع الحكومي أو الخاص ، حيث لم يسهما بالشكل المطلوب في توظيف الكفاءات الشبابية ، وخاصة القطاع الخاص الذي افتقد إلى روح المغامرة والمجازفة عندما تعامل مع مهارات شبابنا بعقلية الربح والخسارة والدليل أنه نأى بنفسه بعيداً عن الشباب مفضلاً الاستثمار في العقارات ومجالات أخرى تدر عليه ربحاً سريعاً لا يحققه الاستثمار في الرأسمال البشري إلا على المدى البعيد ، وهذا بالتأكيد مالا يناسبه.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا : لماذا لم تغامر الدولة وهي الأولى بذلك ؟

بكل أسف لغاية اليوم لا نملك التصور الواضح لصناعة المعلوماتية رغم وجود بنية تحتية ملائمة على حدٍ جيد للانطلاق بذلك ، ووجود مشاريع شبابية في مجال المعلوماتية والاتصال تحتاج للرعاية لتتحول إلى شركات وطنية متميزة ، لكن بقي دعم الدولة أقرب إلى المعنوي من العملي ربما لعدم الثقة بالكفاءات الوطنية المعلوماتية !.

فمثلاً عندما طرحت فكرة مشروع الحكومة الالكترونية تم الاستعانة بعروض لشركات تعمل في دول الخليج للمساهمة في ذلك ، بينما بقيت عقول وطنية كبيرة تنتظر إشراكها في هذا المجال ، وإن كان هناك بعض المبادرات الخجولة ، لكنها لاتسمن ولاتغني من جوع.

 هنا سأستعين بشهادة الخبير المعلوماتي الدكتور فرقت الرمضاني ” يجب ألاّ نستغرب  ذلك خصوصاً إذا ما علمنا أننا لغاية اليوم نفكر ونخطط ونبحث عن آليات لتطوير البحث العلمي !”

بصراحة الأمور أبسط من ذلك ولا تحتاج إلى مجهود كبير حسب قوله ” فكما أنشأت الدولة شركة سيرونكس وكسبت ثقة  المواطن والخارج بإمكانها أن تبادر لإحداث شركة أخرى حكومية أو مساهمة في مجال المعلوماتية وتعطيها المرونة اللازمة .. أنا على ثقة أن الغالبية من أبناء البلد سيساهمون بهذه الشركات ويستثمرون بعقول أبنائهم لأنه الذهب بعينه .. “

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :