الأخبار الطلبة المستجدين في الكلية التطبيقية بحلب في لقاء طلابي و شرح تعريفي بمنظمتهم الأم || جولة تفقدية المدينة الجامعية في جامعة حلب || انطلاق مباريات كأس جامعة تشرين لكرة القدم || بهدف تعريفهم بمنظمتهم …. الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المعلوماتية بحلب تنظم لقاء طلابي || الهيئة الطلابية لكلية التربية بحلب تنظم رحلة علمية لطلاب الارشاد النفسي إلى مشفى ابن خلدون || جولة تفقدية لسير الامتحانات في المعاهد التقنية بحلب || المعهد التقاني الصناعي الرابع بحلب بطلاً لدوري معاهد حلب لعام ٢٠٢٢ || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الخاصة يقيم ورشة عمل بعنوان أساسيات البحث العلمي وطرق إجراء البحوث السريرية || بحضور طلابي واسع فرع اتحاد الطلبة في اللاذقية يقيم ملتقى أدبي شعري في قاعة المكتبة المركزية || السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الملتقى الاستثماري الريادي الأول: المشاريع الريادية أحد حوامل الاقتصاد الصغير || السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب || الهيئة الطلابية لوحدة الكلية التطبيقية في حلب تختتم دوريها الخاص بكرة القدم || فرع اتحاد الطلبة في السويداء يقيم ورشة عمل تدريبية لرؤساء مكتب لاعلام والمعلوماتية ||

طلبة كلية الزراعة بالحسكة يغامرون بتقديم امتحاناتهم ويخشون كلمة “حظ أوفر”

يستمر الطلبة بتقديم موادهم الامتحانيّة في كليات ومعاهد الحسكة، وهم اعتادوا وتعودوا على أمور كثيرة كالبرد القارس في القاعات، وسوء طباعة الأسئلة والتأخير في موعد الامتحان لنصف ساعة وربما أكثر هذا ما تحدّثوا به إلى “nuss” خلال جولته على عدد من الكليات، لكن الغصّة الأكبر كانت عند طلبة كلية الزراعة فقد وصف بعضهم حالهم بالكلية بما يشبه المغامرة، فحتّى اللحظة لم تصدر نتائج الاختبارات العلمية للكثير من المواد، ويحين موعد الاختبار النظري والطلبة يجهلون نتيجة الجانب العملي الذي بنجاحه تؤهله لتقديم الجانب النظري، لذلك كان القرار الشرطي هو الحسم والفيصل بين الطالب والكلية، فيتقدم للاختبار النظري، وبعد صدور الاختبار العملي إن كان ناجحاً ستحسب له درجة النظري، أمّا العكس فيقال له “حظاً أوفر”، بالإضافة إلى عنصر المغامرة في تقديم المادة، علماً أن هناك من يقطع مئات الكيلومترات في سبيل الوصول إلى الكلية والاستفسار عن النتائج العملية، لكن بأغلب الزيارات تكون النتائج في طي المجهول!!

لا شك أن هذا الأمر والتأخير يعتبر حملاً ثقيلاً وهمّاً كبيراً على الطلبة، والأقسى من ذلك أن المعنيين غير مهتمين بإيجاد حل لهذه المعضلة!!

الحسكة: عبد العظيم العبد الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :