الأخبار الطلبة المستجدين في الكلية التطبيقية بحلب في لقاء طلابي و شرح تعريفي بمنظمتهم الأم || جولة تفقدية المدينة الجامعية في جامعة حلب || انطلاق مباريات كأس جامعة تشرين لكرة القدم || بهدف تعريفهم بمنظمتهم …. الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المعلوماتية بحلب تنظم لقاء طلابي || الهيئة الطلابية لكلية التربية بحلب تنظم رحلة علمية لطلاب الارشاد النفسي إلى مشفى ابن خلدون || جولة تفقدية لسير الامتحانات في المعاهد التقنية بحلب || المعهد التقاني الصناعي الرابع بحلب بطلاً لدوري معاهد حلب لعام ٢٠٢٢ || فرع اتحاد الطلبة في جامعة الوادي الخاصة يقيم ورشة عمل بعنوان أساسيات البحث العلمي وطرق إجراء البحوث السريرية || بحضور طلابي واسع فرع اتحاد الطلبة في اللاذقية يقيم ملتقى أدبي شعري في قاعة المكتبة المركزية || السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الملتقى الاستثماري الريادي الأول: المشاريع الريادية أحد حوامل الاقتصاد الصغير || السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب || الهيئة الطلابية لوحدة الكلية التطبيقية في حلب تختتم دوريها الخاص بكرة القدم || فرع اتحاد الطلبة في السويداء يقيم ورشة عمل تدريبية لرؤساء مكتب لاعلام والمعلوماتية ||

قصص وحكايا وخيبات أمل والتهميش مستمر!!

الحياة الجامعية لم تعد كما كانت .. بفعل هذه الظروف ونتيجة اهمال بعض المطالب وصدور العديد من القرارات المتسرعة التي “خربطت” حسابات الطلبة!!.

اليوم من يجتمع مع طلبة الجامعة والخريجين من كل الاختصاصات العلمية يسمع الكثير من القصص والحكايا عن خيبات الأمل لديهم، كلها تتمحور حول “ألم” واحد يعانون منه عندما يخبروك عن “قتل” روح الإبداع في عقول الكوادر الشابة المؤهلة والمبدعة من خلال تجميدها وشلّ حركتها، عندما تقوم بعض المؤسسات بإصدار فرمانات مفصلة على قياس الإدارات المترهلة، التي تتحكم بمصير المؤسسة وكأنها ملك شخصي!.

وما يؤلم ويزعج أكتر هو استمرار التخلي عن الكفاءات والكوادر الشابة والخبيرة سيجعلنا نمشي برجلينا إلى الهاوية التي توقعنا بشباك “الإفرنجي” الذي لن يكون كريماً بخبراته، أو مخلصاً في عطائه وهذه حقيقة لمسناها حتى ما قبل الحرب القاسية الدائرة الآن!

السؤال الذي يطرح نفسه هنا: ماذا يجب أن نفعل؟

لا شك أنه يتوجب على أصحاب القرار البحث عن برامج جادة لتأهيل وتطوير الكفاءات والمهارات في كافة المجالات لتعويض ما فقدناه، والأهم أن نعرف كيف نختار تلك الكوادر وفق معايير وأسس دقيقة يصعب خرقها!.

ويبقى الهم الأكبر هو العمل على استرجاع من هاجر قسراً أو طواعية وإعادتهم وزجهم في مرحلة الإعمار على مختلف الجبهات، فهي “معركة” لن تكون أسهل من الحرب الدائرة اليوم التي تحرق الأخضر واليابس.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :