الأخبار السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب || الهيئة الطلابية لوحدة الكلية التطبيقية في حلب تختتم دوريها الخاص بكرة القدم || فرع اتحاد الطلبة في السويداء يقيم ورشة عمل تدريبية لرؤساء مكتب لاعلام والمعلوماتية || انطلاق ورشــة عمل الفريق الإعلامي لفرع جامعــة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || فرع الرقة لاتحاد الطلبة يفتح باب التسجيل لسلة من الألعاب الرياضية || إطلاق البطولة الرياضية الأولى في جامعة حلب بكلية الهندسة التقنية || الهيئة الطلابية في كلية الآداب بحلب تطلق ورشة عمل لرخصة قيادة الحاسب الآلي || إطلاق برنامج ورشات تدريبيّــة عمليّــة في كليّــة الإقتصاد بحلب || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المكيانيكية بجامعة حلب تفتح دورة الآلات المبرمجة || بمشاركة 667 طالب فرع جامعة تشرين لاتحاد الطلبة ينظم مسابقة ثقافية على مستوى الجامعة || فرع حلب لاتحاد الطلبة ينظم زيارة إلى احد جمعيات رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة || بعد إعادة تأهيله .. اتحاد الطلبة يفتتح مبنى نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي بدمشق || برعاية فرع اتحاد الطلبة في حلب رحلة علمية إلى المعامل والمنشآت الغذائية في حمص ||

ما حقيقة ما يجري في “آداب” جامعة حماة .. عميد الكلية: لا صحة لما يشاع ونعامل الطلبة كأبنائنا!

كثر القيل والقال في الآونة الأخيرة حول كلية الآداب بجامعة حماة، وتنوعت الشكاوى بمضامينها بين ترهل إداري وتهميش للطلاب وعرقلة لشؤونهم حتى وصلت إلى الاتهام بالفساد والعمل بكيفية من قبل الموظفين والإداريين في الكلية التي تضم ثلاثة أقسام \ لغة عربية – لغة فرنسية – لغة إنكليزية\, ووصل الأمر ببعض الطلبة إلى بث شكواهم وتذمرهم عن طريق موقع التواصل الاجتماعي \ فيس بوك\ وسرد كل هذه الشكاوى بحالة عصبية وبطريقة قاسية توضح للقارئ مدى السوء الموجود في الكلية التي يتجاوز عدد طلابها الثمانية ألاف طالب وطالبة في أقسامها الثلاث.

وجهاً لوجه!

زملاؤنا في فرع حماة للاتحاد حملوا كل ما يثار حول الكلية إلى السيد العميد الدكتور( أنس بديوي ) الذي ناله ما ناله من الشكاوي وتحميله للمسؤولية من قبل المشتكين، وفي معرض رده أوضح أن أغلب من يثير المشكلات على صفحات الفيسبوك هم من الطلاب المعاقبين والمفصولين من الجامعة بسبب مخالفاتهم  للأنظمة الجامعية المعمول بها في الجامعات السورية, والأسماء هذه معروفة  وللأسف أيدهم البعض, لذلك كان تصرفهم هذا قائم كرد فعل تجاهنا اتسم بالتضخيم والتهويل ورمي الاتهامات هنا وهناك بشكل مغاير ومغالط للواقع.

ولم ينفِ الدكتور بديوي وجود بعض الأخطاء التي ترافق أي عمل إداري ونعمل دائماً على تلافيها وتصحيحها إنصافاً للطالب بتوجيه ومتابعة من قبل رئاسة الجامعة.

تطبيق نظام صارم!

وبخصوص ما قيل وأشيع أن إدارة الكلية وموظفيها تهين الطالب وتذله بيّن عميد الكلية أن لا صحة لهذا الكلام، مؤكدا أن إدارة الكلية وموظفيها يعاملون الطلبة كأبناء لهم لأنهم أمانة في الأعناق، لذا نسعى إلى النهوض بهم علمياً وتربوياً , لذلك اضطررنا لتطبيق نمط صارم على المراجعين , إذ نلزمهم بتقديم طلب خطي  تجاه أي شكوى أو قضية حتى يكون ردنا كإدارة كلية خطياً كافياً ووافياً للطالب, ونتحمل مسؤوليته,  وذلك تصويباً لأخطاء سابقة ناتجة عن الإجابات الشفوية  دفع بعض الطلبة ثمناً باهظاً لها, وبالتالي فإن بعض الطلبة لم يرق لها هذا النمط ويطلبون إجابة سريعة عن أي أمر ربما الموظف ليس له دراية كاملة به وبالتالي يوقع الطالب بالخطأ, وبطبيعة الحال فإن أي طالب يراجعنا نلزمه بتقديم طلب خطي إما عن طريق الهيئة الإدارية كممثل عن الطلبة أو بشكل شخصي ليتم متابعتها وفق الأنظمة والقوانين, مشيراً إلى وجود عدة شكاوى بين يديه تخص بعض المدرسين والموظفين – وقد أطلعنا عليها – ونعمل على معالجتها والتحقق منها وفق الأنظمة بما يخدم مصلحة الطالب.

تهويل الأمور!

أما فيما يخص التأخر بإصدار الأوراق الرسمية للطالب ( كشف علامات – بيان حياة جامعية) بيّن أن سبب التأخر هو  كثرة الطلبة المتقدمين بهذه الطلبات بمختلف السنوات وقلة عدد الموظفين مما يؤدي إلى ضغط كبير على شعبة الامتحانات مع تزامن بداية العام الدراسي وتسجيل الطلبة المستجدين ومن ثم  التحضيرات للامتحانات و الدخول بفترة الامتحانات يليها رصد المقررات و إصدار النتائج , كل هذه الروزنامة للعمل هي على كاهل الكادر الوظيفي القليل عدداً، ومع ذلك فإن التأخر لا يكون كما يصور و يقال أن كشف العلامات يحتاج لعدة أشهر لينجز ويسلم للطالب فهذا تجني علينا وتهويل للأمر بشكل كبير.

وفيما يتعلق بالنتائج الامتحانية وإصدارها , أكد السيد عميد الكلية أن النتائج تصدر بوتيرة زمنية جيدة بالمقارنة مع عدد المقررات كاملة وعدد الموظفين , ولا يوجد تأخر على الإطلاق ويمكنكم التأكد من ذلك بالعودة إلى موقع الكلية الالكتروني الذي ينشر عليه كل ما يصدر.

وفيما يخص اتهام الإدارة بالمزاجية لجهة إنهاء تكليف الأساتذة وفق أهواء شخصية, أكد الدكتور بديوي أن هذا افتراء وكلام مغلوط لأن عمادة الكلية لا صلة لها إطلاقاً بالقرارات التي تخص إنهاء تكليف بعض الأساتذة, علماً أن ذلك لم يحدث في الكلية, لافتاً إلى أن قضية الدكتور ماجد قاروط هي مختلفة تماماً عما يشاع حولها, فالمسألة لا تتعدى إنهاء وضعه تحت تصرف جامعة حماه وإعادته إلى جامعته الأم حلب وهو يعلم ذلك ولكنه وصف الحالة توصيفاً لا يمت إليها بصلة.

وتمنى عميد الكلية من الطلبة أن يكونوا عنوناً لإدارة الكلية بتطبيق الأنظمة والقوانين وأن يتقدموا بشكواهم وطلباتهم  بشكل خطي أو عن طريق ممثليهم في الهيئة الإدارية.

Nuss.sy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :