الأخبار السماح لطالبات السنة الثالثة مدارس التمريض ممن استفذن فرص التقدم للامتحان بالتقدم لامتحانات الفصل الثاني هذا العام || قرار بافتتاح درجة الدكتوراه في “الإدارة السياحية” بجامعة دمشق || ماجستير ودكتوراه.. جديد جامعة طرطوس || برغم تحذير الجامعات .. الطلبة يبحثون عن الرخص والنجاح في الملخصات الجامعية || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المدنية تقيم رحلة علمية إلى محطة المعالجة في منطقة الخفسةبريف حلب || فرع اتحاد الطلبة بجامعة تشرين ينظم رحل ترفيهية للطلبة || الهيئة الطلابية كلية الزراعة بحلب تسير رحلة علمية إلى محافظات حمص وحماه واللاذقية || دورة تدريبية في مبادئ التمريض في كلية الهندسة المعمارية بحلب || الهيئة الطلابية لوحدة الكلية التطبيقية في حلب تختتم دوريها الخاص بكرة القدم || فرع اتحاد الطلبة في السويداء يقيم ورشة عمل تدريبية لرؤساء مكتب لاعلام والمعلوماتية || انطلاق ورشــة عمل الفريق الإعلامي لفرع جامعــة حلب للاتحاد الوطني لطلبة سورية || فرع الرقة لاتحاد الطلبة يفتح باب التسجيل لسلة من الألعاب الرياضية || إطلاق البطولة الرياضية الأولى في جامعة حلب بكلية الهندسة التقنية || الهيئة الطلابية في كلية الآداب بحلب تطلق ورشة عمل لرخصة قيادة الحاسب الآلي || إطلاق برنامج ورشات تدريبيّــة عمليّــة في كليّــة الإقتصاد بحلب || الهيئة الطلابية في كلية الهندسة المكيانيكية بجامعة حلب تفتح دورة الآلات المبرمجة || بمشاركة 667 طالب فرع جامعة تشرين لاتحاد الطلبة ينظم مسابقة ثقافية على مستوى الجامعة || فرع حلب لاتحاد الطلبة ينظم زيارة إلى احد جمعيات رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة || بعد إعادة تأهيله .. اتحاد الطلبة يفتتح مبنى نادي الشهيد باسل الأسد الرياضي الجامعي بدمشق || برعاية فرع اتحاد الطلبة في حلب رحلة علمية إلى المعامل والمنشآت الغذائية في حمص ||

أمهات سوريات أهدين قلوبهن للوطن

رغم كل متاعب الأم السورية ودموعها على امتداد سنوات الحرب الإرهابية التي يتعرض لها الوطن إلا أن نظرات عيني الأم السورية بقيت مشعة بالنور ترسم لأبنائها دوما مساحات الأمل لمستقبل أفضل قادم بينما تصنع لهم من يديها خبز الحياة والوفاء ليكونوا متميزين في بناء وطنهم.

واختزلت الأم السورية خلال الحرب الإرهابية التي يتعرض لها الوطن صور البطولة والعطاء والقوة والصبر فإضافة إلى كل تضحياتها ومسؤولياتها في شتى المجالات نذرت أبناءها للدفاع عن سورية لتبقى منيعة في وجه أعدائها.

لعيد الأم وقعه الخاص في سورية فخلال سنوات الحرب أثبتت الأم السورية أنها أعظم النساء في الأرض فابنها شهيد وجريح وأي أم أعظم من أم الشهيد التي تحمل صورة ابنها كراية نصر وبيان استشهاده كوثيقة ميلاد جديد تتباهى بها أمام جميع الأمهات فهي من قدمت كبدها لتحيا سورية بعزة ونصر وكرامة.

ولأن الوفاء لا يبادل إلا بالوفاء تقدم مختلف القطاعات في سورية الدعم والرعاية لأمهات وذوي الشهداء والجرحى كأقل واجب يمكن تقديمه

وبالمحصلة وعلى امتداد التاريخ كانت علاقة السوريين بوطنهم كعلاقة الابن بالأم التي يجب أن تحترم وتصان ويقدم لها كل الطاعة ويبذل في سبيل حمايتها الدم والروح في مقابل ما قدمته له من رعاية ومسامحتها له دوما على زلاته فمهما كان تبقى الأم هي الأغلى قيمة لدى أبنائها وهم من دونها بلا هوية ولا انتماء.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*




Enter Captcha Here :